المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العمليات العقلية المرتبطة بالتعلم


Eng.Jordan
03-10-2012, 06:21 PM
ترتبط عملية التعلم بعمليات عقلية كثيرة ومنها:
التذكر والنسيان والتصور والتخيل والادراك والانتباه


فبالتذكر نقوم باستحضار ما سبق ان تعلمناه واحتفظنا به، للاستفادة منها في موقف حياتي او اختباري،
والانتباه عملية ضرورية للتذكر.
ويعتمد التذكر على مقدار التعلم فكلما بذل الفرد وقتا اطول في التعلم زادت قدرته على التذكر،
فالوقت عامل مهم في التذكر، كما ان فهمنا للمادة التي نتعلمها.
ويميل الفرد الى تذكر الاشياء التي ترتبط بخبرات سارة اكثر من السلبية رغم ان السلبية
قد تفرض نفسها احيانا على تفكيرنا


اما الحفظ والذي يرتبط بالقدرة على التحصيل وتخزين المعلومات فله عدة طرق منها:


· التسميع، ويتم بان تقرأ ما تريد حفظه بصوت عال او صامتا عدة مرات
· التكرار الموزع وفيه يكون الحفظ على فترات وهذا من شانه تثبيت المعلومات بشرط ان يتدرب الانسان عليه.
فلا يميل الفرد الى حفظ المادة مرة واحدة بل الى تقسيمها عدة اجزاء، ويلجأ الى مراجعة ما تم حفظه اولا
قبل ان يضيف عليه المادة الجديدة،
وهذا الاسلوب هو المفضل عند حفظ ايات من كتاب الله.


ولا تبلغ عملية الكمال في التذكر الا اذا وجدت عملية اخرى وهي التحديد،
اي تحديد المكان والزمان الذي وقعت فيه التجارب والخبراات في الماضي.


وبالاسترجاع يقوم الفرد باستحضار ما حفظه ووعاه من صور لفظية او ذهنية او معاني
او حركات يقوم باستعراضها في مخيلته.


اما الشعور بالالفة حيال الاشياء والاشخاص التي ادركها من قبل فيسمى التعرف، وقد يكون سريع او بطئ،
غامضا او واضحا.لكنه يكون احيانا عرضة للخطأ والخداع ومن ذلك:


· الشعور بالالفة حيال موقف جديد لم يسبق للفرد ان مر به.
· او الشعور بالعجز عن التعرف على المألوف.


وقد يتعرض الفرد احيانا الى النسيان وهو عجز طبيعي وقد يكون جزئي او كلي، او دائم او مؤقت.
ونعجز فيه عن تذكر ما كسبناه من معلومات ومهارات حركية.
وقد يكون عجزا طبيعيا او قد يعود الى اسباب عضوية او نفسية.



ومن اسباب النسيان:



· الضمور: وفيها تضعف الذكريات والخبرات السابقة المسجلة في المخ بسبب ضعف الذاكرة بمرور الزمن.
· التداخل: وفيها تتداخل المعلومات السابقة مع الجديدة.
· الكبت: فقد نلجأ الى هذه العملية النفسية لنسيان الحوادث التي تشعرنا بالالم ان تذكرناها
نظرا لارتباطها بحادث سبب لنا الالم سابقا.



اما التخيل فهو القدرة على ادراك الاشياء او الاحداث في غيابها، او كما يمكن ان تكون.
وقد يشير احيانا الى الوهم او احلام اليقظة او التظاهر لكنه يتضمن ايضا التخيل العقلي،
و يقوم العقل باستدعاء الاحساس بالمناظر والاصوات والمذاق والروائح واللمسات التي مارسها سابقا.


ومن خلال التخيل والادراك يتم استقبال المنبهات وتفسيرها، على ضوء الخبرات السابقة وتعتمد على التمييز.
ويلاحظ ان المتخلف فكريا ذو خيال محدود ولديه ضعف في القدرة على التمييز بين الاشكال
ومن ثم عدم القدرة على التخيل ، ويزداد هذا القصور بزيادة درجة الاعاقة.
وتتطلب عملية التخيل درجة عالية من القدرة على استدعاء الصور الذهنية وترتيبها بشكل منطقي.
ويختلف الناس كثيرا من حيث قدراتهم واتجاهاتهم في استخدام الاوجه المختلفة في التخيل.
فنجد بعضهم افضل في الرسم مثلا، او لديهم القدرة على رؤية موضوع ما بصورة مختلفة عن الاخرين،
مما يساعدهم على الابتكار.


منقووووووول