المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تشويه ‏الفن‬ لرجال الدين.. متعمد أم لزوم الحبكة؟!


حنان الجزائرية
06-20-2015, 05:11 PM
تشويه ‏الفن لرجال الدين أو الملتزم هل هو على طريقة هوليود في تشويه العرب والمسلمين؟ أم لزوم الحبكة الدرامية ..!
والسؤال هنا هل تشويه أفلام السينما العربية على وجه العموم والمصرية على وجه الخصوص لشخصية "المتدين"، متعمد ومقصود؟ أم وليد اللحظة ولزوم الحبكة!.
ففي وسط أحداث الفيلم سواء كان كوميدي - أكشن - درامي
يظهر فجأة شخص يدل أنه متدين أو شيخ أزهري أو غير أزهري أو شخص متدين عادي مثل الكثير إما من مظهره أو من طريقة كلامه وغالبا تجده بيتكلم لغة عربية فصحى بطريقة تجعلك كاره للغة العربية اللغة الجميلة والتى تحدث غير العرب عن جمالها وأهميتها بعد أن تعلموها، ويظهر المتدين لثواني معدودة فقط (لكن هذه الثواني لها تأثير *****، فكثرة التكرر تثبت الصورة الذهنية لدي المشاهد) ليتم السخرية منه في هذا الثواني ومن طريقة كلامه وتصرفاته.
وقبل أن نسرد مشاهد سريعة لندلل بها على كلامنا، فإنني لا ندعو إلى مشاهدة هكذا أفلام لكن ذكرنها ليعرف شباب الأمة وخاصة الأسرة ما يراد لهم من هكذا أفلام وهيا معا نطالع المشاهد وقد جمعنها من حكايات المتابعون لهكذا أفلام نسأل الله أن يتوب علينا جميعا:
مشهد 1
فيلم توم وجيمي: شخص بدقن يخرج من الاجتماع ويقول لممثل في المشهد معه وهو "حسن حسني" خسئت خسئت مدة المشهد حوالي 4 ثواني. (انتهى المشهد)
مشهد 2
فيلم اللعب مع الكبار: شيخ أسلوبه غريب يقول في مشهد مدته حوالي دقيقة ما يلي: "الرؤية تتحق لأنها من الله والحلم لايتحقق لأنه من فعل الشيطان الرجيم" مدة المشهد حوالي دقيقة. مستشفى العقلاء
مشهد 3
فيلم راندفو: ظهور واحد بدقن ويدل على أنه متدين، من أجل أن يبلغ بطلة الفيم رسالة من طليقها،
ثم يظهر مرة أخرى وهي المره التانية أو المشهد الثاني ظهر بعد أن حلق دقنه من أجل "يزنى" ببطلة الفيلم التى تعمل في "الدعارة"، وفي نهاية المشاهد بعد أن "زنى" بها وبشكل هستيري قال: "استغفر ربنا - الجسم الى فناء ودود الارض مبيرحمش - اللهم اجعل بيننا وبينهم سدا" ثم ردد كلمات غير مفهومه للمستمع تخيل مشهد مثل هذا ماذا يفعل يرسب في العقل الباطن لديك.
مشهد 4
فيلم محترم الا ربع: واحد بدقن يسير مع زوجته في الشارع ثم يرى "بطل الفيل" مع واحده "حببته" ثم يقوم الرجل بضرب بطل الفيلم على وجهه لأنه ثم يقول: سفالة وقلة أدب مدة ظهوره حوالي 12 ثانية. مستشفى العقلاء
مشهد 5
فيلم المصلحة: ظهور شيخ يلقي درس ديني لمجموعة من البنات والنساء في فيلا وبيبص عليهم ويعاكس البنات الموجودة في الدرس الديني .. ومهتم جدا بالأكل، والغريب إن الدور قام بتصويره بطل من أبطال السينما كما يقولون اسمه "خالد صالح" وهو ممثل كبير
وكان الدور مشهد واحد مدته 3 دقايق ونص.
والمشاهد كثيرة منذ أن تم الانتاج السينمائي بشكل فعلا عام 1907 م، حتى اليوم. مستشفى العقلاء
الغريب جدا والذي يدل على التناقض الشديد هو إظهار الجانب الإيجابي والبطولي والإنساني في نفس الأفلام وغيرها في بطلة الفيلم أو بطل الذي يشرب الخمر ويزني وله علاقات نسائية غير مشروعة أو بطلة الفيلم التى تعمل في الدعارة، وكل هذا دون أن يظهروا نموذج واحد لمتدين سوى ومثالي أو شبه مثالي أو نموذج يحتذي به وكأن كل ملتزم لأبد أن يكون بهذه الصفات فالملتزم مثله مثله غيره إنسان منهم الصالح ومنهم الطالح فلماذا نركز على الطالح دوما. مستشفى العقلاء
وفي النهاية ومع وضع كل الثواني منذ عام 1907م حتى اليوم ستجد أننا جمعنا ساعات من التشويه لكنه تشويه بالثانية أو بالمشهد في الفيلم، فكل هذا نقل للناس صورة سلبية عن المتدين أو الملتزم، ورسب في عقلهم أن كل المتديين غلط، ومتعصبون أو أن الدين نفسه خطأ، وفي نفس الفيلم جعله يتعاطف مع صاحبة بيت الدعارة أو من تزني أو يقتل أو يشرب الخمر.... إلخ.