المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اعتقال المئات في أبو غريب


عبدالناصر محمود
06-21-2015, 03:29 AM
هيئة علماء العراق تستنكر اعتقال المئات في أبو غريب
ــــــــــــــــــــــــ

4 / 9 / 1436 هــ
21 / 6 / 2015 م
ــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/1_941154_1_34_0-thumb2.jpg


حملت هيئة علماء المسلمين، الحكومة الحالية والمرجعية الدينية في النجف مسؤولية تمادي ميليشيات الحشد الشعبي في الظلم والاستمرار في ارتكاب الجرائم الوحشية والانتهاكات الصارخة ضد العراقيين الابرياء.

واكدت الهيئة في بيان لها اليوم ان ميليشيات الحشد الشعبي وقوات من الجيش الحكومي اقدمت امس الجمعة على اعتقال نحو ألف شخص من ابناء القرى التابعة لقضاء (أبو غريب) غربي العاصمة بغداد .. موضحة ان الاعتقالات الظالمة طالت الشباب وكبار السن من ابناء مناطق (الزيدان، والفارس، والعساف، والصعب، والعفن، والنايف، والبو سودة، والكروشيين (الشنيتر)، والحناضلة، والمحاسنة).

ونسب البيان الى شهود عيان من تلك المناطق قولهم: ان الاعتقالات التي نفذتها تلك الميليشيات الطائفية طالت ايضا عددا من المارة ومصلي جامع الحاج (سالم أحمد سليمان) أثناء صلاة الجمعة، واقتادت جميع المعتقلين إلى معسكر تابع لما يسمى الحشد الشعبي في إحدى المدارس بمنطقة (العناز) جنوب غربي القضاء، كما صادرت سيارات المواطنين، وأغلقت جميع المساجد وأعلنت حظرا للتجوال.

ولفتت الهيئة في بيانها، انتباه العالم الى ان ما تقوم به ميليشيات الحشد الشعبي يهدف الى التأجيج الطائفي والتغيير الديمغرافي، وفي حال عدم اتخاذ الإجراءات الكفيلة بردع هذه الميليشيات المسعورة، فانها ستقدم على ارتكاب ما هو أشد وأنكى لالحاق الأذى بجميع العراقيين دون استثناء.

وفي ختام بيانها، طالبت هيئة علماء المسلمين، المجتمع الدولي ـ الذي مازال يلتزم الصمت ـ بتحمل مسؤولياته القانونية والاخلاقية إزاء ما يحدث في العراق من مشهد لا يفهم منه إلا أن أصحابه عاجزون عن الفعل، أو أنهم راضون عنه تماما.

وفيما يأتي نص البيان:
------------

بيان رقم (1081)
-------

المتعلق بحملة الاعتقالات الكبيرة في قضاء أبي غريب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
فتعبيراً عن اليأس والإحباط لدى ساسة العراق الطائفيين، وفي إصرار واضح من قبلهم، ومن قبل من يقف وراءهم على إيصال الصراع في العراق إلى حافة الحرب الأهلية؛ أقدمت ميليشيات الحشد الشعبي وقوات الجيش الحكومي أمس الجمعة 19/6/2015 على اعتقال مئات الأشخاص (قرابة الألف حسب شهود العيان) من مناطق غرب (أبو غريب) وجنوبه، غرب العاصمة بغداد، وشملت الاعتقالات مناطق: الزيدان بجميع قراها، والفارس والعساف والصعب والعفن والنايف والبو سودة والكروشيين (الشنيتر) والحناضلة والمحاسنة.


وقد عمدت هذه الميليشيات إلى اعتقال جميع الرجال كباراً وشباباً في عدد من القرى؛ حتى طالت المارين في الشوارع ومصلي جامع الحاج (سالم أحمد سليمان) أثناء صلاة الجمعة، وأغلقت جميع المساجد، وأعلنت حظرا للتجوال. كما صادرت جميع سيارات المواطنين، واقتادت من اعتقلتهم إلى معسكر تابع للحشد في إحدى المدارس في منطقة (العناز) جنوب غرب القضاء.


إن هيئة علماء المسلمين إذ تدين هذا الهوس في الاعتقال والاستهداف؛ فإنها تنبه العالم على أن ما يسمى بالحشد الشعبي غدا حشداً للتأجيج الطائفي، والتغيير الديمغرافي بامتياز وما لم تتخذ الإجراءات الكفيلة بردعه، فسيقدم على ما هو أشد وأنكى، ويكون السبب في إلحاق الأذى بجميع العراقيين دون استثناء، وسيعطي الذريعة للآخرين ليفعلوا فعله، ويصبوا جام غضبهم على المدنيين، في صراع لا ينتفع من ورائه إلا شياطين الجن والإنس على حد سواء.


وتحمل الهيئة مسؤولية هذا التمادي في الظلم، والإرهاب للحكومة الحالية والمرجعية الدينية في النجف التي اكتفت بفتواها في تشكيل هذا الحشد، ولم تقم بما يمليه عليها الضمير الإنساني من كبح جماحه وشهوته في الظلم، ولو على سبيل النصيحة. كما تحمل الهيئة المسؤولية نفسها للمجتمع الدولي الذي مازال ملتحفا بالصمت إزاء ما يحدث في مشهد لا يفهم منه إلا أن أصحابه عاجزون عن الفعل، أو أنهم راضون عنه تماما.


الأمانة العامة
3 رمضان/ 1436هــ

20 / 6 / 2015 م

-------------------------