المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إيران: أحزابها وشخصياتها!


عبدالناصر محمود
08-11-2015, 07:08 AM
إيران: أحزابها وشخصياتها!
ـــــــــــــــ

(أحمد العساف)
ـــــــــ

26 / 10 / 1436 هــ
11 / 8 / 2015 م
ــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/4f6a3bcf-e2a0-43a0-8828-4b4f20a9f5ba-thumb2.jpg

من فوائد قصة صلح الحديبية، أن النبي صلى الله عليه وسلم، استشرف نتيجة المفاوضات مع قريش بناء على شخصية المفاوض؛ التي كانت تتغير من رجل لآخر، مع أنهم جميعاً يمثلون قريشاً، ويعبرون عن رؤيتها وأهدافها. ومع ذلك فلتباين الشخصيات أثر مهم، وإن معرفة رموز الطرف الآخر، وخلفياتهم، وقيمهم، وتطلعاتهم، مفيد جداً في كيفية التعامل الحذر والمثمر معهم، ولذا كان من حكمة النبي الكريم عليه الصلاة والسلام، دقة معرفته بشخصيات فريق التفاوض، والقيم العليا لديهم.

ومن المهم لنا في الشرق الإسلامي، وفي المحيط العربي على وجه الخصوص، أن نتعرف إلى القوى المحيطة بنا، ونفهم ثقافاتها، وطرائق تفكيرها، ومصالحها العليا، فضلاً عن معرفة سير الشخصيات المؤثرة؛ إن في الحكومة أو في المعارضة، زيادة على التبصر في شؤون مجتمعاتها؛ بما يجعل في أيدينا قوة ناعمة مؤثرة، خاصة إن سبقونا في القوة الخشنة، والثقيلة، بل وحتى في النووية! ومن الأهمية بمكان ألا تقف حدود معرفتنا على الكتب المترجمة؛ فقد يقصِّر المترجم، أو يخفي الكتاب المؤَّلف لنا الحقيقة الكاملة.

وبين يدي كتاب يعرِّف بأحزاب إيران وشخصياتها، عنوانه: إيران: الأحزاب والشخصيات السياسية (1890-2013م)، تأليف شاكر كسرائي، صدرت طبعته الأولى عن دار رياض الريس للكتب والنشر عام (2014م)، ويقع في (351) صفحة من القطع المتوسط، ويتكون من قسمين؛ الأول خاص بالأحزاب، والثاني عن الشخصيات، ولكل قسم مقدمة، ويحتوي القسم الأول على ثلاثة فصول، وفي آخر الكتاب نبذة قصيرة عن المؤلف، وفهرسان للأعلام والأماكن. وعلى غلاف الكتاب صور الشاه، والخميني، وخامنئي، ورفسنجاني، وخاتمي، ونجاد، وروحاني.

والمؤلف إيراني، ولد عام (1950م)، وله نشاط إعلامي في الكتابة والترجمة، وحصل على الماجستير في الأدب العربي من الجامعة الإسلامية في لبنان-وهي جامعة شيعية-، ويعدُّ حالياً أطروحته لنيل شهادة الدكتوراه. وله عدد من المؤلفات باللغة العربية؛ أحدها عن اليهود في إيران، كما أن له مؤلفات بلغته الفارسية؛ أحدها عن الحركات الإسلامية والتنظيمات السلفية.

ذكر المؤلف في المقدمة أن العمل الحزبي في إيران ارتبط بالأحوال السياسية، وبالتالي فلم يترسخ العمل الحزبي فيها كما هو الحال في أوروبا مثلاً، وأدى هذا إلى غياب الحرية المرتبطة غالباً بالعمل الحزبي الأصيل. وينقل الباحث عن آخرين، إرجاع هذه النتيجة إلى طبيعة المجتمع الإيراني القبلية، وثقافته الفردية، ومحدودية الطبقة المتوسطة، وقمع النخب من قبل السلطات، وبالتالي فلا يوجد في إيران أحزاب سياسة عريقة أو معمرة.

وتُرمى بعض الأحزاب بالعمالة للخارج؛ لأنها ترتبط بدول خارج الحدود، وتتلقى منها دعماً مادياً ومعنوياً، ولبعضها مشاركة في تنفيذ اغتيالات، وقتل مسؤولين وشخصيات نافذة. واتخذت الأحزاب أسماء مختلفة كالحزب، والجمعية، والرابطة، والهيئة، واللجنة، والحركة، والمنظمة، وغيرها. وبعد قيام الثورة ونجاحها ضعفت الأحزاب؛ نتيجة للاضطراب الذي يترافق عادة مع الثورات وبعدها، ثم بسبب الحرب مع العراق، وتعامل الملالي القمعي مع الأحزاب، وخوف التيار الديني من أثر الأحزاب المنفتحة على منظومة القيم والأخلاق.

يبدأ القسم الأول بفصل عنوانه: كيف نشأت الأحزاب السياسية في إيران؟ ففي بداية القرن التاسع عشر، كان المجتمع الإيراني يضم أربع طبقات؛ أولها الأشراف المكونة من الأمراء وأكابر موظفي البلاط، ثم طبقة التجار، ويليها طبقة الأجراء من عمال المصانع والورش، وأخيراً طبقة المزارعين وأبناء القبائل.

وبعد التواصل مع أوروبا عن طريق البعثات الدراسية، والسفارات، والحروب، انبثقت طبقة جديدة هي طبقة المثقفين، وتتكون من خليط من الطبقات الأربعة السابقة، والقاسم المشترك بين أفرادها هو الدعوة إلى التغيير في السياسة والاقتصاد والاجتماع، والمطالبة بملكية دستورية وطنية علمانية، بحيث تقضي الدستورية على الملكية الرجعية، وتقصي العلمانية المحافظين، وتمنع الوطنية النفوذ الإمبريالي. وتميزت طبقة المثقفين بالقدرة الفائقة على تغيير أساليبها تبعاً للأحوال؛ فربما تحالفت مع الشاه، ثم ناصبته العداء بالاشتراك مع علماء الدين!

وأسهب المؤلف قليلاً في الحديث عن أثر جمال الدين الأفغاني على الفكر، وعلى العلماء والمثقفين، ونقل ندمه قبيل وفاته، على جهوده التي صرفها لإقناع البلاطات الملكية بالإصلاح؛ حيث اكتشف أنها مصابة بالصمم أو ثقل السمع، وكان الأجدى حسب رأيه التوجه مباشرة نحو الشعوب، فهي التربة الخصبة لتقبل الفكر الإصلاحي.

وأسس إيراني أرمني اسمه ميرزا ملكم خان-وهو مؤسس الحركة الماسونية في إيران حسب الويكيبيديا-أول صحيفة باسم (قانون)-أو الدستور حسب الويكيبيديا-عام(1890م) تحت شعار الوحدة والعدالة والتقدم، ونشر في أول كل عدد دعاء باللغة العربية، ثم حاربتها الحكومة، وعاقبت من وجدتها في حوزته.

وقد جعلت هذه الحادثة -مع أخوات لها-المثقفين يوقنون بأن همَّ السلاطين وهمتهم، منصرفة تجاه المحافظة على ملكهم، وليس على خدمة المجتمع الإيراني! وأن البلاط ورجالاته نهبوا ثروات البلد؛ لصرفها على ملذاتهم، وسفراتهم إلى الخارج، دون رعاية لمصالح البلد وأهله.

وعلى إثر أزمة منح امتياز التنباك لمستثمر إنجليزي عام(1891م)، وبدعم من روسيا، وعلماء الدين، وتجار شيراز، وجمال الدين الأفغاني، خرجت مظاهرات غاضبة في إيران، ورافقها أول إضراب عام؛ يمثل مقدمة للتغييرات السياسية، وبداية الثورة الدستورية، فاضطرت الحكومة للتنفيس قليلاً، والسماح بصدور بعض الصحف.

وتكونت خمس مجموعات شبه سرية، وكان لها يد طولى في الثورة الدستورية، وهي منظمات دينية، واشتراكية، ووطنية، وعمالية، وثورية، حيث تعاونت فيما بينها لإسقاط طغيان الحكم المطلق، وشجعت المواطنين على الثورة، وهو ما حدث عام (1905م) مع الأزمة الاقتصادية التي عصفت بإيران، وأدت لاحتجاجات شعبية.

وتتابعت الثورات، حتى وافق مظفر الدين شاه عام (1906م) على تكوين مجلس شورى وطني، وكانت هذه الخطوة بداية للتوسع في تكوين الأحزاب، وإصدار الصحف، وإنشاء المجالس المحلية. وتألفت في طهران وحدها أكثر من ثلاثين جمعية تناصر الثورة الدستورية، وفيها جمعيات يهودية، وزرادشتية، وأذرية، وأرمنية، وحرفية، وطلابية. وزاد عدد الصحف بوثبة عالية؛ من ست صحف إلى مئة صحيفة، ومثلت منبراً للمثقفين والحزبيين للتعبير عن آرائهم.

وأُنشأ أول مجلس وطني للشورى في أكتوبر عام (1906م)، وضم طبقة التجار، والحرفيين، وعلماء الدين، كما شمل أغلب التوجهات والتيارات. وقد كتب هذا المجلس نص الدستور، ثم عُرض على الشاه، الذي أقره وهو مسجى على فراش الموت يحتضر! بينما نشط الشاه الجديد في إحياء الخلافات بين فرقاء المشهد الإيراني، من أجل إضعاف جميع معارضيه، وإشعال النزاع فيما بينهم؛ ليظل هو المفزع والمأرز.

وختم الفصل الأول، بالحديث عن دعم حزب تجدد الإصلاحي، للعسكري رضا خان، الذي أصبح الشاه البهلوي فيما بعد، وكان الحزب أحد أربعة أحزاب فاعلة على الساحة الإيرانية عام (1925م)، وشمل برنامجه إصلاحات مقترحة في عدة مجالات، ومنها ما يخص المرأة، وتعميم اللغة الفارسية، بيد أن البهلوي خيَّب ظنون مناصريه، وسام شعبه ذلاً وعسفاً؛ ونهب ثروات البلاد، وخنق الحريات العامة، حتى أن شاعراً حُكم عليه بالموت بعد خياطة فمه!

الفصل الثاني عنوانه: الأحزاب السياسية بعد سقوط رضا خان وقبل الثورة الإسلامية، وسرد المؤلف خمسة عشر حزباً، منها العلماني، والاشتراكي، والوطني، والقومي، والديني، والتابع للبلاط. ولبعض هذه الأحزاب علاقات وثيقة مع بريطانيا، أو فرنسا، أو روسيا، أو أمريكا؛ لدرجة تنسيق المواقف أحياناً. وتختلف برامجها حسب اهتمامها، وتتميز أحزاب البلاط بتمجيد الشاه، الذي منحها فرصاً خاصة؛ وأجبر موظفي الحكومة على التسجيل في عضويتها.

وتهتم بعض الأحزاب المرتبطة بالشاه بالمسائل الاجتماعية، كنزع الحجاب، ورفع سن الزواج للجنسين، بينما تركز أحزاب أخرى على موضوعات الاقتصاد، والعمل، والإنتاج، والحريات العامة، ولأحد الأحزاب اهتمام خاص بمقاومة البهائية؛ والعجيب أنه حظر بعد الثورة الخمينية "الإسلامية"!

ولكل حزب صحيفة أو أكثر، ويلاحظ كثرة انقسام الأحزاب، وكأن الفرس مثلنا معشر العرب، يحبون القسمة أكثر من الجمع! وللمهندسين بروز في قيادة الأحزاب، حتى أن المهندس مهدي بازركان أحد مؤسسي حزب إيران، تولى رئاسة أول وزارة بعد الثورة، وقرأت قديماً مقالة لكاتب عربي علماني، يتعجب فيها من كثرة المهندسين في الجماعات الإسلامية، وكم في المهندسين من عقول وآمال.

وتميز حزب الشعب الإيراني بعدائه لأي مكون غريب عن المجتمع الإيراني، وطالب باستعادة أراضي البحرين، وأفغانستان، والقوقاز، وبناء إيران جديدة، وقوية. وحرصت الأحزاب الشيوعية على إخفاء انتسابها للفكر الشيوعي، وستر ارتباطها بروسيا، حتى لا ينصرف عنها الشعب المتدين؛ بحجة كونها ملحدة شيوعية.

ولبعض الأحزاب جناح عسكري، وحظيت بعضها بعدد كبير من الأعضاء، واستثمرت أحزاب أخرى الاتحادات لتجميع المناصرين. وأول حزب ذي مرجعية دينية تأسس عام (1945م)، وكان مؤسسه طالباً في النجف، واتخذ حزبه من العمل المسلح منهاجاً لاغتيال العلمانيين، وكان مصير هذا الحزب الفناء بعد إعدام قادته. ولبعض الأسماء الإيرانية الحاضرة على الساحة هذه الأيام، انتماء لبعض أحزاب تلك الفترة، مثل انتساب جواد لاريجاني، وعبد اللهيان لجمعية المؤتلفة الإسلامية التي أُسست عام (1963م).

الأحزاب السياسية بعد الثورة هو عنوان الفصل الثالث، وفرَّق المؤلف بين أربعة أنواع من الأحزاب هي: الأحزاب المحافظة، والإصلاحية، والمعارضة، وأحزاب الوسط، وأسهب كثيراً في الحديث عن الأولى، وقد يكون السبب ميلاً فكريا لها، أو لتوافر مادتها أكثر من غيرها، وإن كانت عاطفة المؤلف الدينية ظاهرة جداً بين سطوره، وفي تبجيله للإمام الخميني وغيره.

وقال بأن الحزب الجمهوري الإسلامي تأسس بعد الثورة مباشرة، ومن مؤسسيه بهشتي، وخامنئي، ورفسنجاني، وأردبيلي. وقد وقع انفجار بمقر الحزب في يونيو عام (1981م)، أودى بحياة أربعة وسبعين قيادياً من الحزب، وعلى رأسهم الأمين العام بهشتي، وفي آخر أغسطس من نفس السنة وقع انفجار آخر، قتل على إثره رئيس الجمهورية، ورئيس وزرائه، وخلفهما خامنئي رئيساً للجمهورية، ومير حسين موسوي رئيساً للوزراء.

ومن ضمن المجموعات المحافظة، الأصوليون المبدئيون، وإليهم ينتسب أحمدي نجاد الرئيس الإيراني السابق، وأكثر أعضاء برلمان (2004م) ينتمون له، ويدعم هذا الحزب توجه الحكومة الإيرانية للسيطرة، ويناصر ولاية الفقيه، ويؤمن بحقوق الشعب، وبما أسماه المؤلف الديمقراطية الدينية، ويؤيد تطوير العلاقات مع حزب الله، مع ضرورة التمهيد لإقامة حكومة العدل الإلهي، ويلتزم بتنفيذ تعاليم قائد الثورة الإسلامية، ويماثل هذا الحزب، توجهات الجبهة المتحدة للأصوليين؛ التي ينتمي إليها وزيرا خارجية سابقين هما متكي و ولايتي، فليت شعري إلام ينتمي وزراء خارجية العرب؟!

ومن أهم الأحزاب الإصلاحية جبهة المشاركة، وشهد برنامجها انفتاحاً فكرياً، وساهم هذا الانفتاح، مع القدرات التنظيمية المميزة لطاقاته، في جذب رجال الدين والعلمانيين على حد سواء؛ ففاز بغالب مقاعد مجلس الشورى، ونشط كثيراً خلال فترة الرئيس الأسبق خاتمي الذي تزعم أخوه هذا الحزب، وأضحى رمزاً عند شباب إيران.

وحاول الحزب تقليص نفوذ الملالي من خلال مجلس الشورى، ولان موقفه فيما يخص المفاوضات مع أمريكا، وعانى من تشدد المحافظين الذين يرفضون علانية العلاقات مع الشيطان الأكبر، بينما تذوب غلظتهم تجاه الولايات المتحدة في الأحاديث الخاصة، ويبدون مرونة عالية تجاهها؛ فما أسرع توبة شيطانهم الأكبر!

ولقيت توجهات الحزب التي عبرت عنها حكومة خاتمي ترحيباً أمريكياً حذراً، وتبعه كذلك ترحيب غربي، واطمئنان عربي، مع أن الأمريكيين في ارتياحهم الحذر، أشاروا لدور مرتقب لإيران في الشرق الإسلامي، إذا استمرت في نهجها المعتدل كما يرونه. وبعد الاضطرابات التي تلت الانتخابات الرئاسية عام (2009م)، جمّد نشاط الحزب بعد اعتقال زعمائه. وتقع بعض الأحزاب الإصلاحية في خانة المعارضة، خاصة في فترة أحمدي نجاد.

ومن الأحزاب المعارضة حركة تحرير إيران، التي تأسست عام (1961م)، على يد ثلاثة رموز يحملون رؤى مشتركة، أولهم آية الله طالقاني الذي أمَّ المصلين في أول جمعة بعد الثورة، ثم المهندس بازركان الذي ترأس أول مجلس وزراء بعد انتصار الثورة، وأخيراً الدكتور سحابي، والأخيران لا يحملان لقب آية الله أو حجة الإسلام؛ خلافاً لباقي أعضاء مجلس قيادة الثورة.

وأطال الكاتب النفس في شرح سياسات هذه الحركة وأهدافها، التي ترمي إلى الجمع بين الرؤية الوطنية والإسلامية، وأشار إلى رواجها بين الشباب، ونشاطها في الخارج قبل الثورة. وتعد هذه الحركة جزءاً من تشكيلات الجبهة الوطنية التي أسسها الدكتور محمد مصدق-رئيس وزراء سابق وفترته مثيرة للجدل-، ولاتزال الحركة ناشطة على الساحة الإيرانية دون أن يكون لها حضور رسمي، وتغض الحكومة الطرف عنها؛ مع أنها تعمل بلا ترخيص. ويغلب على الحركة حالياً التوجه الليبرالي، وقد أُعتقل أمينها د. إبراهيم يزدي بعد احتجاجات (2009م). وتدعو الحركة هذه الأيام بصراحة لإطلاق الحريات، وتطبيع العلاقات مع أمريكا والغرب.

وأشهر أحزاب المعارضة منظمة مجاهدي خلق، حيث تأسست عام (1965م)، على يد ثلاثة مهندسين تخرجوا في جامعة طهران، وهم أعضاء سابقون في حركة تحرير إيران، وينتمون إلى الجناح الديني فيها. وبدأت عملياتها المسلحة ضد الشاه عام(1971م)، ولم يتوان البهلوي في سجن أعضائها وإعدام قيادتها، ومع ذلك رحل هو عن المشهد، وبقيت هي، والأمر لله.

ومع أنها إسلامية التوجه، إلا أنها تقبس من النصوص الماركسية، وتفيد من تجارب الشيوعيين العلمية، والاجتماعية، لتعزيز مسيرتها في الكفاح، وقد عللت الناطقة باسم مجاهدي خلق هذا الدمج؛ بأنهم يؤمنون بالفكر الاجتماعي الماركسي، ولا يوافقون على فلسفته الإلحادية، ولأن لكل بداية نهاية، أعلنت المنظمة عام (1975م) تغيير توجهها إلى الماركسية!

وأدى ذلك إلى انشطار المنظمة، وحمل القسم الماركسي منها اسم منظمة بيكار، واحتفظ أصحاب التوجه الديني بالاسم الأصلي، وشملت نشاطات المنظمة أيام الشاه اغتيال العسكريين، والوزراء، والمستشارين الأمريكان، وخطف الطائرات، وزرع القنابل، واستهداف المراكز الغربية، واليهودية.

وتمكنت منظمة مجاهدي خلق قبيل نجاح الثورة، من سحب أسلحة بعض الثكنات العسكرية، واحتلت بنايات في العاصمة، وجعلتها مراكز لتسجيل المتطوعين، وجندت الطلاب بعد تدريبهم عسكرياً. وتوجس بعض قيادات الثورة خيفة من المنظمة، ومن دأبها في جمع السلاح، وحشد المناصرين، حيث أن حركة التاريخ تسير في الأغلب، باتجاه تصادم القوى المتجاورة مع أقرب خلاف.

وحين خسر مرشح المنظمة مسعود رجوي في الانتخابات الرئاسية عام (1981م)، دبَّ الخلاف بين الحكومة والمنظمة، وحملت الأخيرة السلاح ضد الجمهورية الإسلامية، وقُتل المئات من جراء هذا النزاع، واعتقلت الحكومة كثيراً من عناصر المنظمة، مما أجبر الباقين على الفرار إلى العراق، وتكوين المجلس الوطني للمقاومة، وجيش التحرير الوطني.

وبعد الاحتلال الأمريكي للعراق، أصبح وضع المنظمة حرجاً؛ خاصة مع الحكومات الموالية لإيران، فاضطر بعض العناصر إلى الرجوع لإيران، حيث قضوا فترة في السجون ثم خرجوا منها، فيما فضل آخرون اللجوء إلى بعض الدول الأوروبية، ولايزال بعضهم في مواقع من العراق، وتدَّعي طهران بأن أمريكا تستخدمهم كورقة ضغط. ومن الطريف أن مريم رجوي زوجة مسعود رجوي، نُّصبت رئيسة لإيران في منفاها بباريس، وتنتقل في بلدان أوروبا؛ داعية إلى إسقاط الحكومة الإسلامية.

ومن الملحوظات في هذا القسم، أن المؤلف لم يذكر أي أحزاب في الأحواز، الإقليم العربي المحتل، كما لم يذكر أي حزب سني أو ينتمي لأي عرقية من الأعراق الكثيرة في إيران. وتباين حديثه عن الأحزاب ما بين إطناب واقتضاب، وقد يعود ذلك لمستوى قدرته على جمع المعلومات، وإتاحة الحزب للمعلومات، أو لميل فكري، وأورد المراجع في هوامش الفصول باللغة الفارسية، وهو مفيد لمن يجيدها، لكنه قد لا يخدم القارئ العربي كثيراً.

عنوان القسم الثاني: رجال الثورة والدولة والمعارضة، ويحتل أكثر من مئتي صفحة، وسرد المؤلف فيه سيرة (117) شخصية منهم أربع نساء، ورتبهم حسب الحروف الهجائية لاسم العائلة، ووضع صورة لكل شخصية، وتحدث عن مولد الشخصية، وتعليمها، ونشاطها، وانتمائها، ومناصبها، ومواقفها من الحكومات المختلفة، وهل لازالت على قيد الحياة.

ويلاحظ في سيرهم عوامل مشتركة، مثل كون غالبهم من الطبقة المتوسطة، ومن أسر متدينة، ولبعضهم مشاركة في احتلال الطلاب للسفارة الأمريكية، ومارسوا الكتابة أو العمل الصحفي والإعلامي، ويجيدون عدة لغات ومنها العربية والإنجليزية، وتخصصات كثير منهم هندسية؛ أو في علوم الفيزياء والرياضيات، مع شهادة شرعية أحياناً، ولبعض العوائل حضور كثيف مثل لاريجاني، ورفسنجاني، وخاتمي، ونوري، ويزدي.

ولأكثرهم مشاركات في الثورة، حتى أن الرئيس نجاد كان يوزع منشوراتها في التجمعات، وتبرز في سير عدد منهم المشاركة في الحرب ضد العراق، والفاعلية في العمل الطلابي الجامعي، والخبرة المتراكمة في العمل التنظيمي والحزبي ثم الحكومي، والمشاركة في الحرس الجمهوري، وضمن فريق التفاوض النووي.

ولجمع منهم عناية بحقوق الإنسان، حتى أن المهندس مهدي بازركان ساهم بدور كبير في تأسيس اللجنة الإيرانية للدفاع عن حقوق الإنسان، التي يرأسها الآن الصحفي الإصلاحي عماد الدين باقي. وللمهندسين حضور مهيب ضمن الشخصيات الإيرانية، وحضور كبير أيضاً للرابطة الإسلامية للمهندسين، ولأمنائها.

ومما يلاحظ، أن إيران تفيد من شخصياتها في المناصب الحكومية، أو في مراكز البحث، أو في اللجان والمجالس المؤقتة أو الدائمة، بل حتى المعارضة الإيرانية في الخارج ألقت خلافاتها جانباً، وساندت حكومة بلادها في جهودها لإبرام الاتفاق النووي الأخير؛ وهي حالة من الوفاق عزيزة، وعالية، والله يجمع شملنا، ويعيذنا من بأس بعضنا.

وفي سير بعض الشخصيات علاقة خاصة مع الخميني، سواء في إيران قبل الثورة، أو في منفاه في العراق أو باريس. ونبه المؤلف إلى أن بعضهم رافق الخميني في الطائرة التي نقلته لإيران، وبعضهم عمل مترجماً له، أو كان ناطقاً باسمه، أو مستشاراً له، ومنهم الحارس الشخصي أو قائد سيارته، ومع وجود هذه العلاقات الوثيقة، فقد نشب الخلاف بين الخميني وآخرين، والسعيد منهم استطاع الفرار كأبي الحسن بني صدر.

ويلفت النظر، دراسة بعض الشخصيات في جامعة الإمام الصادق، وهي الجامعة التي تربي النخبة في إيران، أو تخرج جيلاً ثورياً كما عبر المؤلف في موضع آخر، وأسسها آية الله مهدوي كني. ولو طلب أهل السنة أن تدرس نخبهم فصلاً واحداً في جامعة دينية؛ لانتفخت أوداج، وأحمرت أحداق، بينما القوم يتسابقون كي يدرسوا في جامعة دينية سنوات متعاقبة، ومن فاتته الدراسة الأولية، سجل للدراسات العليا الشرعية، أو الاجتماعية، ولو كان تخصصه في علوم الذرة أو النفط! ووجدت في النت تكرار اسم جامعة الإمام الصادق في إيران، وفي العراق المحتل!

وأما الرئيس الحالي حسن روحاني فقد ولد عام (1948م)، ودرس الحقوق والقانون، وبعد الثورة أصبح ممثلاً للخميني في وزارة الدفاع وأركان الجيش، وترأس لجنة الدفاع في البرلمان طيلة سنوات الحرب مع العراق، وكان عضواً في مجلس الدفاع الأعلى، ومساعداً للقائد الأعلى للقوات المسلحة. وتولى أمانة المجلس الأعلى للأمن القومي مدة ستة عشر عاماً، وترأس فريق المفاوضات النووية في عهد خاتمي، وهو عضو في مجمع تشخيص مصلحة النظام، وأدار مراكز للبحث الاستراتيجي، وعمل مستشاراً للمرشد لشؤون الأمن القومي، وخلفه في هذا المنصب اللواء بحري علي شمخاني، الذي يتحدث العربية بطلاقة.

ويوجد علاقات مصاهرة لبعض الشخصيات مع المرشد، أو رئيس الجمهورية، أو رموز الثورة الكبار، ولبعضهم استثمارات ضخمة كأبناء رفسنجاني، ومنهم من ارتقى لمرتبة حجة الإسلام بيد أنه لم يلبس الزي الديني، وبعضهم مطلوب القبض عليه دولياً، أو متهم بتنفيذ عمليات اغتيال وتفجير، ومنهم من يغمز بأنه عميل مزدوج للمخابرات والمعارضة.

ولبعض الشخصيات دور كبير في صنع حركة أمل، وحزب الله، وبعض الوزارات تحمل أسماء فريدة مثل وزارة الجهاد، وزارة الرفاه، وبعض الصحف طريفة الاسم مثل صحيفة كار وكاركر التي تعني العمل والعامل، ومن اللطائف أن المرشح الرئاسي مير حسين موسوي مهندس معماري، ورسام حاذق، يقيم المعارض الفنية.

والنساء المذكورات في الكتاب هنَّ: معصومة ابتكار نائبة الرئيس خاتمي لشؤون البيئة، وكانت المتحدثة باسم الطلاب الذين احتلوا السفارة الأمريكية، ومرضية أفخم الناطقة باسم الخارجية الإيرانية عام (2013م)، بعد خبرة دبلوماسية لمدة ثلاثين عاماً، وهما الوحيدتان في الحكومة الحالية. وترأس فايزة رفسنجاني المجالس الرياضية النسوية، ولها حضور نافذ في المؤسسات النسوية غير الحكومية، وهي أصغر بنات الرئيس رفسنجاني، والمرأة الرابعة هي شيرين عبادي، الناشطة في مجال إصلاح قانون الأسرة، وهي أول امرأة ترأس محكمة في عهد الشاه، وحصلت عام(2003م) على جائزة نوبل للسلام، نظير جهودها في مجال حقوق اللاجئين، والمرأة والأطفال.

وكم هو ضروري أن توجد في بلاد الخليج مراكز بحثية، وإدارات في الخارجية والاستخبارات والإعلام، ورسائل جامعية، وقنوات فضائية، تعنى بالشأن الإيراني، فلو كانت إيران جاراً لطيفاً لكان من الحكمة أن نعرف أمرها؛ فكيف وهي جار قوي، ويزداد قوة، وله حضور متعاظم، وبين ظهرانينا من يراها جمهوريته المحببة؟!

وثمَّ أسئلة مهمة من هذا الباب: فكم من مسؤول لدينا يجيد الفارسية؟ وهل عندنا صحفيون أو محللون مختصون بإيران وفارس؟ وهل نعرف من هي الشخصيات المرشحة لخلافة المرشد خامنئي، الرجل المريض الذي يناهز الثمانين؟ وهل لدينا صلات بالمعارضة خاصة من العرب، وأهل السنة؟ أم أن معرفتنا بإيران قاصرة على السجاد التبريزي، والمطبخ الفارسي، والقطط الشيرازية!

ــــــــــــــــــــــــــــ