المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الخوف من الله سفينة النجاة.


صابرة
06-09-2015, 12:33 PM
يقول رب العزة سبحانه وتعالى: {ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ} [البقرة:74].
ما أقسى ذلك القلب الراكد إلى سكرة الهوى يخلد إلى الأرض! ما أقسى ذلك القلب الذي لا يتأثر عند سماع القران ولا بوعده ووعيده! ما اقسي ذلك القلب الذي لا يعتبر بقصصه وعبره وأمثاله! ما أقسى ذلك القلب الذي لا يخاف إذا ذكرت آيات الموت والعذاب والقيامة والبعث والنشور والحساب والميزان والصراط والجنة والنار! إنه القلب الغافل الذي رانت عليه الذنوب فاعتراه الصدأ.
قال تعالى{كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [المطففين:14].
ذلك الران الذي أصاب العين بالغشاوة والأذن بالوقر وعطل الأفهام؛ فكانوا كالأنعام بل هم أضل.
قال تعالى:{أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا} [الفرقان:44].
الخوف من الله سفينة النجاة.
الخوف من الله مطية تنجيك من فتن الدنيا وشهواتها.
الخوف من الله سفينة النجاة من بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذ أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نور فما له من نور.

:21_52cf88ecc0_thumb

:1: