المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيح والقيصوم في علاج السرطان !


Eng.Jordan
08-17-2015, 11:43 AM
http://cdn.alrai.com/uploads/repository/thumbnail/450x350/62bca5ab3aaeb8fcd7f52afd6ed7dea5.jpg_2




إعداد- غدير سالم

صيدلاني ابراهيم علي ابورمان

القيصوم، وهو الشيح البلدى، وله أسماء أخرى عدة منها: البرنجاسف، الشواصر، مسك الجن، أرطامسيا، ارتميزيا، الغبيراء، العبيثران (بلغة أهل اليمن). هذا العشب يرجع أصله إلى أوروبا وآسيا ومنها أنتشر إلى أمريكا. وهو الآن عشب معروف في كل أنحاء العالم، ومنتشر بكثرة فى الصحراء والبرارى بالمنطقة العربية وتستخدم الأجزاء العلوية من هذا النبات استخداما دوائيا وطبيا. يحتوي 300 نوع نباتي، معظمها مرة جداً لها فوائد صحية مهمة ومتشابهة الخواص الكيميائية بشكل عام .

القيصوم Sweet Annie
الأسم العلمى : Artemisia annua
الاستخدام التاريخي أو التقليدي:
المقالات التي كتبها قدامى الصينين حوالي 150 قبل الميلاد، تقرر أن القيصوم كان يستخدم لمرضى البواسير. وهنالك كتابات أخرى منذ عام 340 للميلاد، كانت هي أول كتابات تذكر استخدام القيصوم كعلاج للحمى. ومنذ ذلك الوقت ظلت تستخدم كعلاج للعديد من الأمراض في الطب الصيني التقليدي.
المركبات الفعالة:
الأرتميزنين Artemisinin ويسمى (جنجياهو) في الصين حيث كان أول اكتشاف له هناك والذى يعزى إليه الفاعلية فى القضاء على طفيل الملاريا. ويحتوى الأرتميزين على مركب السيكويستربين لاكتون sesquiterpene lacton والذى يعتقد أنه يتسبب في تحطيم سريع للطفيل الذى يسبب الملاريا المتواجد فى كريات الدم الحمراء.
وقد أوضحت دراسات عشوائية، ودرسات أخرى ثنائية، أن الحقن أو المقادير المتناولة عن طريق الفم من الارتيمزنين أو المركبات المشابهة له، تعالج بفعالية وبسرعة مرضى الملاريا. وأن الأرتميزنين يقلل من عدد الوفيات بسبب الإصابة بالملاريا بنسبة 50% بالمقارنة مع علاج الملاريا القياسي (الكوينولينquinoline) المضاد للملاريا.ولكن النتائج لم تكن مثبتة علميا وانما كانت دراسة مقارنة حيث أكدت أن الأرتميزنين يستطيع قتل طفيليات أخرى غير الملاريا، وكذلك قتل بعض الأنواع من البكتريا الضارة. وتدعيما للتصور التقليدي لاستعمال القيصوم للإصابات الطفيلية للقناة المعدي معوي أو الهضمية، فإن الأطباء يستخدمون عادة القيصوم متحدا مع الأعشاب الأخرى المضادة للطفيليات لزيادة القوة الفاعلية لتلك الأدوية مجتمعة. الأرطميسين الموجودة في الشيح يقضي على طفيليات الملاريا ، لأنها غنية بالحديد، وأول من اكتشف هذا هما مهندسان في علوم الحياة Henry Lai and Narendra Singh من جامعة واشنطن.

الجرعة الموصى بها
لا يجوز تناول القيصوم بدلا من المستخلص الهام منه وهو الأرتميزنين كدواء لعلاج مرضى الملاريا، حيث أن مثل تلك الأمراض المميتة تتطلب علاج حاسما بالمضادات المناسبة فى هذا الشأن. وعموما فإن 3 جرامات من بودرة العشب تؤخذ كل يوم كجرعة دوائية للأمراض التى توصف لها.
يستخدم القيصوم مع الحالات التالية.
- الملاريا (كدواء تم وصفه فقط)
-الحميات الأخرى المختلفة.
-الاسهال المعوى.
-الطفيليات التي تصيب الأمعاء.

الاثار الجانبية للقيصوم
لم يلاحظ أي آثار جانبية خطيرة في الدراسات الطبية التي تمت. وكذلك عند استخدام العشب بصورة كلية لم يرتبط بأي آثار جانبية. ولكن ربما تحدث بعض الآثار الخفيفة مثل اضطراب المعدة، أو لين البراز، آلام البطن، وبعض الحمى الوقتية عند تناول الأرتميزنين كدواء.
حسب البحث المنشور في مجلة علم الحياة «Life Science»: مادة الأرطميسينين artemisinin وهي مادة مستخرجة من نوع من أنواع الشيح “Sweet wormwood» or «Artemisia Annua” كانت تستخدم في الطب الصيني منذ القدم، ويمكنها أن تقتل 98% من خلايا سرطان الرئة، 98% من سرطان الثدي، و100% من سرطان الدم.. في فترة أقل من 16 ساعة.
هولدا كلارك المعالجة بالاعشاب مؤلفة كتاب عن الاعشاب بعنوان الشفاء من الامراض تستخدم الشيح أو الأفسنتين artemisia absinthum - wormwood ضمن كبسولات لتعالج السرطان، لأنها تقتل الطفيليات المسؤولة عن المرض..عندما استخدمت العشبة لوحدها أنقصت عدد خلايا سرطان الرئة إلى 28%، لكن بالترافق مع مكملات الحديد استطاعت العشبة بنجاح أن تزيل السرطان تماماً، وفي هذه التجربة ظهر أن العشبة ليس لها أي أثر على خلايا الرئة الطبيعية.
عندما أضاف العلماء بعض الحديد خلال هذه الدراسة، وهو التصق لاحقاً بخلايا الرئة خاصة المصابة بالسرطان منها، قامت المادة بالهجوم الانتقائي على الخلايا الضارة تاركة الخلايا السليمة دون تأثر.
تقول بشكل عام، أظهرت نتائجنا أن الأرطميسين توقف عامل نسخ المورثات E2F1 وتؤدي إلى تدمير خلايا سرطان الرئة، ما يعني أنها أدت لطريقة من عمل المورثات تجعل المادة تتحكم بنمو وتكاثر خلايا السرطان».. هذا ما قاله العلماء في ختام نتائج البحث الذي جرى في مختبر السرطان في جامعة كاليفورنيا أميركا.
إن الحديد يتراكم في خلايا السرطان عن طريق مستقبلات خاصة تساعد في انقسامات الخلية... الخلايا الطبيعية لديها أيضاً هذه المستقبلات، لكن عددها أكبر في خلايا السرطان، وحسب الدراسة يمكننا استهداف خلايا السرطان تحديداً بترافق الحديد والأرطميسين سوية.
تم إجراء العديد من التجارب حتى الآن، وجميعها تثبت أن الأرطميسين مترافقاً مع الحديد يمكنه تدمير السرطان بفعالية عالية، وهذا المستخلص كان مستخدماً في الصين على مدى آلاف السنين كعلاج آمن للملاريا.
مستخلص العشبة مرتفع السعر لكن الناس يزداد اهتمامها بالعشبة وهذا سيدفع الأسعار لتنخفض أكثر.. وأعلنت “Sanofi” شركة دوائية فرنسية أنها تتوقع إنتاج 50 إلى 60 طن من الأرطميسين كل سنة، على أمل أن تغطي الكمية حاجة السوق العالمية.ويمكن استخدام عشبة الشيح كاملة أو الأفسنتين الرخيصة المنتشرة كمطحون في كبسولات ببساطة.