المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التحذير من تبعات الاستبداد


عبدالناصر محمود
08-09-2015, 06:42 AM
رابطة علماء أهل السنة تحذر من تبعات الاستبداد
ــــــــــــــــــــــــ

24 / 10 / 1436 هــ
9 / 8 / 2015 م
ـــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/3ce76765a982019527310d8515a899ec-thumb2.jpg


حذر مؤتمر أقامته "رابطة علماء السنة" ، افتتح جلساته في إسطنبول يوم السبت 23 شوال 1436 هــ ـ 8 / 8 / 2015 م ، من مخاطر القمع والاستبداد وآثاره السلبية، على العالم أجمع، ومنطقة الشرق الأوسط بصفة خاصة.
وأكد المؤتمر الذي حمل عنوان "علماء الأمة في مواجهة الاستبداد وسفك الدماء"، أن الاستبداد سيؤدي لنشر الفوضى، وإشاعة الإرهاب، والعنف والتخريب، وانحدار قيم العدالة والإنسانية، والدمار الاقتصادي، والحروب الأهلية والطائفية.
وطالب المؤتمر، الذي تنظمه، رابطة علماء أهل السنة، بالتعاون مع عدد كبير من الهيئات والروابط الإسلامية، يومي 8 و9 أغسطس الجاري و شارك فيه علماء من 30 دولة مسلمة، برسم خارطة عمل لعلماء أهل السنة، ووضع مسار استراتيجي يتحركون فيه لمواجهة المشروع الشيعي الإيراني في المنطقة والعالم، مؤكًدا وقوف العلماء في مواجهة الاحتلال الصهيوني للمسجد الأقصى وفلسطين.


من جهته، قال جمال عبد الستار، أمين عام الرابطة، في كلمته "المؤتمر يستهدف حشد علماء الأمة من كل الأقطار، لبيان تجريم الإسلام للقمع والاستبداد، والظلم، وإهدار حقوق الإنسان".
كما دعا عبد الستار، المجتمع الدولي لاتخاذ موقف صارم، لوقف أحكام الإعدام في مصر، والتي وصفها بـ"الجائرة"، كما دعا إلى إطلاق سراح المعتقلين.

من جانبه، وصف عبد الوهاب إكنجي، الأمين العام لرابطة علماء تركيا، العلماء بـ "الأطباء الواجب عليهم تشخيص مرض الأمة، المتمثل في الاستبداد، الذي نتج عنه سفك دماء المسلمين في كل مكان، ثم تقديم العلاج".
وقال إكنجي، "إذا صلح العلماء والأمراء صلحت الأمة، والعكس صحيح، وفساد الأمراء يأتي لفساد العلماء، ونفاقهم، وفتاويهم التي تدفع بالأمة إلى التهلكة".
ووجه محمد حسن الددو، رئيس هيئة علماء المسلمين في موريتانيا، سؤالا للحاضرين، قائلًا، ماذا لو حضر إليكم النبي محمد الآن، هل كان سيعجبه حال الأمة؟، وهل كان سيتكلم أم سيفعل؟، مضيفًا، "هذا وقت العمل والمبادرة، لابد أن نري الله في أنفسنا خيرًا، فمن حكم عليهم بالإعدام، ومن قتلوا من المسلمين ظلمًا في كل بقاع العالم، دمائهم في رقبة الأمة جمعاء، والعلماء خاصة لأنهم لن يعذروا بجهل أو استضعاف".

--------------------------------