المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصدقة ومساعدة الناس..


صابرة
06-09-2015, 05:08 AM
ياليتنا نفعل كما فعلت هذه الأخت الكريمة
فجزاها الله خيراً وبارك عليها ووفقها لكل خير:
تقول -وفقها الله-:
أنا أحب الصدقة وأحب مساعدة الناس..
كنت أفعل ذلك كلما تيسر الأمر..
لست مواظبة فقط عندما تعترضني حالة حرجة..
وقرأت يوما قول الرسول عليه الصلاة والسلام أن كل يوم ينزل من السماء ملك يدعو الله اللهم آعط ممسكا تلفا وآعط منفق خلفا
خفت كثيرا وقررت أن أتصدق كل يوم بأي شئ من مصروفي أو من فطوري بكلمة طيبة بأي شئ..
ولكن سرعان ما فترت ونسيت وأصبحت لا أقوم بالأمر إلا إذا تذكرت..
وكنت في رمضان أخرج كل يوم دينار وفي آخر الشهر أعطي الثلاثين دينار لمن شاء الله أن يدلني عليه..
ثم قررت أن أواصل بعد رمضان لتكون لي الصدقة في كل يوم وفي كل الشهور.فأصبحت أخرج من راتبي عشرين دينار في كل شهر.
وكان مبلغ زهيد..أعطيه كل مرة لشخص..
وأصبحت أنتقي الأشخاص حسب الحالة..
كانت أولوياتي المرضى..
إلى أن وجدت أخت محتاجة وليس لها عمل فقررت أن أتكفل بكلفة تعليمها حرفة حتى تكسب من عرق جبينها ومع مرور الوقت وجدت نفسي لا أستطيع أن أتكفل بالمصاريف لوحدي فأخبرت بعض الأخوات و بعد مدة أصبحنا مجموعة من خمس أشخاص كل فرد يلتزم بمبلغ بسيط شهري وهكذا الحمد لله أكملت الفتاة دورتها وأصبحت تشتغل..
وساهمنا في تزويج إحدى الأخوات..وأصبحنا نعتبره مشروعنا ونفكر في طرق لتوسيعه أكثر..
أحلم أن يكون موجود في كل مكان وأن يغطي حاجيات العديد من المسلمين...
أنا الآن أبحث عن طريقة للتوسع...
في الحقيقة.لم أعد أفكر في الفقراء بل في أصحاب الدين أكثر هناك أشخاص يسجنون لأجل الدين..قيمة المشروع عندي بسيطة لا نستطيع أن نقوم بأشياء كبيرة..
والله تأخذني الحماسة عندما أرى حال المحتاجين وعندما أفكر في الأجر والخير الكثير وأقول أكيد هناك من هم مثلي وأفضل مني يحبون الخير ويطمعون في الأجر فلما لا نوحد الجهود ونقف كالبنيان المرصوص..
"مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم: مثلُ الجسد الواحد"

:1: