المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مصابيح الدجى


صابرة
08-04-2015, 07:55 AM
أبو هريرة(عبدالرحمن ابن صخر)رضي الله عنه...
💢اسمه ونسبه وكنيته :
💭أحد أصحاب النبي - صل الله عليه وسلم -، اشتُهر بكنيته، وقد اختُلف في اسمه اختلافاً كثيراً،
💭 ولعل الراجح أن اسمه عبد الرحمن بن صخر، لما قاله ابن إسحاق: قال لي بعض أصحابنا عن أبي هريرة :
💭كان اسمي في الجاهلية عبد شمس بن صخر،
👈فسماني رسول الله - صل الله عليه وسلم - عبد الرحمن، وكنيت أبا هريرة؛ لأني وجدت هرة فحملتها في كمي، فقيل لي أبو هريرة.
💭وقال النووي في مواضع من كتبه: اسم أبي هريرة عبد الرحمن بن صخر على الأصح من ثلاثين قولاً.
💭وقال الطبراني: وأمه - رضي الله عنها - هي ميمونة بنت صبيح.
💢بعض أخباره وفضائله:
✒من المكثرين من رواية الحديث، ومن أحفظ الصحابة له، قال عنه الذهبي في ترجمته: " الإمام الفقيه، المجتهد الحافظ، صاحب رسول الله - صل الله عليه وسلم -
💭أبو هريرة الدوسي، اليماني سيد الحفاظ الأثبات " .
💭وقال البخاري -رحمه الله - : روى عنه نحو الثمانمائة من أهل العلم، وكان أحفظ من روى الحديث في عصره.
💭وعن أبي صالح قال: كان أبو هريرة أحفظ أصحاب محمد - صل الله عليه وسلم - .
وقال الشافعي: أبو هريرة أحفظ من روى الحديث في دهره.
💭وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة قال: لم يكن من أصحاب رسول الله - صل الله عليه وسلم - أكثر حديثاً مني إلا عبد الله بن عمر، فإنه كان يكتب ولا أكتب.
💭وقال الحاكم أبو أحمد: كان من أحفظ أصحاب رسول الله - صل الله عليه وسلم -، وألزمهم له صحبة على شبع بطنه، فكانت يده مع يده يدور معه حيث دار إلى أن مات، ولذلك كثر حديثه.
💭وقد كان حريصاً على تعلم العلم بشهادة النبي - صل الله عليه وسلم - ؛ فقد أخرج البخاري في الصحيح من طريق سعيد المقبري عن أبي هريرة قلت :
💭 يا رسول الله من أسعد الناس بشفاعتك❓
💭 قال: (لقد ظننت ألا يسألني عن هذا الحديث أحد أولى منك لما رأيت من حرصك على الحديث).
💭وقد بين - رضي الله عنه - سبب إكثاره من رواية الحديث،
💢ففي الصحيح عن الأعرج قال: قال أبو هريرة: إنكم تزعمون أن أبا هريرة يكثر الحديث عن رسول الله - صل الله عليه وسلم - ،
💭 والله الموعد إني كنت امرأ مسكينا أصحب رسول الله - صل الله عليه وسلم - على ملء بطني،
💭 وكان المهاجرون يشغلهم الصفق بالأسواق، وكانت الأنصار يشغلهم القيام على أموالهم،
💭فحضرت من النبي - صل الله عليه وسلم - مجلساً فقال: (من يبسط رداءه حتى أقضي مقالتي ثم يقبضه إليه فلن ينسى شيئا سمعه مني).
💭فبسطت بردة علي حتى قضى حديثه ثم قبضتها إليّ، فو الذي نفسي بيده ما نسيت شيئاً سمعته منه بعد.
💭ومن فضائله؛ ما جاء في الصحيح في قصة أصحاب الصفة؛ عنه -رضي الله عنه -
💭قال: والله إن كنت لأعتمد على الأرض من الجوع، وإن كنت لأشد الحجر على بطني من الجوع،
💭 ولقد قعدت على طريقهم فمر بي أبو بكر فسألته عن آية في كتاب الله ما أسأله إلا ليستتبعني،
💢 فمر ولم يفعل، فمر عمر فكذلك حتى مر بي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فعرف ما في وجهي من الجوع،
💭 فقال: (أبو هريرة) ، قلت: لبيك يا رسول الله، فدخلت معه البيت، فوجد لبناً في قدح، فقال: (من أين لكم هذا ؟)
💢قيل: أرسل به إليك فلان، فقال:
👈 (يا أبا هريرة انطلق إلى أهل الصفة فادعهم). وكان أهل الصفة أضياف الإسلام،
💭 لا أهل ولا مال إذا أتت رسول الله - صل الله عليه وسلم -صدقة أرسل بها إليهم، ولم يصب منها شيئاً، وإذا جاءته هدية أصاب منها، وأشركهم فيها، فساءني إرساله إياي، فقلت:
💢 أي في نفسه - كنت أرجو أن أصيب من هذا اللبن شربة أتقوى بها، وما هذا اللبن في أهل الصفة، ولم يكن من طاعة الله وطاعة رسوله بدٌّ، فأتيتهم فأقبلوا مجيبين،
💭 فلما جلسوا. قال: (خذ يا أبا هريرة فأعطهم). فجعلت أعطي الرجل فيشرب حتى يروى، حتى أتيت على جميعهم، وناولته رسول الله - صل الله عليه وسلم - فرفع رأسه إلي متبسماً، وقال: (بقيت أنا وأنت ؟!) .
💭قلت : صدقت يا رسول الله، قال : ( فاشرب ) فشربت، فقال: ( اشرب ) فشربت، فما زال يقول: ( اشرب ) فأشرب حتى قلت: والذي بعثك بالحق ما أجد له مساغاً، فأخذ فشرب ..
يُتبع ان شاء الله

:1: