المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرد على منكري خلافة بني عثمان


عبدو خليفة
07-06-2015, 03:19 PM
ينظم السلفيون الجدد فقهاء البلاط السعودي في السنوات الأخيرة حملة على الدولة العثمانية منكرين شرعيتها، لذلك جاءت هذه الكلمة القصيرة ردا الفيديو أسفله: ما دمت لا تستحي قل ما شئت في الخلافة ولكن ورغم أنفك إن أجدادكم المصريون الأوائل قبل أن تتغلغل فيكم العلمانية وتظهر فيكم ثمارها كانوا يعتبرون سلاطين بني عثمان خلفاء الله في الأرض وأئمة المسلمين، ولكن بعد سقوطها وأجدادكم الجدد هم من سهموا في ضياعها بدعم من الإنجليز صار لديكم حديث آخر وانقلبتم على تاريخكم وبعتم دينكم بدنيا غير غيركم!
يقول مصطفى كامل في كتابه ,, المسألة الشرقية ’’ الذي زهر سنة 1898 : وإني أضرع إلى الله فاطر السموات والأرض من فؤاد مخلص وقلب صادق أن يهب الدولة العليا القوة الأبدية والنصر السرمدي، ليعيش العثمانيون والمسلمون مدى الدهر في سؤدد ورفعة ، وأن يحفظ للدولة العثمانية حماها، وللإسلام إمامه وناصره، جلالة السلطان الأعظم والخليفة الأكبر الغازي عبد الحميد الثاني، وأن يحفظ لمصر في ظل جلالته عزيزها المحبوب وأميرها المعظم سمو الخديوي عباس الثاني حلمي الثاني إن ربي سميع مجيب. كتاب المسألة الشرقية صفحة 4.
ويقول أحمد شوق في مدح خلفاء بني عثمان:
رضي المسلمون والإسلام ... فرع عثمان، دُم بداك الدوام
إيه عبد الحميد جل زمان ... أنت فيه خليفة وإمام
عمر أنت، بيد أنك ظل ... للبرايا وعصمة وسلام
ما تتوجت بالخلافة حتى ... توج البائسون والأيتام
ولأنت الذي رعينه الأسد ... ومسرى ظلاله الآجام
أمة الترك والعراق وأهله ... ولبنان والربى والخيام
عالم لم يكن ليُنظم لولا ... أنك السلم وسطه والوئام
هكذا كانت علاقة المصريين بالخلافة العثمانية، قبل أن يغزوهم الغرب بالعلمانية التي حملت في طيتها الحقد الصليبي القديم لكل ما هو إسلامي كالتاريخ والثقافة والعلم ، فصرنا نرى اليوم للأسف من يدعي العلم والدعوة يطعن في أجداده وتاريخ أمته ابتغاء مرضاة الفسقة كالسيسي وأمثاله، وأخير لمن نصدق ألذي كرس حياته لخدمة الطغوت باسم الدين أم الذين عاشوا في ظل الدولة الإسلامية فشهدوا محاسنها وجهادها وشهدوا بذلك؟ https://www.youtube.com/watch?v=tD761OZ835c