المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "كظــم الغيـــــــــظ"


صابرة
06-23-2015, 08:11 AM
معنى الكَظْم لغةً:
أصل مادة كظم يَدُلُّ على معنًى واحد، وهو الإمساك، والجَمعُ للشَّيء.
وأَصْل الكَظْم: حَبْسُ الشَّيء عن امتلائه، يقال: كَظَمْت القِرْبَة، إذا ملَأْتها.
ويقال: كَظَمْت الْغَيْظ، أَكْظِمُه كَظْمًا، إِذا أمْسَكت على ما في نفسك منه .
قال المناوي: (الكَظْم: الإمْسَاك على ما في النَّفس من صَفْحٍ أو غَيْظٍ) .
معنى الغَيْظ لغةً:
الغَيْظ: الغَضَب، وقيل: الغَيْظ غَضَبٌ كامنٌ للعاجز، وقيل: هو أشدُّ من الغَضَب، وقيل: هو سَوْرَته وأوَّله. وغِظْت فلانًا، أَغِيظُه غَيْظًا. وقد غَاظَه، فاغْتَاظ. وغَيَّظه، فتَغَيَّظ، وهو مَغِيظ .
وقال الأصفهاني: (الغَيْظ: أشدُّ الغَضَب، وهو الحرارة التي يجدها الإنسان من فَوَرَان دم قلبه) .
معنى كَظْم الغَيْظ اصطلاحًا:
كَظْم الغَيْظ: تجرُّعه، واحتمال سببه، والصَّبر عليه .
ويقال: كَظَم غَيْظَه، أي: سكت عليه، ولم يُظْهِره بقولٍ أو فعلٍ، مع قُدْرته على إيقاعه بعدوِّه .
وقال ابن عطيَّة: (كَظْم الغَيْظ: ردُّه في الجَوْف إذا كاد أن يخرج مِن كَثْرَته، فضبطه ومَنَعَه)
"اسبـــــــابة"
للطبع والخلقة
للتربية والنشاة
العجز عن اظهار الغضب {عند وجود كبار السن او اولى الامر..........الخ}
ابتغاء مرضاة الله
كظم الغيظ ابتغاء مرضاة الله
"فضـــــــــلة "
والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين
{ال عمران 34}
من كظم غيظا وهو قادر على ان ينفذه دعاه الله على رؤوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره من الحور العين ما شاء {الترمذى}
ما جرع عبد جرعة اعظم اجرا من جرعة غيظ كظمها ابتغاء وجه الله {ابن ماجه}
"كيفيتـــــــــة "
ان الغضب جمرة توقد فى القلب ........... الم تروا الى انتفاخ اودجه وحمرة عينيه ؟ فاذا وجد احدكم من ذلك شيئا فان كان قائما فليجلس وان كان جالسا فلينم فان لم يذهب عنه الغضب فليتوضا بالماء البارد او يغتسل فان النار لا يطفئها الا الماء {الترمذى}
الصمت
تغييييير الحال اوالموضوع
الوضوء
"نتيجتــــــــــه"
نسيان الاساءة
البعث على رؤوس الخلائق يوم القيامة
"يلاحظ"
كظم الغيظ مع القدرة على النفاذ تكون مع الام والاب والزوج والاولاد والاخوات
التعصب او الانتصارللراى {الصولة}على من هو دونك ---------- عجز
على من هو مثلك ---------- فسق
على من هو اعلى منك ---------- سوء ادب
عفانا الله واياكم
والحديث باقي عن افات اللسان
وذلك مع شعـارنـــــــــــــــــــــــا
"فلنقل خيرا او لنصمت"
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين