المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاعتداءات ضد المسلمين بفرنسا


عبدالناصر محمود
07-05-2015, 03:51 AM
تقرير يرصد زيادة نسبة الاعتداءات ضد المسلمين بفرنسا
ــــــــــــــــــــــــــــ

18 / 9 / 1436 هــ
5 / 7 / 2015 م
ــــــــــــــ


http://www.almoslim.net/files/images/thumb/francemosque_1-thumb2.jpg


كشف تقريرالجمعية المناهضة للإسلاموفوبيا في فرنسا (CIFA)، يوم الجمعة 3 / 7 ، أن الاعتداءات التي استهدفت المسلمين في فرنسا، ارتفعت في النصف الأول من عام 2015، بنسبة 23.5%، مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.
وأكد التقرير أنه تم تسجيل 489 حالة اعتداء استهدفت النساء المسلمات، في النصف الأول من العام الجاري، بعد أن كان عدد الاعتداءات 396 حالة في النصف الأول من عام 2014.
كما أوضح التقرير أن عدد الاعتداءات العنصرية ضد المسلمين خلال النصف الأول من العام الجاري بلغ 320 حالة، منوهاً إلى أنه تم تقديم شكوى رسمية إلى جهات معنية ضد 15 حالة منها فقط.
وسجل التقرير أن عدد الاعتداءات اللفظية بلغ 30 حالة، تم تقديم شكوى ضد11 حالة منها فقط، فيما بلغ عدد الاعتداءات الجسدية 32 حالة، تم تقديم شكوى ضد 12 منها، كما طالب التقرير المتضررين من الإسلاموفوبيا في فرنسا بإعلاء أصواتهم.

------------------------------------------

عبدو خليفة
07-05-2015, 03:09 PM
ليس فرنسا وحدها التي يتم فيها التعدي على المسلمين، ولكن ظلم المسلمين ماضي على قدم وساق في كل مكان في هذا العالم، فأعداء الإسلام لن يتركوا المسلمين ولن يقولوا كلمة حسنة في الإسلام، ولو استسلم المسلمون للذبح كالخراف واحدا تلوى الآخر، ولدي ثلاثة نماذج على ذلك الأول: أن مسلمي الروهينكا في ميانمار لم يقوموا بقتل أحد قط ولم يفكروا في تشكيل فصيل مسلح للدفاع عن النفس ومع ذلك فالعالم يعلم الإبادة التي تطالهم اليوم ومنذ سنوات.
الثاني: ما يقع اليوم لمسلمي الصين، على الرغم من استسلامهم للنظام الشيوعي الصيني لجميع قوانينه الإلحادية ويتمسكون فقط بعقيدتهم داخل قلوبهم وعبادتهم الشخصية التي لا يضرون بها أحدا ومع ذلك يتعرضون للمضايقات باستمرار وحني صيام رمضان حُرموا منه في هذا العام .
النموذج الثالث: على ظلم المسلمين في هذا العالم المتحضر كما يزعمون ألحرب المعلنة على الإخوان المسلمين في مصر، فعلى الرغم من إن كل تحركاتهم سلمية لم يقتلوا أحدا ولم يحملوا سلاحا على الدولة لا قبل الثورة ولا بعدها وليس في برنامجهم ذلك ومع هذا فإن ما يجري عليهم اليوم من القتل والتعذيب والتنكيل بدون محاكمات لإبادة يشهد عليها العالم.
اللهم كن للمسلمين عونا ونصيرا فإنهم ليس لهم باب يلجئون إليه إلا بابك يا أرحم الرحمين.