المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فضــل قيـام الليـل


صابرة
06-19-2015, 03:54 AM
💭إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ولا مثيل له، ولا ند له، لا شريك له في ملكه وملكوته، ولا مثيل له في ذاته ولا في صفاته،
....وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله وصفيه من خلقه وحبيبه صلى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلم تسليمًا كثيرًا...💭وبعـــــد.......
🍃...فإن قيام الليل عبادة عظيمة، وسنة جليلة، وصفة كريمة، من اتصف بها كان من الفائزين السعداء.......
🍥👈ومن تحلى بها كان من المتقين النبلاء، لأنه لا يقدر عليها إلا الموفق الكريم، الذي زكت نفسه، وصفت طويته، وطهرت سريرته، واستقامت علانيته......
🍥👈 لذلك وصف الله بها عباده الأخيار الأتقياء، والصالحين من عبادة الأتقياء، الذين اختصهم الله لنفسه وأنعم عليهم سبحانه
بعبوديته...........⤵
▫..فقال عز من قائل: ﴿ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا * وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا ﴾ [الفرقان: 63، 64]•••

🍃..فما من عبد يفتح الله عليه باب قيام الليل إلا فتح له أبواب الرحمات، وهيأ له سبيل البركات، لأنه شأن الصالحين، وأدب أولياء الله المتقين، كما ذكر الله في كتابه المبين الذي أنـزله على سيد الأولين والآخرين، إمام القائمين والراكعين الساجدين.... ↴ ↴
◽﴿ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَار ﴾
[آل عمران: 16، 17]•••
🔖..حتى إن الله سبحانه وتعالى لما أراد إن يبين عظيم منـزلة قيام الليل، وأنه مفتاح كل خير للعبد، أول ما أمر الله به نبيه سيدنا محمدًا عليه الصلاة والسلام في صبيحة الوحي
قال له: ⇓ ⇓ ⇓
◽﴿ يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا * نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآَنَ تَرْتِيلًا ﴾ [المزمل: 1 - 4]•••
🍃..وهذا يدل دلالة واضحة جلية على أن قيام الليل فيه أمور عظيمة تكون سببًا في سعادة العبد في ديناه وآخرته......
🍥...ولقد جعل الله عز وجل في قيام الليل صواب القول، وسداد اللسان، وإذا استقام اللسان استقامت الجوارح والأركان،..........
◽..قال تعالى: ﴿ إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا ﴾ [المزمل: 6]•••
🔖...كما جعل الله قيام الليل سببًا في هبات الآخرة، مع أنه سبب في صلاح دين العبد في دنياه، فإنه سبب في هبات الله ونعمه وخيره للعبد في أخراه......⤵
▫﴿ وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا ﴾ [الإسراء: 79] الإسراء،
🍃فجعل الحق جل جلاله المقام المحمود مقرونًا بقيام الليل........

🍥..وهذا يدل على عظيم ما في القيام، لذا قال بعض العلماء: عجبت من الليل كيف جعل الله عز وجل فيه هذه الخيرات العظيمة..!!!!!!
🔖"والناظر يجد أن فرضية الصلاة والإلزام بها وتقديرها وبيانها الذي شرف الله به نبيه محمدًا عليه الصلاة والسلام كان ذلك كله في الليل،......
◽فقال تعالى: ﴿ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾ [الإسراء: 1]•••
🍃وجعل الله الآيات العظيمة لنبيه عليه الصلاة والسلام في ذلك الليل، فأري عليه الصلاة والسلام من الآيات ما امتلأ قلبه بها إيمانًا وتوحيدًا لله جل جلاله، فالله أعلم حينما أصبح رسول الهدى بذلك الإيمان واليقين بعد أن أري آيات الله العظيمة وكل ذلك جعله الله عز وجل في الليل.......
🔖ومن أجل ذلك قال العلماء: ↴
......إن قيام الليل من أحب الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى، ولما سئل عليه الصلاة والسلام عن أفضل الأعمال بعد الفرائض والمكتوبات قال: وركعتان يركعهما العبد في جوف الليل الآخر•••
▫فهذا يدل على فضل قيام الليل...