المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رمضَان خالٍ منَ البِدع و المُخالفات ..


صابرة
06-13-2015, 05:49 AM
معًا لشَهر رمضَان خالٍ منَ البِدع و المُخالفات √ ..
إذا وقَفت و تهيّأت للصّلاة ،، فلا تقُول ” اللهمّ نَويت أن ﺃصلّي فرضَ ﺍلظُهر ﺃﺭﺑﻊ ﺭﻛﻌﺎﺕ ﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺔ ﺗﻜﺒﻴﺮﺓ ﺍﻹﺣﺮﺍﻡ “ !!
** ﺍلتّلفُظ ﺑﺎلنيّة ﺑﺪﻋﺔ ﻻ ﻳﺠﻮﺯ ، ﻭ ﻟﻜﻦ ﻳﻨﻮﻱ ﺑﻘﻠﺒﻪ ﺍﻟﻈﻬﺮ ﻭ ﺍﻟﻌﺼﺮ ﻭ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻭ ﺍﻟﻌﺸﺎﺀ ﻭ ﺍﻟﻔﺠﺮ ،،،
ﻭﻻ ﻳﻘﻮﻝ : نَوﻳﺖ ﺃﻥ ﺃﺻﻠﻲ ﻛﺬﺍ ﻭﻛﺬﺍ ؛ ﻷنَ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﻣﺎ ﻓﻌﻞ ﻫﺬﺍ ، ﻭ ﻻ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ
ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ ، ﻓﺎﻟﺘﻠﻔﻆ ﺑﺎﻟﻨﻴﺔ مُنكر ،
ﻭ ﻟﻜﻦ محَلُها ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺍﺕ ﺇﻻ ﻓﻲ #‏ﺍلحَجﻭ #‏ﺍلعُمرﺓ ، ﻓﻴﻘﻮﻝ : ﻟﺒﻴﻚ ﻋﻤﺮﺓ ﺃﻭ ﻟﺒﻴﻚ حَجًا ، ﻭ يصّرﺡ ﺑﻬﺎ :
ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻟﺒﻴﻚ ﻋﻤﺮﺓ ، ﺃﻭ : ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻟﺒﻴﻚ ﺣﺠﺎ ، ﺃﻭ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﻣﺎ ﻳﺤﺮﻡ ، ﻭ ﺃﻣﺎ ﻣﺎ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﺤﺞ ﻭ ﺍﻟﻌﻤﺮﺓ ﻓﺈﻥ ﻣﺤﻠﻬﺎ #‏ﺍﻟﻘﻠﺐ
← ﻳﻜﻔﻴﻚ ﺫﻟﻚ ﻣﺎ ﺩﻣﺖ ﺗﻬﻴﺄﺕ ﻟﻠﺼﻼﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻠﻬﺎ ، ﺍﻟﻈﻬﺮ ﺃﻭ ﺍﻟﻌﺼﺮ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﺃﻭ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ، ﻳﻜﻔﻲ ﻭ ﻻ ﺣﺎﺟﺔ ﺇﻟﻰ ﺍلتحَدﺙ ﺑﻬﺎ ﻋﻨﺪ ﺍﻹﺣﺮﺍﻡ ، ﺃﻧﺖ ﺟﺌﺖ ﻟﻬﺎ ﻭ ﺟﻠﺴﺖ ﻟﻬﺎ ، ﻭ إﻧﺘﻈﺮﺗﻬﺎ ﻭ قُمت ﺣﻴﻦ ﺳﻤﻌﺖ ﺍﻹﻗﺎﻣﺔ ، ﺗﻜﻔﻴﻚ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻗﻴﻤﺖ ، ﻫﺬﺍ ﻳﻜﻔﻲ ﻭﻫﺬﺍ ﻫﻮ #‏ﺍلنيّة ﻭ ﻻ ﺣﺎﺟﺔ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﻯ ﺫﻟﻚ ،،،
ﺃﻣﺎ ﻣﺎ يفعلُه ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﻦ ﺍلتّلفُظ ﺑﺄﻥ ﻳﻘﻮﻝ :
نَوﻳﺖ ﺑﺄﻥ ﺃﺻﻠﻲ ﻛﺬﺍ ﻭ ﻛﺬﺍ ﺇﻣﺎمًا ﺃﻭ ﻣﺄمُومًا ﺃﻭ ﻛﺬﺍ ، ﻫﺬﺍ ﻻ ﺃﺻﻞ ﻟﻪ ،
ﺑﻞ ﻫﻮ #‏بِدﻋﺔ ﻓﻲ ﺃصحّ ﻗﻮﻟﻲ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ؛
ﻷنَ ﺍﻟﺮﺳﻮلُ ﺻل ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ يتلّفظُ ﺑﺎﻟﻨﻴﺔ ، ﻭ ﻫﻜﺬﺍ ﺃصحَاﺑﻪ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ
ﻋﻨﻬﻢ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﻮﺍ يتلفظُونَ ﺑﺎلنيّة ، ﻭ ﻫﻜﺬﺍ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﻮنَ ﻭ ﺃﺗﺒﺎﻋﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻷﺋﻤﺔ ﻭ ﻏﻴﺮﻫﻢ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﻌﺮفُونَ ﻫﺬﺍ ،،،
#‏ﻓﺎﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﻟﻠﻤﺆﻣﻦ ﺃﻥ ﻳﻜﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﻘﻠﺐ ، ﻓﻬﻮ ﺑﻤﺠﻴﺌﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭ جلُوﺳﻪ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺍﻟﺼﻼﺓ ، ﻭﺑﻘﻴﺎﻣﻪ ﻟﻠﺼﻼﺓ ﺣﻴﻦ ﺃﻗﻴﻤﺖ ﺍلصّلاﺓ ، ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﻳﻌﺘﺒﺮ نيّة ، ﻓﻼ حَاﺟﺔ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﺃﻥ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﺑﻬﺎ ﺑﻘﻠﺒﻪ ﻭﻻ ﺃﻥ يتّلفظُ ﺑﻬﺎ …
« من فتاوى نور على الدرب » لِلجنَة العامّة للإفتَاء ... برئاسة الشَيخ إبن باز رحمه الله .

:e412a: