المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ورود تتفتح بعد موتك


صابرة
06-08-2015, 06:47 AM
الوردة الأولى :12801804532:
( الأعمال الصالحة )
الأعمال الصالحة تعني كل عمل يقربك إلى الله من أقوال وأعمال وأفعال..ابتدئي بشهادة أن الله واحد احد ،،، فرد صمت ،،وهي مهمة عن أبي هريرة أنه قال قيل يا رسول الله من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة قال رسول الله صل الله عليه وسلم لقد ظننت يا أبا هريرة أن لا يسألني عن هذا الحديث أحد أول منك لما رأيت من حرصك على الحديث أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال لا إله إلا الله خالصا من قلبه أو نفسه (رواه البخارى)
قال صل الله عليه وسلم: « من مات وهو يعلم أن لا إله إلا الله دخل الجنة » [رواه مسلم]..
قال تعالى: { فاعلم أنَّه لا إله إلا الله } [محمّد: 19]، فهذه بوابه الدخول في الإسلام ،، تليها الصلاة ،، ثم الزكاة ،،فالصوم ،، فحج بيت الله الحرام. الأعمال الصالحة كثيرة ،، لا تعد ولا تحصى ،، فأكسب في رصيدك ،، وتزود ليوم رحيلك ،، فهذه سوف تبقى معك في قبرك،، إذا ذهب عنك الأهل والأصحاب ،، وبقيت وحدك في أول منازل الآخرة ،، فلن ينفعك سواها..فهذه ورده لا تذبل بعد موتك ،، بل تتفتح لتجني ثمرها في الآخرة بأذن الله.
الوردة الثانية :12801804532:
( صدقة جاريه )
هي تلك الصدقة التي تخفيها ، حتى لا تعلم يسارك ما أنفقت يمينك تصبح باسمك ،، تخرجها لمن يحتاجها ،، وتجني أنت ثمارها في موتك وحياتك فهذه الوردة فعلها جميل ، إذ انك تزرع الابتسامة في قلوب المحتاجين ،، وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ المنافقون (10)
الوردة الثالثة:12801804532:
( ولد صالح )
فهذه نعمه حرم منها الكثير ،، فهناك أناس حرموا الأطفال ،، وبالنقيض ضيعوا أولادهم فإذا أتتك هذه الوردة فأسقها جيد جيد جيد ،، فهذه سوف تصلك اجر تربيته ،، فإذا أحسنت التربية سوف يدعو لك في حياتك ومماتك.
قال الرسول صل الله عليه وسلم ( - إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية ، وعلم ينتفع به ، وولد صالح يدعو له) روى مسلم
بالرجوع إلى الله تتحول الدنيا إلى جنة..وبالرجوع إلى الله تتحول التعاسة إلى سعادة والكره إلى حب والفقر إلى رضا.
بالرجوع إلى الله يصبح الهم هم الآخرة والعيش للآخرة هو المطلب الأول والأخير ؛ ويصبح الشعار ( وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى )
عندما تلامس التوبة شغاف القلب يصبح للحياة طعم أخر ولون أخر فتصبح قلوب المحبين لله أغلى أمانيها سجدة بتأمل ، وركعة بتدبر ، ودعوة بتبتل ، وصياما وقيام قال رسول الله صل الله عليه وسلم: من كان همه الآخرة جمع الله شمله وجعل غناه في قلبه وأتته الدنيا وهي راغمة، ومن كانت نيته الدنيا فرّق الله عليه ضيعته وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب له ( صحيح ابن ماجه)

:4cbab6e8f7_thumb: