المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما أسمى فضيلة الحبّ فينا


جاسم داود
03-11-2012, 11:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعزائي الكرام

ما أسمى فضيلة الحبّ فينا

يا شقيق الروح و نبض الحياة في شجرة العمر...
نعم الواقع مرير لكنّ هذا الواقع ليس أكثر من لمحة في عمر الزمان.
نحس و نتألم و نتجاوز إحباطات الآلام فلنكن أبناء الأبد لا أبناء الزمن و لنؤمن بقانون الكون و نحتمي بيقين الحكمة الإلهية.
منذ أن أحببتك أصبح الكون أرحب و معاني الحياة أعمق و أنبل و أسمى...

كم يغيرنا الحبّ حينما يكون صادقاً منصهراً بعمق و متصلاً بشعاع الحب الذي يملأ الكون و يتواصل معه بفضيلة الروح وكم يبدو الإحباط و يأسه و قنوطه قصير العمر و يصبح للخير و النور و الجمال معاني عميقة الأثر في نفسينا اللتين ملأتهما أنوار الحب الكوني التي فاضت على روحينا بانصهار نوراني وجداني فاضل.

ما أسمى فضيلة الحبّ فينا
رحبة عوالمه و صافية ينابيعه و بديعة ألحانه و خالدة أطياف حنانه.
كمٌ من الحنان عميق الأثر يملأ النفس عليك حين أتمنى أن أحميك من آهة حزن أو غصّة بكلّ ما في الضلوع من ضلوع و تصغر الدنيا و يكبر انشغالي و في سويعات الانشغال تتغيّر الأحوال فأحسّ بأنّي أم و أنك طفلي الصغير.
حين أشكو لك همومي أو أصغي لهواجسك تكون صديقي و حين تهمني حالٌ من أحوالك أجد لهفة الأخت على أخيها تملأ مني الشعور.
و ما أن يفرش الاطمئنان أشعته الحانية تعود سلطان الدنيا و سيّد الرجال.

في حبنا تنسجم كلّ الألوان و تتناغم الأحاسيس..

حقاً ما أروع أن نحب و أن يملأنا فيض الحنان نعيش و نتنفس حبنا بالروح و النفس معاً نتجاوز حدود الزمان فناءً فيه و يخلد فينا و يخلدنا فالأرواح الفاضلة بالحب لا يدركها الفناء.

غريبة في هذه الحياة من دونك و في غربة كنتَ يا حبيبي بغير حبي .

بحر من غربة الذات عن الذات كنّا، بحر لا مرافئ له و لا شطآن لاجئة يوم ولدت كتبوا على بطاقتي الشخصية و لاجئة الروح عشت هذا العمر قبلك .
فصول من الغربة في مسارات الرحيل و يوم عثرت لروحي عليك فضاء واسع ليس فيه إلاّ الخير و الحب أصبحتُ، في حقل فسيح مليء بالزهور من كلّ لون عزفه خرير المياه و زقزقة العصافير.

ليلة القدر يا ليلة القرآن و ربيع الأرواح في قمّة صفائها، بعد مغفرة الله ماذا لحبنا أتمنى غير الخلود به في مملكة الرحمن و ألاّ يعرّض للحرمان فضيلة الروح فينا.
على أبواب العيد ماذا أهديك و ماذا في العيد هدية أتمنى؟.

عرزالا فوق شجرة وارفة الظلال نعيش فيه صفاءنا بعيداً عن الظلم و الإجرام و أوجاع الحياة أو خيمة من عيدان القصب مفتوحة على البحر في جزيرة بكر صغيرة نرتاح فيها مع أحلامنا بعيداً عن متاعب الحياة في مكان لا يعرف طريقه السماسرة و تجار الحروب والدماء من المجرمين.

كلّ بنادق الصيادين لا تجعل الطيور تكفّ عن التغريد و الحب و الطيران لتبقى السماء أرحب و أوسع من بارود بندقية صيّاد .

تعال نطير معاً و نخترق حاجز الزمان و نعود إلى عهد الطفولة و نركض فوق رمال الشواطئ ضاحكين بأقدام عارية منطلقين، تجمع لي أزرار الياسمين لأصنع عقداً لجيدي و سواراً لمعصمي و إكليلاً أتوج به جبينك و وسادة تريح عليها رأسك حين أروي لك بعض الحكايات عن وطن حبيب خطفه الشرّ في كبوة ليعود به الخير يوماً في مجد الزمان كما نريد نلتقي به و يُبعث في كلّ جيلٍ يأتي حبنا و ننصهر في كلّ مرة من جديد.

مرّة نحيي ليلة القدر في المسجد الأقصى و مرّة نغنّي حبنا في بيّارات يـافا و مرّة تلو المرّة نكون قلب حـيـفا و في كلّ مرّة يكبر حرف الضاد أكثر.

لأنّ الحب الحقيقي نولد فيه كلّ مرّة ...
ألف مرّة .



دمتم برعاية الله وحفظه
منقول من دفترالعشق والوطن