المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ليكن لنا نصيب من الدعوة إلى الخير


صابرة
06-10-2015, 07:34 AM
قال تعالى :
{ والوزن يومئذ الحق فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون * ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم بما كانوا بآياتنا يظلمون }.
وزنـك الحقيقي وزنك في ميزان العدل وزنك يوم تنصب الموازين وزنك من الحسنات التي تثقل الميزان•..
كم نصيبك من حسن الخلق ؟
حسن الخلق الذي قال عنه صلى الله عليه واله وسلم:
“ ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من حسن الخلق , وإن الله يبغض الفاحش البذيء ” •..
كم نصيبك من الدعوة إلى الخير والدلالة عليه ؟
ألم نردد قوله صلى الله عليه واله وسلم:
” من دل على خير فله مثل أجر فاعله “.
ألم يداعب أذاننا قوله عليه الصلاة والسلام:
” من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص من أجورهم شيئاً ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً ” •..
كم نصيبك من قراءة القرآن ؟
ألم نسمع قوله صل الله عليه واله وسلم:
”من قرأ حرفاً من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها , لا أقول { ألم } حرف , ولكن : ألف حرف , ولام حرف , وميم حرف ” عشر حسنات لكل حرف والله يضاعف لمن يشاء …•
كم نصيبك من ذكر الله ؟
كم نصيبك من سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ؟
كم نصيبك من سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله ؟
كم نصيبك من الأجور المضاعفة ؟
كم نصيبك من الاستغفار ؟
ألم نحفظ جمعياً قوله صل الله عليه واله وسلم:
” كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن. سبحان وبحمده سبحان الله العظيم ”
ألم يردنا عنه - صل الله عليه واله وسلم – قوله:
” يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة : فكل تسبيحة صدقة , وكل تحميدة صدقة , وكل تكبيرة صدقة , وأمر بالمعروف صدقة ونهي عن المنكر صدقة ويجزيء ذلك ركعتان يركعهما من الضحى ” •..
ولــكـن فلنحذر آكلات الحسنات من الظلم والبغي والحسد والغيبة والنميمة والخصام والشتام ووو ..
ألم يقل صل الله عليه واله وسلم“أتدرون ما المفلس ؟
قالوا : المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع ..
فقال : إن المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ، ويأتي قد شتم هذا ، وقذف هذا ، وأكل مال هذا ، وسفك دم هذا ، وضرب هذا ، فيعطي هذا من حسناته ، وهذا من حسناته ، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه ؛ أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ، ثم طرح في النار “..
فلا تبعثر الحسنات واستغفر من السيئات وترك الصالحات لنسآرع ونثقل الميزان بالصالحات من الأعمال فالحسنات يذهبن السيئات ..
ونسأل الله القبول والإخلاص في القول والعمل..
ليكن لنآ نصيب من الدعوة إلى الخير والدلالة عليه..

:1: