المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مركز سعودي لدراسة الفكر الغربي


عبدالناصر محمود
06-02-2015, 09:10 AM
مركز سعودي جديد لدراسة الفكر الغربي و نقده
ــــــــــــــــــــــ

15 / 8 / 1436 هــ
2 / 6 / 2015 م
ـــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/152901062015020029.JPG

في بادرة هي الأولى من نوعها على مستوى المملكة العربية السعودية،احتفل عدد من الباحثين و الدعاة مساء الأحد (14 / 8 / 1436 هــ) بإفتتاح مركز الفكر الغربي وهو مركز متخصص في إصدار وتقييم الدراسات و البحوث الفكرية و الدينية التي تتناول الفكر الغربي، وخلال كلمته التي رحب فيها بالحضور، قال الدكتور فيصل الكاملي رئيس المركز إن هذا المشروع الغاية منه التعرف على الحالة الفكرية و الدينية الغربية بكافة تأثيراتها و أبعادها، مضيفاً بأن الغربيون يرسلون الرحالة منذ مئات السنين لإستكشاف ومعرفة بلاد المسلمين، بل إن بعضهم أسلم كي يزيد في التعرف على المجتمعات المسلمة.
وقال الكاملي" لقد تميز عملهم بالنظام الشديد الصارم، و أسسوا مئات المراكز العلمية، ففي بوليفيا وحدها 50 مركزاً لدراسة المجتمعات المسلمة، و في رومانيا 54 مركزاً وفي روسيا 122 مركزاً وفي بريطانيا 281 مركزا وفي الولايات المتحدة 1830 مركزاً بحثياً جميعها متخصصة في دراسة العالم الإسلامي".
ويضيف رئيس مركز الفكر الغربي، لقد استقدم الغربيون أبناء الأمة ليستفيدوا منهم في إعداد أبحاث تصف جميع جوانب حياتنا الإقتصادية و الثقافية و السياسية، متسائلاً: "ماذا أعددنا نحن لدراستهم؟!".
ويعرف الكاملي مركزه قائلاً: إنه مؤسسة علمية بحثية تعنى بدراسة الفكر الغربي و نقده بعدل و علم وإنصاف ومن أهم أهدافها حل عقدة النقص اتجاه الغرب و القضاء على ذات العظمة لديه، و الخلاص من مركب النقص لدى أبناء الأمة، و تحجيم المركزية الأوروبية ورد ثقافة الغرب إلى روحها الطبيعية.
ويضم المركز عدة أقسام للترجمة و التدريب و البحث للمساهمة في تأهيل جيل جديد من الباحثين المهتمين و المختصين في الفكر الغربي، كما أعلن الكاملي عن إطلاق موقع المركز على شبكة الإنترنت(www.cwestt.com).
بدوره أشاد الدكتور مازن مطبقاني المشرف على موقع المدينة المنورة لبحوث الإستشراق بالتجربة الفريدة في هذا المجال، وقال في كلمة ألقاها بهذه المناسبة " أهنئ نفسي وكل من له يد في إنشاء هذا المركز المبارك، مضيفاً " لاشك أنه جاء لتحقيق قوله تعالى ( لتكونوا شهداء على الناس)".
وأشار إلى أن البحوث و الدراسات الغربية قد بدأت في هذا المجال في جامعة ركيو في اليابان، ولم تنفصل دراسات الإستشراق و القائمين عليها عن الحكومات الرسمية في الدول الغربية، و قال " إن أوروبا فيها شبكة للدراسات الأمريكية تضم 19 مركزاً ولها رابطة تجمعها و جائزة سنوية تمنح لأفضل بحث حول الدراسات الأمريكية".
و قال مطبقاني" أتطلع لأن يكون لمركز الفكر الغربي نشاطاً واسعاً في معرفة الغرب بدقة وموضوعية و إنصاف و أن تصل دراساته إلى أعلى مصادر صنع القرار في بلادنا، كذلك أن يصل إلى عامة الناس الذين يرون أن الغرب جنة الله في الأرض".
من جانبه، طالب الدكتور محمد البشر أستاذ الإعلام السياسي في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، القائمين على المركز بأن يقوموا بالاهتمام بنوعية الدراسات المترجمة، و اختيار ماهو مناسب منها لنشره وترجمته، و نقد ماهو غير مناسب وفق معايير شريعتنا و ثقافتنا.
كما أكد على أهمية أن يصل ما عندنا نحن المسلمين من حق إلى الغرب بعيداً عن " المستغربين و المستشرقين".و قال البشر مخاطباً إدارة المركز" ستواجهون عقبتين، وهما البحث عن الكفاءات من الباحثين و القائمين على المركز و توفير التمويل للمشروع دون الحاجة لتسول أو استجداء".
وأضاف البشر أن الطريق إلى تحقيق رسالة المركز ستكون طويلة وشاقة، مؤكداً أنه إذا كان العمل خالصاً لوجه الله سبحانه وتعالى سيكون من الباقيات الصالحات وهذا ما يصبر على طول المسير.

-------------------------------------