المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كتابة ياء المخاطبة في غير مواضعها


صابرة
08-15-2015, 12:31 PM
خطأ شائع " كتابة ياء المخاطبة في غير مواضعها"

لماذا نضيف ياء المخاطبة في كل خطاباتنا للمؤنث ؟!
كلما خاطبنا أنثى أضفنا الياء ولم نبال أهو موضعها أم لا ؟؟
وإن لم نضف الياء احتجت المخاطبة بأنها أنثى وليست ذكرا ..
وإن صححنا قالت فكيف إذن سنفرق بين الذكر والأنثى في الخطاب ؟؟

فكيق نفرق بين مواضع الياء ومواضع الكسرة ؟؟

( أرجو متابعة القراءة إلى النهاية)

هل نكتب : بارك الله فيكي ، أم بارك الله فيكِ ؟
هل نكتب : جزاكي الله خيرا ، أم جزاكِ ؟
بل هل نكتب : جزيتي خيرا ، أم جزيت ؟
هل نكتب : إليكي – منكي- فيكي – قلمكي - مصحفكي... ؟
ام إليك – منك – فيك – قلمك - مصحفك ...؟

بل وأضيفت الياء فيما هو أسوأ من ذلك فصرنا نكتب في دعائنا :
اللهم صلي على النبي عوض قولنا .. اللهم صلّ ...غيرها كثير

قاعدة كلية : لا تُكتب ياء المخاطبة إلا مع فعل الأمر والفعل المضارع ، وما عدا ذلك فاكتبها كسرة دون شك .

انظر إلى الآيات الكريمة ، ودقق النظر إلى مواضع الياء ،ومواضع الكسرة:

قال تعالى في سورة آل عمران :

" وَإِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ " ( آل عمران : 42 ) .

اصطفاكِ : فعل ماض وليس أمرا ولا مضارعا
كاف المخاطبة : ضمير للمؤنثة المفردة نضع أسفله كسرة وليس ياء المخاطبة
اصطفاك ِ وليس اصطفاكي .
وكذلك الأمر مع : طهرك ِ .

" يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ " (آل عمران : 43 )

اقنتي : فعل أمر ، تلحق به ياء المخاطبة ، وهي ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل .
اسجدي : فعل أمر ، تلحق به ياء المخاطبة .
اركعي : فعل أمر ، تلحق به ياء المخاطبة .
لربك ِ : حرف جر + اسم مجرور + ضمير كاف المخاطبة ، وكاف المخاطبة نضع تحتها كسرة ولا نضع ياء المخاطبة : لربك ِ وليس لربكي .

" إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ " ( آل عمران : 45 )

يُبَشِّرُكِ : فعل مضارع مرفوع ، وفاعله ضمير مستتر تقديره هو ، والكاف ضمير مخاطبة للمؤنثة مبني على الكسر في محل نصب مفعول به .
الكاف ضمير مخاطبة للمفردة المؤنثة وليس ياء مخاطبة ، لهذا نكتب كسرة تحت الكاف ، ولا نكتب ياء مخاطبة : يبشرك ِ وليس يبشركي .

" قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ " ( آل عمران : 47 )

كَذَلِكِ : الكاف في آخر الكلمة هي حرف خطاب للمؤنثة ، نرسم أسفله كسرة وليس ياء ، لأنه حرف خطاب وليس ياء للمخاطبة : كذلك ِ وليس كذلكي .

الخلاصة :

* ياء المخاطبة تلحق بفعل الأمر : اقنتي - اسجدي - اركعي - قَرّي - كُلِي - اشربي .
* ياء المخاطبة تلحق بالفعل المضارع ، والفعل عندئذٍ من الأفعال الخمسة ، يُرفع بثبوت النون ويُنصب ويُجزم بحذفها ( مثل : تذاكرين - لن تذاكري - لم تذاكري ) .

* فيما عدا هذين الموضعين ، يجب رسم الكسرة كما في الأمثلة التالية :
اصْطَفَاكِ
طَهَّرَكِ
كَذَلِكِ
يُبَشِّرُكِ

ونكتب :
بارك الله فيكِ - جزاك ِ - فيكِ - منك ِ - إليك -يخصك - كتابكِ - قلمكِ - عنكِ -مصحفكِ - أنتِ - وهكذا

تحذير : لانقول أبدا اللهم صلي على النبي .. إنما اللهم صلّ .. لأن الياء للمؤنث .. فلنحذر.

مثال اتصال كاف الخطاب في الأسماء: كتابك ِ - ردكِ – اسمكِ – فعلكِ .
مثال اتصال كاف الخطاب في الحروف: فيكِ – معكِ – بكِ - إليكِ - لكِ.
وفي ضمير المخاطبة: أنتِ .

نفعني الله وإياكم بها.
منقولة حتى يكون بها الفائدة

:e412a: