المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفكر الشعوبي الفارسي


عبدالناصر محمود
06-13-2015, 06:46 AM
الفكر الشعوبي الفارسي وهوية الشعب الأحوازي*
ــــــــــــــــــــــــ

26 / 8 / 1436 هــ
13 / 6 / 2015 م
ـــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_18422.jpg

الشعوبية مصطلح قديم يشير إلى نزعة الفرس العدائية للعرب، فقد جاء في القاموس المحيط قول صاحبه: "والشعوبي بالضم محتقِر أمر العرب وهم الشعوب"، وقال القرطبي: هي "حركة تبغض العرب وتفضل العجم"، فالشعوبية مصطلح وفكر قديم، وهو موجود إلى الآن بين شيعة إيران، حيث ينبذون العرب، ويعادونهم لا لشيء إلا لكونهم عرب قبل كونهم من أهل السنة.

ولقد كان للصفويين القدامى والجدد دور بارز في بقاء تلك النزعة واشتدادها، وهو الأمر الذي يؤكده أحد أبرز الكتاب الفرس في العصر الحديث، وهو علي شريعتي، وهو شيعي إيراني من رواد الثورة الكبار.

يقول على شريعتي في كتابه "التشيع العلوي والتشيع الصفوي (ص:122)": "وبغية ترسيخ أفكارها وأهدافها في ضمائر الناس وعجنها مع عقائدهم وإيمانهم، عمدت الصفوية إلى إضفاء طابع ديني على عناصر حركتها وجرها إلى داخل بيت النبي، إمعاناً في التضليل لتتمخض عن ذلك المسعى حركة شعوبية شيعية مستغلة التشيع، لكي تضفي على الشعوبية طابعاً روحياً ساخناً، ومسحة قداسة دينية، ولم يكن ذلك الهدف الذكي متيسراً إلا عبر تحويل الدين الإسلامي وشخصية محمد عليه الصلاة والسلام وعلي رضي الله عنه إلى مذهب عنصري وشخصيات فاشية، تؤمن بأفضلية التراب والدم الإيراني والفارسي منه على وجه الخصوص".

لهذا الأمر فلا تستغرب أيها القارئ الكريم أو تندهش إن رأيت معممو الشيعة وساستها في قم يفرقون بين شيعة العرب وشيعة الفرس، فتلك طبيعة المذهب والدولة، وعلى هذا الأساس قاما، فبين التشيع والشعوبية علاقة ونسب.

ولهذا أيضاً- من باب أولى- فلا وجه للاندهاش والاستغراب إن رأينا ما تفعله إيران بإقليم الأحواز العربي، الذي تحتله إيران منذ ما يقرب من تسعين عاماً، ومنذ هذا الوقت وهي تسعى بكل ما أوتيت من مكر إلى تفريس هذا الإقليم ومحو عروبة أهله على الرغم من كثرة الشيعة العرب المتواجدين بهذا الإقليم.

فمن الوسائل التي استخدمها معممو الشيعة وساستهم لأجل محو العروبة عن إقليم الأحواز العربي مصادرة الأراضي الأحوازية من أيدي الأحوازيين العرب وتوزيعها على الفرس، ومن ذلك توطين القبائل الفارسية في إقليم الأحواز العربي، ومن ذلك أيضاً اتباع سياسية التطهير العرقي للعبث بالمنظومة الديمغرافية لأهل الأحواز العربي.

ومن الوسائل التي يستخدمها الفرس لأجل تفريس إقليم الأحواز العربي جعل اللغة الفارسية هي اللغة الرسمية في المدارس والمعاهد التعليمية، مع تهميش وحجب اللغة العربية وكل ما يمت إلى العربية بصلة، وكل ما يمت إلى التاريخ الأحوازي العربي بصلة أيضاً، ويقابل هذا فرض ونشر اللغة والثقافة الفارسية.

إن القضية الأولى والهم الأكبر لشيعة إيران ليس التشيع في حد ذاته وإنما القضية عند معممو الشيعة قضية جنس وعنصر فالجنس الفارسي عند المعممين جنس مختار نبيل، يعلو كل أجناس الدنيا سيما العرب، وإن كانوا شيعة ويدينون بكل ما يدين به معممي الشيعة، فهم أقل درجة ومكانة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــ