المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصبر والاحتساب على المرض


عبدالناصر محمود
06-04-2015, 06:51 AM
الصبر والاحتساب على المرض
ـــــــــــــــ

17 / 8 / 1436 هــ
4 / 6 / 2015 م
ــــــــــ

(اجاب عليها فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن عبد الله آل الشيخ)
--------------------------------



السؤال :
ــــ

أخي مريض جدا ولم ينفع معه الدواء وحالته تسوء يوما بعد يوم، وأسأل فضيلتكم عن أدعية نبوية شريفة أتوجه بها إلى الله سبحانه وتعالى كي يستجيب دعاءنا ويشفي أخانا مع العلم أننا والحمد لله نصلي وندعو الله ليلا ونهارا حتى أذان الصبح راجين الله أن يستجيب دعاءنا، نرجو نصحكم وجزاكم الله خيرا؟
---------


الجواب :
-----

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين، أما بعد:
فأولا يا أختي انصحي أخاك بالصبر والاحتساب وذكريه أن المصائب سبب لحط الذنوب والخطايا يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ما يصيب المؤمن من مصيبة حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه ويقول صلى الله عليه وسلم: (أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثل فالأمثل من الناس يبتلى الرجل على حسب دينه فإن كان في دينه صلابة زيد في بلائه، وإن كان في دينه رقة خفف عنه وما يزال البلاء بالعبد حتى يمشي على ظهر الأرض ليس عليه خطيئة)، ويقول صلى الله عليه وسلم: (إن عظم الجزاء مع عظم البلاء وإن الله إذا أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضى ومن سخط فعليه السخط ).
فأوصوه بالصبر والاحتساب وأنتم كذلك والجئوا إلى الله واسألوه كشف الضر عن أخيكم، وابذلوا الأسباب النافعة من العلاج النافع بالقرآن والأدعية المأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذلك أيضا عليكم مراجعة الأطباء المختصين؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (تداووا عباد الله ولا تتداوو بحرام).
ويقول صلى الله عليه وسلم: (ما أنزل الله من داء إلا أنزل دواء علمه من علمه وجهله من جهله).
والله جل وعلا قد ذكر لنا من دعاء أنبيائه عليهم السلام لما نزلت بهم الكربات، قال الله جل وعلا: (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)، قال الله عز وجل: (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ)، والله تعالى يقول: (أَمْ مَنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ).
وفي الحديث يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (ولا يرد القضاء إلا الدعاء)، فالدعاء ينفع مما كان، ومما لم يكن، فالدعاء مطلوب من المؤمن، سواء تحقق مطلوبه بالشفاء أو عاد عليه الدعاء بخير، رفعة في درجاته أو حطا عن خطاياه أو دفعا لما هو أعظم من البلاء، ونسأل الله أن يشفي أخاك وسائر مرضى المسلمين.
والله تعالى أعلم‏.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ