المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علاقة اليهود بالرافضة والنصيرية


عبدالناصر محمود
06-03-2015, 06:36 AM
أدلة جديدة على علاقة اليهود بالرافضة والنصيرية*
ـــــــــــــــــــــــــ

16 / 8 / 1436 هــ
3 / 6 / 2015 م
ــــــــــ


http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_18406.jpg

على الرغم من التشابه الكبير بين اليهود والرافضة في كثير من العقائد: كعقيدة الوصية حيث زعم اليهود أن الله تعالى نص على يشوع وصيا لموسى، بينما زعم الرافضة أن الله تعالى نص على علي رضي الله وصيا للنبي صلي الله عليه وسلم.

وكذلك التشابه بين عقيدة المسيح المنتظر عند اليهود، وعقيدة المهدي المنتظر عند الرافضة في كثير من الوجوه، بالإضافة للتشابه بين اليهود والرافضة في تحريفهم كتب الله تعالى، فقد حرف اليهود التوراة وحرف الرافضة القرآن، ناهيك عن الاتفاق بين اليهود والرافضة في زعمهم أن كل منهما الطائفة المقدسة عند الله، وأنهم خاصته وأحباؤه، وأنه لا يدخل الجنة إلا طائفتهم، وأن مخالفيهم كفار خالدين مخلدين في النار، وهو ما استتبع استباحة كل من اليهود والرافضة دماء مخالفيهم وأموالهم.

على الرغم من كل هذا التشابه الذي يشير إلى وجود علاقة حميمة بينهما، إلا أنهما استطاعا خداع الكثير من المسلمين في السنوات الماضية، من خلال شعارات العداء والتظاهر بالبغضاء، فزعم الرافضة أن "إسرائيل" تمثل الشيطان الأكبر، وزعم اليهود أن الرافضة والنصيرية بسورية ألد وأشرس أعدائها.

واستمر هذا الخداع لسنوات ضمن شعارات كاذبة كشعار "محور المقاومة والممانعة"، حتى اندلعت الثورة السورية التي كشفت المستور وأماطت اللثام عن علاقة وطيدة بين الرافضة والنصيرية من جهة، وبين الكيان الصهيوني من جهة أخرى، فقد أعلن اليهود صراحة خشيتهم من سقوط النظام النصيري في سورية، وباركت تدخل الرافضة لمساندة حامي حدودهم الشمالية المزعومة طوال أربعة عقود متتالية.

ومع الهزائم الأخيرة التي منيت بها المليشيات الرافضية والنصيرية في سورية، توالت الأدلة على خشية الكيان الصهيوني من انتصار أهل السنة هناك، وكشفت عن مدى العلاقة التي تربط اليهود بالنصيرية والرافضة، ومن أبرز هذه الأدلة :

1- التحذير الذي أطلقه رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال "الإسرائيلي" الأسبق "دان حالوتس" من أن عمليات الفصائل السنية العاملة في سوريا يمكن أن تشل الحياة في "إسرائيل"، ودعا الغرب إلى عدم السماح بإسقاط بشار الأسد، معتبرا أن العالم بأسره سيدفع ثمن سقوطه –ويقصد بذلك الصهاينة والصليبيين في الغرب-.

وخلال مقابلة أجرتها معه الإذاعة "الإسرائيلية"، توقع "حالوتس" أن تشرع عدد من التنظيمات الجهادية العاملة في سوريا حاليا في استهداف "إسرائيل"، بمجرد الانتهاء من مهمة إسقاط نظام الأسد، مشيرا إلى أن مواجهة هذه التنظيمات ستكون مكلفة ومضنية وطويلة.

ولفت حالوتس الأنظار إلى أن عمليات التنظيمات السنية العاملة في سوريا، يمكن أن تشل الحياة في "إسرائيل"، بسبب قرب الحدود مع سوريا التي فيها الكثير من المرافق الحيوية الرئيسة، التي ستكون معرضة للاستهداف.

وفي هذا التصريح تأكيد بأن اليهود كانوا آمنين مطمئنين في عهد حكم النصيرية في سورية طوال أربعة عقود خلت، وأن رصاصة واحدة لم تطلق من الطرف السوري تجاه الجولان المحتل، بينما تخشى من تغير هذا الحال في حال سقط هذا النظام العميل.

2- من جهة أخرى كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت" أمس الاثنين، النقاب عن أن "إسرائيل" بعثت برسائل طمأنة لكل من حزب الله وإيران، تفيد بأن المناورات العسكرية الضخمة التي تقوم بها حاليا، ذات طابع دفاعي ولا تهدف لضرب الحزب أو لإفشال فرص التوصل لاتفاق بشأن برنامج إيران النووي.

وذكر المعلق العسكري في الصحيفة "رون بن يشاي" أن الحكومة "الإسرائيلية" حرصت على نقل الرسالة لحزب الله وإيران عبر القنوات الدبلوماسية.

وهو ما يؤكد وجود علاقة حميمة وتنسيق مشترك بينهما رغم ما يزعمونه من عداء كاذب، فقد يختلف الكيان الصهيوني مع الرافضة على بعض المصالح، إلا أن هدفهما في القضاء على أهل السنة مشترك.

3- ويأتي الدليل الثالث على رسوخ العلاقة وقدمها بين اليهود والرافضة على لسان رئيس جهاز "الموساد" الأسبق "إفرايم هليفي" إن مشاركة حزب الله في القتال الدائر في سوريا يخدم المصالح الإستراتيجية والأمنية لـ"إسرائيل".

إن أهل السنة في الحقيقة ليسوا بحاجة إلى أدلة جديدة تؤكد علاقة اليهود بالرافضة والنصيرية، خصوصا بعد استباحتهم دماء المسلمين في كل من سورية والعراق واليمن عن عقيدة باطلة، تماما كما يستبيح اليهود دماء أهل السنة عن عقيدة باطلة كذلك.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــ