المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف أستقبل ليلة القدر


صابرة
07-08-2015, 08:00 AM
اجمع قلبك على عشرة في العشر :

١-اعزم واستعن بالله على قيام العشر كلها فهذا يجعلك من أهل الليلة المباركة بإذن الله وحوله وقوته.. وخير عزم واستعانة : التوبة و الاستغفار فهما سبب للتوفيق و هما وظيفة العمر .

٢- اجمع قلبك في كل ليلة أنه لعلها هذه هي ليلة القدر فيشتاق قلبك ويهم بالعبادة .

٣- اجمع قلبك على أن هذه الليلة أنزل الله فيها كتابه وكلامه فهذا أدعى أن يحضر قلبك وأنت تقرأ كلامه وتصلي وتقوم به كأنه عليك أنت الآن ينزل { إنا أنزلناه في ليلة القدر}.

٤- اجمع قلبك على تعظيمها فإنك لن تدرك قدرها ؛ فهي ليلة عظيم شأنها { وما أدراك ما ليلة القدر } .

٥- اجمع قلبك في هذه الليالي أنك إذا وفقت لها فأنت في عبادة متواصلة (صلاة ، صيام صدقة ، ذكر ، بر....) لا يقطعها نوم ولا أكل ولا شغل مدة (83) عام و4 أشهر الله أكبر .. أي نعمة وفضل وكرم أكثر من ذلك!! فلا تحرم نفسك { ليلة القدر خير من ألف شهر} .

٦- هل تتصور كم عدد الملائكة التي تكون في نزول طوال هذه الليلة ؟ مئات؟! آلاف؟! ملايين؟! هم بلا حد ولا عد . هذه المخلوقات العظيمة ، النورانية الكرام البررة تملأ السماء والأرض وتملأ ما بين السماء والأرض في الطرقات والشوارع ، البيوت والمساجد ، بل إن أكرمهم قدرا وبرا الذي انقطع نزوله بموت النبي صل الله عليه وسلم ، ملك ورسول الوحي الروح الأمين جبريل عليه السلام يتنزل في هذه الليلة المباركة شرفا لها ولقدرها وهذا من عظيم فعل الله وكمال رحمته أن أذن لهم
{ تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم } .

٧- اجمع قلبك على أن مقاديرك ( رزقك من صحة ومال ومعاملات وعلم وسعادة ونجاح وفلاح وأبناء....)ستقدر في هذه الليلة فلا تبخل على نفسك وأهلك وذويك ومن تحب بالدعاء واعلم أن الملائكة تؤمن دعاءك وتقول ولك بالمثل وجماع الدعاء موافقة نبيك صل الله عليه وسلم "اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفوا عنا " فالملك المنان القدير الرحمن إذا عاملك بعفوه فاض عليك من فضله وأرزاقه ورضاه ورحمته.. {فيها من كل أمر}

٨- الليلة سلام فخذ حظك من السلام في قلبك وبدنك وفكرك وعملك وحالك ومآلك {سلام هي حتى مطلع الفجر } .

٩- التوفيق رزق من الله لا يكون إلا للصادقين فاصدق مع الله يصدقك وإن منعت الطاعة لعذر شرعي فليس العبرة بمن سبق إنما بمن صدق .. فاصدق وأخلص ولا تنشغل بغيرك يرضى الله عنك ويرفع قدرك وينمي حسناتك

١٠-اعلم رحمك الله إنما الأعمال بالخواتيم فأحسن فيما بقي يغفر لك ما قد مضى وليس العبرة بالبدايات إنما هي بالنهايات . نسأله رضاه وقبوله .

:1: