المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أزمة مالية عالمية تهدد اقتصاد الصين وهلع المستثمرون


Eng.Jordan
08-26-2015, 08:40 AM
http://www.almamlka-news.com/wp-content/uploads/2015/08/%D8%A8%D9%88%D8%B1%D8%B5%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9.jpg


انهيار البورصات العربية والعالمية، هبوط حاد في أسعار النفط (http://www.almamlka-news.com/tag/%d8%a7%d9%84%d9%86%d9%81%d8%b7) ، تباطؤ الاقتصاد الصيني، انهيار للعملات، ارتفاع في اسعار الذهب.
كل هذه الأسباب توحي بأن هناك أزمة مالية عالمية طاحنة تلوح في الأفق، قد تفوق ماثلتها في عام 2008 والتي بدأت في الولايات المتحدة الأمريكية بأزمة في الرهن العقاري وعدم قدرت المواطنين الأمريكين في سداد ديونهم للبنوك وشركات التمويل، ومرور هذه البنوك بأزمة ائتمان مما أجبر البنوك على إشهار إفلاسهم وقد بدأت في الولايات المتحدة الأمريكية بانهيار 19 بنكاً، ثم امتدت الى الدول الأوربية ثم الأسيوية والدول الخليج (http://www.almamlka-news.com/tag/%d8%af%d9%88%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%84%d9%8a%d8%ac)ية فالدولة النامية التي ترتبط بالاقتصاد الأمريكي بشكل مباشر.
والكل يعلم مدى الخسائر التي تكبدتها الأسواق المالية (http://www.almamlka-news.com/tag/%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b3%d9%88%d8%a7%d9%82-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a9) العالمية وبالأخص الأسواق الناشئة فتهاوت أسعار الأسهم إلى مستويات قياسية غير مسبوقة، وهو ما نراه الأن فقد تتهاوت أسعار الأسهم في كل البورصات بلا استثناء سواء كانت عالمية أو محلية.
فنرى انهيار مؤشرات السوق الأمريكي، والتراجع الحاد في مؤشرات الأسهم الأوربية، ناهيك عن السوق الأسيوي بفعل المخاوف من تهاوي الاقتصاد الصيني،وفي ظل هذه المخاوف نرى تراجع كل الأسواق الخليجية والبورصة المصرية.
ونرى أن قطاع البتروكيماويات قد خسر في شهر أغسطس فقط حوالي 28 مليار دولار بأسواق الخليج والبورصة المصرية.
وقد أدى هبوط أسعار النفط -بفعل التخوف من تباطؤ الاقتصاد الصيني- إلى الضغط على أسعار الأسهم وكبدتها خسائر فادحة،ونحن نعلم جميعا نظرية القطيع في بيع الأسهم وهلع المستثمرين عند رؤية البيع فيبع الجميع خوفاً من تدني الأسعار أو طمعاً في الشراء بأسعار أقل مما يؤدي إلى هبوط أكبر.
وفي ظل هبوط أسعار النفط هناك توقعات بزيادة إيران انتاجها من النفط إلى مليون برميل يومياً مما يؤدي إلى زيادة الإنتاج العالمي للنفط وذلك بعد الاتفاق النووي التى وقعته مؤخراً، في حين أن السعودية تستعد للحفاظ على أسعار النفط منخفضة ردا على تهديد إيران.
ونرى أن ارتفاع الذهب جاء نتيجة تخوف المستثمرين من أسواق الأسهم والهروب إلى الملاذ الأمن.
وقد تساهم الصرعات المحلية في الشرق الأوسط والصراعات العالمية إلى سرعة الانهيار، فنحن نرى أن هناك صراعات مسلحة في معظم الشرق الأوسط مما يعوق التنمية ويؤثر على الاقتصاد بصورة مباشرة ،وعالميا نرى الازمات الطاحنة بين الدول الكبرى وعلى رأسهم روسيا والصين وأمريكيا، وليست أزمة اليونان – والتي لم تحل حتى الأن- ببعيد.
ولكن هلع المستثمرين سوف يزيد من حدة الأزمة وسرعة وقوعها وهذا ما سوف تجيب عنه الأيام المقبلة .