المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رئيس وزراء تركيا يقدم استقالته


عبدالناصر محمود
06-11-2015, 05:56 AM
رئيس وزراء تركيا يقدم استقالته لأردوغان تمهيدا لتشكيل حكومة جديدة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

24 / 8 / 1436 هــ
11 / 6 / 2015 م
ـــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/152910062015112106.jpg

وافق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء 9 / 6 / 2015 م ، على طلب استقالة حكومة أحمد داود أوغلو، في لقاء جمع الجانبين في القصر الجمهوري بأنقرة.
وحصل حزب العدالة و التنمية بقيادة أوغلو على نسبة 40.86 في المائة من مقاعد البرلمان الأمر الذي يحرمه من الأغلبية المطلقة وتشكيل حكومة بشكل منفرد، وبحسب صحيفة "يني شفيق" التركية فقد تضمن البيان الصادر عن المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية، أن أردوغان دعا مجلس الوزراء إلى البقاء على رأس مهامه، حتى تشكيل حكومة جديدة.
وأفرزت صناديق الانتخابات التشريعية، الأحد الماضي 7 / 6 فوز حزب العدالة والتنمية بنسبة 40.86 في المائة، حصل من خلالها على 258 مقعدا في البرلمان، فيما حصل حزب الشعب الجمهوري على 24.96 في المائة، من الأصوات وتمكن من الفوز بـ 132 مقعدا.
أما حزب الحركة القومية فقد حصد 16.29 في المائة من الأصوات، وفاز بـ 80 مقعدا، في حين نال حزب الشعوب الديمقراطي، نسبة 13.12 في المائة من الأصوات خولت له الفوز بـ 80 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 550 مقعدا.
من جانبه، أعلن حزب الشعب الجمهوري على لسان متحدثه الرسمي حالوك كوتش عن استعداده لتشكيل حكومة إئتلافية، تجمع الحزبين المعارضين، الحركة القومية والشعوب الديمقراطي.
جاء ذلك في ندوة صحفية، عقدها زوال،الثلاثاء، بالمقر المركزي للحزب، حيث قال "نتائج الانتخابات العامة تحمل جزء من مطالب الشعب لأحزاب المعارضة، يصعب تجاوزها قبل قراءة معانيها، ويجب على أحزاب المعارضة قراءتها بشكل جيد".
وقال المحلل السياسي المصري فهمي هويدي، إن تركية مقبلة على حالة جمود اقتصادي حتى انتهاء التوتر السياسي الحاصل بسبب تبعات نتائج الإنتخابات مضيفاً بأن نتائج الإنتخابات لن يكون لها تأثير على السياسة الخارجية و الداخلية لتركيا على المدى القصير.
ورجح في حوار مع وكالة أنباء الأناضول أن يكون هناك ثلاثة خيارات أمام حزب العدالة والتنمية وأولها تشكيل حكومة إئتلافية بالتعاون مع حزب الشعوب الكردي، أو تشكيل حكومة أقلية تستمر لفترة قصيرة، أو دعوة الرئيس التركي لإنتخابات برلمانية جديدة خلال مدة 6 أشهر.

-----------------------------------