المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حول مؤتمر المعارضة الايرانية في باريس


محمد خطاب
06-05-2015, 09:27 PM
حول مؤتمر المعارضة الايرانية في باريس
سيعقد في باريس يوم 13 يونيو الحالي المؤتمر السنوي العام لحركة المقاومة الإيرانية ، وسيشارك في هذا المؤتمر حشد كبير من السياسيين وأبناء الجالية الايرانية خارج ايران ممن يمثلون معارضة لنظام الملالي ، والذي يعتبر بحق من أسوأ الأنظمة الحاكمة ، حيث تنتهج التدخل في شئون دول الجوار وتزج بنفسها في حروب لا ت*** على البلاد سوى والدمار وترمي بشبابها الى الموت في حروب لا ناقة لهم فيها ولا جمل ،وتستهلك هذه الحروب والتدخلات مقدرات البلاد التي كان لابد وأن توضع في تطوير البلاد والقضاء على البطالة .
حيث قدرت الاحصائيات في إيران بأن نسبة البطالة في ايران ارتفعت الى 10.5 بالمئة في خريف عام 2014، مما يعني ارتفاعا بمقدار حوالي 3 % عن العام 2013 .
وكذلك فإن البطالة بين الشباب البالغ اعمارهم بين 15 الى 29 عاما تقدر بحوالي 21.8 % من العاطلين عن العمل ، وقد أظهرت الاحصائيات ان نسبة البطالة تزايدت مع فترة استلام السلطة من الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد .
وهكذا تضاف البطالة إلى تعقيدات المجتمع الإيراني لتشكل عقبة جديدة في سبيل شريحة واسعة من الشباب تعاني من الإهمال والفقر وسوء الحالة المعيشية .
بل أن هناك 1.1 مليون من خريجي الجامعات يدخلون سوق العمل الآن، لن يجدوا فرصة للعمل، إضافة إلى 4.5 مليون طالب جامعي سيتخرّجون قريبا. ولذلك فسوف يواجه سوق العمل تسونامي من 5.6 مليون متعلّم باحثين عن عمل .
وكان البنك المركزي الايراني قد كشف أواخر عام 2013 عن بيانات اقتصادية مرعبة تتمثل في أن هناك 47 مليون إيراني من بين 70 مليون نسمة، يعيشون تحت خط الفقر، أي أن دخل الفرد لا يتجاوز الاربعة دولارات في اليوم الواحد .
ومن المعلوم أن إيران دولة نفطية ودولة غنية كان يجب ان تستخدم مصادر البلاد ودخلها في تحسين معيشة الشعب الايراني الصابر على مضض ظلم حكم الملالي ولكن انفجاره سيكون مدويا ضدهم .
وقد اكتسب ملالي ايران كطبقة حاكمة تميزا عن باقي الشعب الايراني ، وأصبح لهم من الأموال والممتلكات الكثير وأصبحوا الطبقة الغنية التي تملك كل شيء في البلاد .
وشددت الجمعية البرلمانية لأصدقاء إيران حرة في البرلمان الأوروبي التي تضم 106 نواب: على أنه يوما بعد يوم يزداد القلق بشأن التأثير المدمر لتدخلات النظام الإيراني في المنطقة .. وقالت أن منظمة العفو الدولية قد نشرت تقارير متعددة بشأن جرائم الحرب التي ترتكبها الميليشيات الشيعية التابعة للنظام الإيراني. وأضافت أنه من زاوية أخرى يعد النظام الإيراني بمثابة بؤرة للأزمة الموجودة في الشرق الأوسط وهو ليس جزءا من العلاج على الإطلاق فلذلك يجب إنهاء تدخلاته المدمرة حتى يفتح الطريق لدحر التطرف والتشدد في المنطقة
.. كما يجب ضمان الحماية لسكان مخيم ليبرتي ومخيم اشرف من قبل العراق وأمريكا والأمم المتحدة .. وكذلك رفع الحصار عن هذين المخيمين لاسيما الحصار الطبي بكامله وكذلك الاعتراف به مخيما للاجئين .
فقد منعت الحكومة العراقية التابعة لملالي ايران العلاج والغذاء عن المعسكرين وتركت من يعانون المرض يموتون بسبب قلة العلاج .
وفي الأحواز العربية والتي يبلغ تعدادهم أكثر من عشرة ملايين نسمه التي تعاني أكثر مما نتصور من عسف وظلم من نظام الملالي حيث يحرم هؤلاء من أبسط حقوقهم الانسانية ، وما يجرى ضدهم من سجن وإعدامات وقتل يندى له جبين الانسانية .
هذه هي ايران في ظل حكم الملالي بؤرة للفساد ونشر الطائفية في المنطقة المبنية على ولاية الفقيه ، حيث تساند انظمة منهارة ضد شعبها ، وتحرق الأخضر واليابس في سبيل مجد شخصي تحكمه عقلية فاسدة ، يُضيّع فيها حكام ايران ثروات البلاد لتحقيق حلم لن يتحقق لان يبني على الدمار والقتل وطائفية والوقوف ضد ارادة الشعوب ومنها شعبها الايراني
وقد أعلن الكثيرون عن تضامنهم مع الاجتماع الضخم موقنين بأن الغد المضيء للحرية يأتي قريبا وسيصل إليه بفضل المقاومة لإسقاط هذا النظام الفاشي .
محمد خطاب سويدان