المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العاطفة بين ميزان الدنيا و الآخرة


صابرة
07-11-2015, 06:00 PM
الفرق:::
- أمٌّ توقظ أبناءها لصلاة الفجر وتحرص على أن يصلّوها في وقتها ،
وأخرى تتركهم ليصلّوها عند استيقاظهم للذّهاب إلى المدرسة أو الجامعة ولا توقظهم للصّلاة خوفاً من إزعاجهم في نومهم !!!
.
- أمٌّ لا تسمح لابنتها بالخروج حتّى تتأكّد من حجابها ولباسها أنّه كما أراده الله بلا زينة ولا فتنة للرّجال ،
وأخرى تُنكر على ابنتها حجابها الشرعي وتريد منها أن تلبس حجاباً مزيّناً مزخرفاً كما تلبس زميلاتها في المدرسة
والجامعة فما زالت صغيرة !!!
.
- أبٌ يدعو أبناءه للتّمسّك بسنّة النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم
و يعلّمهم إيّاها ،
و آخر يشدّدُ على ابنه حلق لحيته وعدم إعفائها ويكرّر عليه ذلك صباحاً مساءً لأنّه يظهر باللّحية أكبر من سنّه !!!
.
- أبٌ يحرص على تحفيظ أبنائه كتاب الله وتدبّره وتفسيره وتجويده ،
وآخر يجلس يشاهد معهم على المسلسلات والأفلام ولا ينكر عليهم حتّى لا يضيّق عليهم !!!
.
كانت هذه العاطفة بين ميزان الدنيا و الآخرة
فيا أيّها الأمّهات والآباء ، لِتكُنْ عاطفتكم في ميزان الآخرة
فلا أفضل من الجنّة ترجونه لأبنائكم .
و لا أفدح من ابن هالك يتعلّق بتلابـيب أوليائه إلى جهنّم
بعدَ أن أذاقهم جحيم الدنيا جرّاء تربيتهم الفاسدة

:1: