المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هنا نفهم لماذا كان ينتصر هؤلاء ..


صابرة
06-22-2015, 04:18 AM
بهذه كنا ننتصر ...
روي عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه كان يبكي كلما تذكر فتح "تستر"..
"تستر" مدينة فارسية حصينة حاصرها المسلمون سنة ونصف بالكامل، ثم سقطت في أيدي المسلمين، وتحقق لهم فتحاً مبيناً.. وهو من أصعب الفتوح التي خاضها المسلمون..
فإذا كان الوضع بهذه الصورة الجميلة المشرقة فلماذا يبكي أنس بن مالك رضي الله عنه عندما يتذكر موقعة تستر ؟!
لقد فتح باب حصن تستر قبيل ساعات الفجر بقليل، وانهمرت الجيوش الإسلامية داخل الحصن، ودار لقاء رهيب بين ثلاثين ألف مسلم ومائة وخمسين ألف فارس، وكان قتالاً في منتهى الضراوة.. وكانت كل لحظة في هذا القتال تحمل الموت، وتحمل الخطر على الجيش المسلم..
موقف في منتهى الصعوبة.. وأزمة من أخطر الأزمات!..
ولكن في النهاية – بفضل الله - كتب الله النصر للمؤمنين.. وانتصروا على عدوهم انتصاراً باهراً، وكان هذا الانتصار بعد لحظات من شروق الشمس !!
واكتشف المسلمون أن صلاة الصبح قد ضاعت في ذلك اليوم الرهيب !!
لم يستطع المسلمون في داخل هذه الأزمة الطاحنة والسيوف على رقابهم أن يصلوا الفجر في ميعاده!!
ويبكي أنس بن مالك رضي الله عنه لضياع صلاة الفجر مرة واحدة في حياته.. يبكي وهو معذور، وجيش المسلمين معذور، وجيش المسلمين مشغول بذروة سنام الإسلام.. مشغول بالجهاد.. لكن الذي ضاع شئ عظيم!..
يقول أنس: وما تستر ؟! لقد ضاعت مني صلاة الفجر، ما وددت أن لي الدنيا جميعاً بهذه الصلاة !!
هنا نفهم لماذا كان ينتصر هؤلاء ..
ما هو قدر صلاة الفجر
فى حياتنا .. ؟؟
هؤلاء الناس ضحوا بحياتهم فى سبيل الله .. هل نقدر نحن أن نضحى بنومة فى سبيل الله ..
اذا لم نقدر .. فأى نصر نأمل ؟
اللهم اهدنا لما تحب و ترضى .. اللهم أمين .."البداية والنهاية ﻻبن كثير ".
يوم فقدت الصلاة قيمتها في قلوبنا وحياتنا، فقدنا عزنا وضاقت علينا الدنيا وتكالبت علينا الأمم .. اللهم ردنا إلى ديننا رداً جميلا ..."متــــفاءلون"

:e412a: