المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موضوعية جنبلاط تهزم انبطاحية الائتلاف


عبدالناصر محمود
06-14-2015, 09:29 AM
موضوعية جنبلاط تهزم انبطاحية الائتلاف
ـــــــــــــــــــــ

(منذر الأسعد)
ــــــــ

27 / 8 / 1436 هــ
14 / 6 / 2015 م
ـــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/888888888-thumb2.jpghttp://

وقع اشتباكٌ مسلَّحٌ يوم الخميس 11 / 6 / 2015 م في قرية درزية بريف إدلب، فاحتل عناوين الأخبار في الفضائيات والصحف المطبوعة ومواقع النت المختلفة..

الاشتباك من النوع "النموذجي"الذي يبحث عنه أعداء الثورة السورية، من الطاغية المهزوم إلى سيده خامنئي المأزوم، إلى سيدهما القلق في تل أبيب، وراعيه الدموي في البيت الأبيض..

مسلمون "متطرفون" يقتلون 20 من أبناء الأقليات، ذوي الدم غالي الثمن لدى التحالف الأممي القائم على كراهية الإسلام والمسلمين، باعتبارهم جميعاً متطرفين وإرهابيين، وعائقاً يتيماً أمام "مدنية "الظلم والبغضاء والمجون ..


الائتلاف الذي يفترض فيه أنه تجمع يقود قوى الثورة السورية، انضم إلى اللطمية الأممية التشبيحية، فأصدر بياناً قال فيه:

{{فجع الشعب السوري بمقتل العشرات من شباب طائفة الدروز الموحدين في قرية “قلب لوزة” بجبل السماق في ريف إدلب بيد عناصر جبهة النصرة إثر اشتباك مسلح حصل بين عناصر الجبهة وأهالي القرية على خلفية اعتداء شنه عناصر الجبهة}}!


لكن البيان الذي اعترف باستمرار مجازر النظام اليومية منذ أربع سنوات، إذ واصل غاراته الدموية بالبراميل المتفجرة على ريف إدلب والتي حصدت أرواح العشرات في اليوم نفسه، جعل الحادثة المنفردة في موازاة جرائم الإبادة الممنهجة المستمرة، ولم يكترث بتعامي العالم المنافق عنها، وجزعه لواقعة استثنائية لم تتبين ملابساتها بعد!!


وأقر البيان مرغماً بجهود القوى الثورية الفاعلة على الأرض في تلك المنطقة إلى احتواء الموقف وقامت باتصالات مع المعنيين في الداخل والخارج، مما قطع الطريق على كل محاولات تغذية الخلاف بين الجيران وأبناء الوطن الواحد. وأشاد بالدور الذي لعبته كتائب أحرار الشام وفيلق الشام وكتائب وفصائل أخرى


{{ من أجل حقن الدماء والحفاظ على حسن الجيرة والتمسك بالأخوة الوطنية التي تتخطى بمفهومها القيمي كل طائفية ومذهبية، في مواجهة الظلم والقهر}}!

في المقابل، أصدر الإعلامي السوري المشهور فيصل القاسم –وهو درزي- بياناً أوضح فيه ملابسات ما جرى في قلب اللوزة، امتاز بالوعي والدقة والجرأة في تشخيص الواقع.. قال القاسم:
تحاول أبواق النظام السوري الذي يتاجر بالأقليات في سوريا منذ أول يوم في الثورة، يحاول أن يستغل أي حدث بسيط لتخويف الأقليات ويصور نفسه على أنه حاميها، مع العلم أن كل الأحداث أثبتت أنه لا يحمي سوى نفسه، وهو مستعد أن يضحي بطائفته من أجل البقاء في السلطة، فما بالك بالدروز وغيرهم. وبالأمس روجت أبواق النظام بأن الدروز تعرضوا لمذبحة في قرية قلب اللوزة في إدلب. وقد نشر إشاعاته وأكاذيبه المعهودة في توقيت مهم جداً، خاصة بعد أن سقط اللواء 52 في درعا وأصبح الثوار على وشك السيطرة على المنطقة الجنوبية بأكملها، وبعد أن توطدت علاقات الأخوة بين أهل السهل والجبل في درعا والسويداء، فوجد النظام المتهالك أن الوقت مناسب كي يدق إسفيناً مرة أخرى بين دروز السويداء وأهل درعا الكرام، مع أنه حاول عن طريق وفيق ناصر ووئام وهاب ولونا الشبل مرات ومرات في السابق لكنه فشل بسبب حكمة الطرفين.


وخلص القاسم إلى أنه تم تضخيم ما حدث في إدلب وتحريفه تماماً حسب مصادر الزعيم اللبناني وليد جنبلاط، الذي شدد على أن المعلومات التي تم الترويج لها مغايرة للحقيقة خصوصًا ما تم تداوله عن عملية ذبح تعرض الدروز هناك، موضحاً أن ما حدث هو اشتباك وقع بين عدد من الأهالي في البلدة وعناصر من جبهة النصرة حاولوا دخول منزل شخص يعتبرونه موالياً للنظام السوري، فتطور إلى إطلاق نار أوقع عدداً من القتلى من الطرفين. وأكد استغرابه لحملة التحريض المنظمة التي قامت بها بعض الأوساط السياسية والإعلامية بهدف تأجيج المشاعر وإذكاء نار الفتنة داعياً المواطنين إلى عدم الأخذ بها لا سيما وأن ما يحصل-على جسامته- هو جزء من المعاناة التي يعيشها الشعب السوري التي تعرض فيها لحرب طاحنة أودت حتى اللحظة بمئات الآلاف من أبناء الشعب السوري وتهجير الملايين منهم !


وأضاف: لذلك نعتبر أن كل من يحاول إثارة فتن طائفية في هذا الوقت الحساس في إدلب إنما يؤدي خدمات جليلة لنظام المخابرات المتساقط في دمشق. نحن واثقون أن ما حصل في إدلب حدث عابر، وليس سياسة ممنهجة تقوم بها بعض الجماعات، كما نرفض رفضاً قاطعاً تكراره. ونطالب بمحاسبة المسؤول عنه، خاصة وأنه بهذا الفعل الطائش إنما يخدم أعداء الثورة بشكل مباشر وعلى رأسهم بشار الأسد.

-----------------------------------