المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف يكسب المعلم محبة تلاميذه ؟


Eng.Jordan
03-10-2012, 04:01 PM
إعداد المشرف التربوي : محمود طافش
يحتار بعض المعلمين في تعليل الأسباب التي تجعل بعض المتعلمين على مقاعد الدراسة يناصبونهم العداء داخل غرفة الصف ، فيصدرون أصواتاً مزعجة لمضايقتهم ، أو يقذفونهم بالطباشير للسخرية منهم رغم أنهم موظفون لتعليمهم ومد يد العون إليهم . وقد تصدى بعض الباحثين التربويين لدراسة العوامل التي تجعل المعلم قريبا من تلاميذه فيأنسون إليه ويحبونه ، وفيما يلي أشهر هذه الدراسات والنتائج التي توصلت إليها :

توصل كومبز Combs بعد عدة دراسات قام بها إلى أن المعلم المحبوب هو : " ذلك الشخص الذي يجب أن يتمتع قبل أي اعتبار آخر بإحساسه كإنسان …… وهو يرى أنّ إحساس المعلم بخصائص شخصيته كإنسان يجعله أقدر على فهم المتعلمين ، وحسن التعامل معهم ، وتسخير إمكانياته ومواهبه والظروف من حوله بطريقة تخدم تلاميذه ، وتخدمه هو ، وتصل بالجميع إلى مرحلة الرضا والإشباع " .
كذلك توصل فلاندرز Flanders إلى " أن هناك صفات شخصية محددة يلزم توافرها في الشخص الذي يريد أن يعمل كمعلم بدون إزعاج لنفسه ولتلاميذه . وهذه الصفات هي : الإقبال على الآخرين ، هادئ الطبع ، لطيف المعشر ، مبتسم ، موثوق فيه ، صبور ، قادر على أداء ما يقوم به من أعمال . "
أما مورس Morse فيرى أن المعلم المحبوب هو الذي يتصف بـ" الدفْء في المعاملة الشخصيـة ، متفهم لغيره، معشري ، يقدّر المسؤولية ، منظّم في سلوكه وعمله ، له القدرة على استثارة غيره ، ويتمتع بقدر طيب من المبادرة والإبداع "
كما أظهرت دراسة قام بها الأمريكي هارت Hart وأخرى قام بها دامنج Duming أن هناك ثلاث مجموعات من الأسباب تؤدي إلى إعجاب التلاميذ بمعلمهم ، وهي :
المجموعة الأولى ترى أن المعلم المحبوب:
- متعاون إلى أقصى حد .
- يشرح درسه جيدا .
- يستخدم الأمثلة في الشرح .
والمجموعة الثانية ترى أنه ينبغي أن يكون :
- حسن الخلق .
- حاضر البديهة .
- يشيع جوا من المرح .
وأما المجموعة الثالثة فترى أن المعلم المحبوب :
- رؤوف ، حليم .
- يشعر بشعور التلاميذ .
- تشعر بأنه صديقك .
وقد أورد الدكتور كمال دسـوقي ، في كتابه التعليم والتعلم خلاصات لعدة دراسات قام بها باحثون أجانب تحت عنوان : من هو المعلم المحبوب في نظر التلاميذ ؟ وفيما يلي أٌقدّم عرضا موجزا لأهم الآراء التي وردت في تلك الدراسات بقليل من التصرف اللغوي :
أولا: دراسة روبنز Robbins.
المعلم المحبوب هو :
- الذي يجعل التدريس شيقا .
- نظيف في ملبسه .
- اتجاهه متزن وعملي .
- يعرف مادة تخصصه .
- لديه القدرة على تنظيم المادة العلمية تنظيما جيدا .
- يبدي قدرا كبيرا من الحماسة .
- يشجع مشاركة التلاميذ .
- يستعين بالكثير من التصويرات العلمية .
- عنده روح مرح حقيقي .
- يتمتع بشخصية ودودة .
- يبدي اهتماما بالتلاميذ .
- نبرات صوته تبعث على الارتياح .
ثانيا : دراسة الأخت الفيرا sister Elvira توصلت إلى أن المعلم المحبوب ينبغي له أن :
- يعرف مادة تدريسه .
- يجعل التدريس شيقا .
- منطقي في طروحاته .
- يسمح بالمناقشات والأسئلة .
- يعطي واجبات معقولة .
- متفهم لما يصدر عن تلاميذه .
- لا يحرج الطلاب .
- لديه روح المرح .
ثالثا : دراسة لامسون Lamson أظهرت أن من أبرز مواصفات المعلم المحبوب:
- المعرفة بمادة التخصص .
- إتقان مهارات التدريس .
- شخصيته مميزة في عرض المقرر .
- الإنصاف أو النزاهة .
- القدرة على التعامل مع التلاميذ .
- لإخلاص والأمانة .
- روح المرح .
- المظهر الأنيق .
رابعا : دراسة هارت Hart توصل هارت إلى أن المعلم المحبوب :
- يثير قابلية التلاميذ للتعلم .
- يشرح الدرس بوضوح ويستعين بالأمثلة .
- يهتم بالتلاميذ ويتفهمهم .
- حازم يضبط الفصل .
- يفرض الاحترام .
- غير متحيّز ، لا يحابي .
- فرح ، سعيد ، لديه روح المرح .
- إنسان ودود ، نشعر كأنه واحد منا .
- غير عابس أو ساخط أو ساخر .
- شخصيته تبعث على السرور .
- صبور حنون متعاطف .
- عادل في درجاته ، ويعطي اختبارات متوسطة .
وفي لقاء أجرته إحدى الصحف المحلية بدولة الإمارات العربية المتحدة مع بعض الطلاب حول المعلم القدوة ، قال أحدهم : " يعجبني كثيرا المعلم الذي يوضح لي أخطائي على انفراد دون نشرها ، وأبرز صفة تجعله قدوتي أسلوبه المحبب في الكلام ، وعدم اقترافه السلوكيات غير المتوازنة ، وقدرته على تنظيم الوقت ، وإدارة العمل ."
واستكمالا لجوانب البحث ، فقد وزع الباحث استبانة على مائة طالب من طلاب الصف الثاني الثانوي في عدد من المدارس الثانوية سألهم فيها :
ما أهم الصفات التي تحبها في معلمك ؟
- فكانت أبرز الإجابات ما يأتي :
- يحافظ على هدوئه دائما ، ولا يثور لأتفه الأسباب .
- يبتسم لي كلما رآني أنظر إليه .
- يخاطبني دائما بـ " يا أخي .. أو يا بني "
- يوجه إليّ النصح والإرشاد على انفراد .
- يحدثني عن مستقبلي دائما .
- لا يحابي عليّ غيري من الطلاب .
- يشعرني دائما بأني أستحق النجاح .
- لا يثقل عليّ بالواجبات المدرسية .
- ينوع في أساليبه أثناء الحصة .
- يوظّف الوسائل التعليمية المشوقة والمثيرة .
- لا يكثر من الأسئلة في الاختبارات .
- يهتم بي ولا يتجاهلني .
- يحترم رأيي ويقدّر إجاباتي .
- يثني على أعمالي الكتابية بعبارات تبرز مواضع التميز فيها .
- يشرح الدرس بطريقه تجعلني أفهمه .
- يربط بين محتوى مادة الدرس وقضايا الحياة .
- لا يسمح لأحد بالخروج على النظام أثناء الحصة .
- يهتم بمظهره .
- لا يقلل من شأني أمام زملائي .
ومن خلال الدراسات السابقة نجد أن المعلم المحبب لقلوب تلاميذه هو:" ذلك المعلم العطوف الودود ، المخلص في تأدية عمله ، المتمكن من مادة تخصصه ،(حواشين 1988) المتدرب على الأساليب والطرائق الخاصة بتدريسها . والخبير بالوسائل المعينة على فهمها، وبالتقنيات الحديثة المتصلة بها ، والمتمكن من أدوات قياسها وتقويمها ، و هو محيط بأنماط التفاعل الصفي المختلفة ، وله اطلاع واسع على مراحل النمو عند الأطفال وخصائص كل مرحلة ، وعلى السمات المميزة لها والقدرات العقلية للأطفال فيها ، وهو حريص على التعرف على حاجات الأطفال المختلفة لتغذيتها وإشباعها ، موظفا في سبيل تحقيق ذلك مختلف وسائل التعزيز المادية والمعنوية .
وهو – إضافة إلى كل ذلك - يتسم بسعة الصدر ، ويمتاز بروح الفكاهة والدعابة ، ويستجيب للمواقف والعلاقات الإنسانية بطبيعته ، و يتمتع بصفات وكفايـات شخصية مميزة يسـتطيع بواسطتها تفهم مشاعر تلاميذه ، وإقناعهم بالعمل الجاد معه متعاونين بروح الفريق لتحقيق أهداف التربية الصالحة ، وإحداث تغييرات إيجابية خيّرة في سلوكهم وفي طرائق تفكيرهم ضمن بيئة مدرسية صحية يسودها جو من الهدوء والوئام .
وفيما يلي مجموعة من النصائح التربوية التي يجدر بالزميل المستجد أن يضعها دائما أمام عينيه ، فلعله يجد فيها ما ينير له دربه ، ويقيل عثرته ، وبالتالي ينجح في عمله ، ويظل محبوبا من تلاميذه :
– احرص على تجديد معلوماتك باستمرار ، وإياك أن تدخل على تلاميذك دون إعداد دقيق مهما كان مستواك العلمي رفيعا ، ومهما كانت خبراتك متكاملة ، ومهما كانت ثقتك بنفسك عالية . يجب أن تعرف مسبقا ماذا ستفعل في غرفة الدرس .
- اطرح قضايا تحفز التفكير وتثير التسلؤلات وتزود المتعلمين بالقيم .
- وظف أنشطة تتسم بالإثارة والحيوية .
– استخدم أسلوب الحوار في التعليم .
- تنبه للفروق الفردية بين المتعلمين .
– احرص على توظيف التقنيات الحديثة في حصتك قدر المستطاع ، وعلى تنويع أساليبك التعليمية وأدواتك التقويمية ، فإن من شأن ذلك أن يجعل حصتك ممتعة .
– تقبّل أفكار التلاميذ ، ولا تسفهها أبدا ، بل عزز ما تراه صالحا منها .
– وظّف ألفاظ التعزيز الإيجابية أثناء التفاعل الصفي باعتدال .
– اجتنب الألفاظ الساخرة والمهينة ، فإنها ت*** الكراهية من أوسع أبوابها .
– اجتنب اللوم بقدر الإمكان ، وإن كنت لا بد فاعل ، فليكن ذلك بينك وبين تلميذك على انفراد
– احفظ أسماء تلاميذك بأسرع وقت ممكن ، ونادهم بأحب أسمائهم إليهم .
– احذر الغضب دائما ، وتسلح بالرفق واللين .
– اجعل تلميذك دائما يشعر بأهميته ، وسـاعده على تحقيق ذاته ؛ بتقدير مبادراته السليمة مهما كانت محدودة
– ابتسم دائما ، لأن الابتسامة هي مفتاح القلوب المقفلة ، فاحرص عليها .
– أحسن الإصغاء لتلميذك إذا تحدث معك ، وشجّعه على مواصلة الحديث …اتركه يتحدث عن نفسه بحرية ؛ فإن ذلك يساعدك على فهمه وعلى حسن التصرف معه .
– ذكّر تلميذك دائما بالمستقبل الباهر الذي ينتظر المجتهدين ، وحدثه عن النجاح ، فإنه يطيب له سماع ذلك ، ويسعى إليه .
وأخيرا ، فإن المعلم العربي يعمل بروح ميثاق المعلم العربي الذي يؤكد على أن " هدف التربية والتعليم في البلاد العربية هو تنشئة جيل عربي ، واع ومستنير ، مؤمن الله ، مخلص لوطنه ، يثق بنفسه وبأمته ، ويدرك رسالته القومية والإنسانية ، ويتمسك بمبادئ الحق والخير والجمال ، ويستهدف المثل العليا في السلوك الفردي والجماعي " .
فإذا استطاع الزميل المعلم أن يقنع نفسه بهذه النصائح وأن يعمل بها فإنه بلا شك سيقترب كثيراً من تلاميذه ، وسيفوز بحبهم وقبولهم ، وبالتالي فإنه سيجد مهنة التعليم شيقة وممتعة.
(sawahry@hotmail.com)
(http://www.tafesh,5u,com/)