المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة واقعية غاية فى الروعة...


صابرة
07-31-2015, 11:23 AM
كان صوته نديا فى الاذآن رغم بلوغه السبعين وكان طيبا سمحا كريما بشوشا دائما وكان لا يفارق المسجد الا بعد صلاه العشاء وكان يرعى اليتامى والارامل ويجمع الصدقات لهم ويسير فى كل طريق للخير وكنا جميعا نحبه صغارا وكبارا وكان شيوخ المسجد الكبار يحبوه جدا رغم اننا كنا كشباب صغير نتعجب لأنه كان مدخنا ..
وذات يوم كنا جلوس داخل المسجد فقال له شاب من عمرنا ناصحا .. انت مش خايف كل الثواب اللى بتعمله ده يضيع وتموت وانت بتشرب سيجاره وتقابل ربنا مدخن ؟؟ ساد الصمت المكان ونظرنا للشاب بعتاب وغضب ولوم ولكن الشيخ رفع رأسه له باسما قائلا .
انا عندى حسن ظن بربنا انه لن ينتظرنى اعصيه لكى يقبضنى اليه بمعصيه اساله دوما ان يعيننى علي تركها ثم اردف قائلا .ربك رحيم يا ولدى . قالها بصوت متهدج فيه بكاء وانصرف ربما ليبكى وحيدا ..
هذا الرجل الذى لم ارى مثله حتى الآن فى طيبته وسماحته وخلقه والذى لم اره يغضب ابدا قط توفاه الله وهو يقول اذكار الصباح فى مكانه الذى يحبه خلف الامام كعادته فى صلاته و كنا نتدافع لنرى امارات حسن الخاتمه فى وجهه وصلى عليه الالاف بالخارج بسبب ان مسجدنا صغير ..
كلنا اصحاب معاصى وذنوب
صدقني يا صاحبي: عاص خائف لوام= خير من مترخص جريء يتبع هواه.

:e412a: