المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأعمال المثقلة للميزان


صابرة
07-25-2015, 05:26 AM
العمل الأول : الإخلاص في القول والعمل.......... ↴ ↴
✿👈الإخلاص أساس كل عمل، فكلما كان العمل خالصًا لله عز وجل ثقل في الميزان ولو كان قليلاً...؛
✿👈 وإذا كان مشوبًا بالرياء والسمعة خف في الميزان، وقد يصير هباءً منثورًا ولو كان كثيرًا، فالأعمال تتفاضل عند الله تبارك وتعالى بتفاضل ما في القلوب من إخلاص وحب لله عز وجل...🍃
🌸فعن أبي أمامة الباهلي رضى الله عنه قال : جاء رجل إلى النبي صل الله عليه وسلم فقال : أرأيت رجلاً غزا يلتمس الأجر والذكر ما له ؟؟
🔆✿ فقال رسول الله صل الله عليه وسلم : «لا شيء له» فأعادها ثلاث مرات يقول له رسول الله صلى الله عليه وسلم : «لا شيء له»ثم قال : «إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان له خالصًا وَابْتُغِيَ به وجهه».....
(حسنه الألباني في صحيح الجامع)
🔆✿ قال عبد الله بن المبارك رحمه الله تعالى : رب عمل صغير تعظمه النية، ورب عمل كبير تصغره النية (جامع العلوم والحكم)¤¤
🔆✿ وقال ميمون بن مهران رحمه الله تعالى : إن أعمالكم قليلة؛ فأخلصوا هذا القليل (حلية الأولياء وطبقات الأصفياء)🍃
.......والأدلة في مضاعفة ثواب المخلصين كثيرة معلومة والتي منها ما يلـــ ⇓⇓ ـي :
〽[أ] عن أبي هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال : «سبق درهم مائة ألف درهم» قال : وكيف ❓ قال : «كان لرجل درهمان فتصدق بأحدهما، وانطلق رجل إلى عُرْضِ ماله فأخذ منه مائة ألف درهم فتصدق بها» (حسنه الألباني في صحيح الجامع)..¤¤
🌸فلماذا كان درهم الفقير أثقل في الميزان ❓ 👈لأنه ملك درهمين اثنين وليس ألفين كي نقول أنه يملك ما يكفيه، والدرهمان أصلاً لا يسدان حاجة، فكيف لو تصدق بأحدهما ؟ ولماذا تصدق وهو محتاج ********* قد يكون بسبب إخلاصه لله عز وجل وإيثاره لمن هو أفقر منه...
🔆 ولذلك جاء عن أبي هريرة رضى الله عنه أنه قال : يا رسول الله أي الصدقة أفضل ؟ قال : «جهد المقل، وابدأ بمن تعول» (وصححه الألباني في صحيح) فهو قليل المال ومع ذلك فقد تصدق قدر طاقته.....
👈أخي ****** .. لقد أعجبني منظر عامل بنجالي " من بنغلاديش " حينما رأيته بعد خروجه من المسجد بتصدق بريال على امرأة مسكينة كانت تقف بطفلها عند باب المسجد، وهذا العامل لا يتجاوز راتبه في بلادنا عن أربعمائة ريال، ومع ذلك فقد بادر إلى الصدقة، فما نسبة رياله إلى دخله يا ترى*********
〽[ب] وعن صهيب الرومي رضى الله عنه أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال : «صلاة الرجل تطوع حيث لا يراه الناس تعدل صلاته على أعين الناس خمسًا وعشرين» (صححه الألباني في صحيح الجامع)🍃
〽[ج] وعن أبي سعيد الخدري رضى الله عنه أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال : «الصلاة في الجماعة تعدل خمسًا وعشرين صلاة، فإذا صلاها في فلاة من الأرض فأتم ركوعها وسجودها بلغت خمسين صلاة» (صححه الألباني في صحيح الجامع)¤¤
🔆فلماذا صلى وهو بمفرده ؟ ولم يذكره بالصلاة أذان مؤذن ولا صديق مرافق ؟ ولماذا أتم الركوع والسجود وصلى مطمئنًا ؟ لأنه أخلص عمله لله عز وجل واستشعر مراقبته له، فكان له الجزاء المضاعف...🔃
🔆👈ولذلك قال سلمة بن دينار رحمه الله تعالى : اكتم حسناتك أشد مما تكتم سيئاتك (حلية الأولياء وطبقات الأصفياء)¤
〽[د] ومنها قول الشهادتين بإخلاص لحديث صاحب البطاقة سابق الذكر،
🌸قال ابن تيمية رحمه الله تعالى معلقًا على هذا الحديث : هذا حال من قالها بإخلاص وصدق كما قالها هذا الشخص، وإلا فأهل الكبائر الذين دخلوا النار كلهم كانوا يقولون : لا إله إلا الله، ولم يترجح قولهم على سيئاتهم كما ترجح قول صاحب البطاقة.اهـ (منهاج السنة النبوية لابن تيمية ، ومدارج السالكين لابن القيم)🍃
〽[هـ] وعن أبي هريرة رضى الله عنه قال : قال النبي صل الله عليه وسلم«بينما كلب يطيف بِرِكِيَّة – أي يحوم ببئر – كاد يقتله العطش إذ رأته بغي من بغايا بني إسرائيل فنزعت موقها فسقته فغفر لها به» (رواه البخاري واللفظ له ، ومسلم) ¤¤
🌸قال ابن تيمية رحمه الله تعالى : هذه سقت الكلب بإيمان خالص فغفر لها؛ وإلا فليس كل من سقت كلبًا يغفر لها. اهـ. (منهاج السنة النبوية لابن تيمية ، ومدارج السالكين لابن القيم)¤
👋يتبع الأسبوع القادم بإذن الله تعالى..

:1: