المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشريم واصفا أحوال الأمة: خُوّن الأمين وأُمّن الخئون وصُدّق الكاذب وكُذّب الصادق


Eng.Jordan
06-19-2015, 11:18 PM
https://www.watanserb.com/media/k2/items/cache/25dac8441fc09ac8d48d200b47da0783_L.jpg (https://www.watanserb.com/media/k2/items/cache/25dac8441fc09ac8d48d200b47da0783_XL.jpg)
قال الشيخ د. سعود الشريم إمام وخطيب المسجد الحرام إن شهر رمضان هو شهر البطولات والانتصارات وقد أظل الأمة الإسلامية وهي تعاني الشدائد والخطوب واللأواء والشحناء والعداوة والبغضاء، الأمر الذي فرق مجتمعها، وباعد قريبها، فخُوّن أمينها، وأُمّن خئونها، وصدّق كاذبها، وكُّذّب صادقها.
واعتبر الشريم في خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام بمكة المكرمة أن حلول شهر رمضان في تلك الأيام فرصة سانحة إلى أوبة بعد شرود، وكور بعد حور، ويقظة بعد غفلة.
وقال الشريم إن لم يكن شهر رمضان المبارك نقطة فاصلة للأمة بين ماض جريح، وحاضر كيّس قوي فطن، فلن تغنم منه إلا الجوع والعطش، مشيرا الى أن شهر رمضان هو شهر تنقية النفس، وإلجام المرء عن الترف والعبّ من الشهوات كما الهيم، وشهر اغتيال المعاصي.
وهاجم الشريم بضراوة من يشوّشون روحانية شهر رمضان، ويحاولون إيجاد المتضادات، بالسباق المحموم عبر القنوات المرئية باستنفار مثير للدهشة الى ما يخدش الحياء ويشيع الفاحشة وينشر الإثم، واصفا هؤلاء بمن يحلقون الدين قبل أن يحلقوا العفاف والحياء.
وقال الشريم إن هؤلاء يؤزّون من خلال أعمالهم الأبصار والأسماع أزا، لتجعل مفهوم رمضان أنه شهر للتسلية والترفيه، والانفلات بأعمال تضاد خاصية هذا الشهر المبارك من أفلام هابطة ومشاهد تفسد ولا تصلح، وتفرق ولا تجمع، واصفا هؤلاء بأنهم ينتهكون حرمة الشهر المبارك.



وتابع الشريم ساخطا: “أف لهؤلاء ثم أف!”.
وخاطب الشريم هؤلاء غاضبا: “ألا فليتق الله لصوص مواسم عبادات الأمة، وليكفوا عن التشويش والتهويش في شهر البركات والرحمات”.
وتساءل الشريم: “فإن لم يكن هذا إيذاء للأخلاق والعبادات فما هو الإيذاء إذن؟ وإن لم يكن هذا هو التعدي لحدود الله، فما هو التعدي إذن؟”.
وتابع الشريم: “لقد آثر الخيّرون الصوم والطاعة وذكر الله، وآثروا هم هدم الأخلاق والإمساك بمعول إيذاء أهل الإيمان”