المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ستر عورات المسلمين


صابرة
07-26-2015, 06:17 AM
❊ـ⚘الحديقة الأولى⚘❊
ستر عورات المسلمين "
------●●✿●●------
⚘- الستر –أحبتي –
نوعان: ...
💫ستر حسي..
💫وستر معنوي :
..✏أما الستر المعنوي فهو أن تجد المسلم قد اقترف الذنب أو ارتكب الفاحشة فلا تفضحه؛ بل تنهاه عن معصيته،..
👈 وتلين له في نصيحة ملؤها الرفق والشفقة، وتستر عليه فلا تبوح بخطيئته، ولا تعريه من ستر الله عليه ...🌻
🍥⚘لقد اعترف ماعز الأسلمي رضي الله عنه بلسانه بين يدي الرسول صل الله عليه وسلم بالوقوع في فاحشة الزنا، ومع هذا فإن النبي صل الله عليه وسلم يحاول معه أن يستر على نفسه، وأن يتوب بينه وبين الله، ..
🍃فأخذ يقول له :
«ويحك، ارجع فاستغفر وتب إليه». [رواه مسلم]،
🍥⚘فيرجع ماعز غير بعيد، ثم يعود فيقول للنبي صل الله عليه وسلم : طهرني، والنبي صل الله عليه وسلم يقول له مثل ما قال، ،،حتى تكرر منه هذا الأمر ثلاث مرات،
👈 فلما استيقن النبي صلى الله عليه وسلم من وقوعه في هذه الفاحشة، ..وأنه يريد تطهير نفسه من درنها، ويرجو أن يلقى الله وليس عليه وزرها، أمر النبي صل الله عليه وسلم الصحابة أن يقيموا عليه الحد، فذهبوا به فرجموه،... فلما أذلقته الحجارة، هرب من مكانه من شدتها،..فأدركه الصحابة بالحجارة حتى مات،..
🍃 وفي رواية لأبي داود : لما علم النبي صل الله عليه وسلم بهروبه قال لهم : «هلا تركتموه؛ لعله أن يتوب فيتوب الله عليه»،
🔸 ثم قال عنه : «إنه الآن في أنهار الجنة ينغمس فيها» .🔸
💫فوا عجبًا ممن يتربصون لأي فاحشة تقع، أو منكر يحصل؛ لا ليخبروا الجهة المسؤولة عن ذلك فتنكره بالوسائل الشرعية؛ بل ليطيروا بخبره بين الناس، وينشرونه على الشبكات المعلوماتية وغيرها؛...
👈 إنها شهوة نقل الخبر التي عمَّت وطمَّت من غير سلوكٍ لوسائل النقل الصحيحة من التثبت والتأكد والستر والأدب،
❓❗فأين هؤلاء من أسس النصح الشرعي ؟!❓
وأين هم 👈من قول الله تعالى :" إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آَمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُون "[النور: 19] ...🌻
🎈وَلْيَخَفْ هؤلاء من الفضيحة على أنفسهم إذا لم يتركوا تَتَبُّعَ عورات الناس؛
🔸فإن أبا برزة الأسلميَّ رضي الله عنه قال : نادى رسول الله صل الله عليه وسلم حتى أسمع العواتق،
💫 فقال : «يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه، لا تغتابوا المسلمين ولا تتبَّعوا عوراتهم؛ فإنه من يتبع عورة أخيه يتبع الله عورته حتى يفضحه في بيته» [رواه أحمد، وهو صحيح لغيره، وإسناده حسن] ....🌻
👋نكمل الأسبوع القادم بإذن الله تعالى..🌻

:1: