المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وبدأت_الأشهر_الحرم


صابرة
08-17-2015, 04:19 PM
وبدأت الأشهر الحرم المتتابعة
نذكر أن الذنب في الاشهر الحرم أعظم والعمل الصالح والأجر أعظم
شهر ذو القَعدة أول الأشهر الحرم المتتابعة:
ذو القعدة وذو الحجة ومحرم ثم رجب: (إنَّ عدة الشهور عند اللَّهِ اثنا عشرَ شهرا ...منها أربعة حُرُم).
{فلا تظلموا فيهن أنفسكم}
قال تعالى : { إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِين َ } 36 التوبة
عن أبي بكرة أن النبي صل اللّه عليه وسلم خطب في حجته فقال: (ألا إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق اللّه السموات والأرض، السنة اثنا عشر شهراً منها أربعة حرم، ثلاثة متواليات ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان) ""رواه الإمام أحمد وأخرجه البخاري
قال تعالى: { فلا تظلموا فيهن أنفسكم} أي في هذه الأشهر المحرمة لأنها آكد وأبلغ في الإثم من غيرها، كما أن المعاصي في البلد الحرام تضاعف، لقوله تعالى: { ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم}
وكذلك الشهر الحرام تغلظ فيه الآثام؛ ولهذا تغلظ فيه الدية في مذهب الشافعي وطائفة كثيرة من العلماء، وقال ابن عباس في قوله: { فلا تظلموا فيهن أنفسكم} قال في الشهور كلها، ثم اختص من ذلك أربعة أشهر، فجعلهن حراماً وعظم حرماتهن، وجعل الذنب فيهن أعظم والعمل الصالح والأجر أعظم
وقال قتادة: إن الظلم في الأشهر الحُرُم أعظم خطيئة ووزراً من الظلم فيما سواها، وإن كان الظلم على كل حال عظيماً، ولكن اللّه يعظم من أمره ما يشاء، وقال: إن اللّه اصطفى صفايا من خلقه، اصطفى من الملائكة رسلاً ومن الناس رسلاً واصطفى من الكلام ذكره، واصطفى من الأرض المساجد، واصطفى من الشهور رمضان والأشهر الحرم، واصطفى من الأيام يوم الجمعة، واصطفى من الليالي ليلة القدر فعظموا ما عظم الله
وقال الإمام القرطبي : لا تظلموا فيهن أنفسكم
بإرتكاب الذنوب فيضاعف
فيه العقاب بالعمل السيئ
كما يضاعف الثواب
بالعمل الصالح .
#‏وبدأت_الأشهر_الحرم
#‏فعظموا_ما_عظم_اللّه
#‏فلا_تظلموا_فيهن_أنفسكم
منقول