المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلفاكير يوقع اتفاق للسلام مع المعارضة


عبدالناصر محمود
08-27-2015, 06:26 AM
سلفاكير يوقع اتفاق للسلام مع المعارضة بعد تهديدات أمريكية وبريطانية له
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

12 / 11 / 1436 هــ
27 / 8 / 2015 م
ــــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/silvacare_0-thumb2.jpg

أعلن رئيس ما يسمى بجنوب السودان، سلفاكير ميارديت، خلال مراسم توقيع اتفاق السلام مع "المتمردين" في العاصمة جوبا، إن "حكومته توقّع اتفاق السلام، رغم تحفظاتها عليه"، وذلك بعد أيام من تلويح الولايات المتحدة وبريطانيا بفرض عقوبات على حكومة جنوب السودان بسبب رفضها التوقيع على الاتفاق.



وأوضح رئيس ما يسمى بجنوب السودان، خلال حفل التوقيع، يوم الأربعاء 26 / 8 ، بحضور قادة كينيا وأوغندا والسودان وأثيوبيا، "يجب وضع تحفظاتنا في الاعتبار، إذا طرأت أي مشكلة في تنفيذ الاتفاق، وإذا تم التعامل مع تحفظاتنا بعدم جدية فستكون الأضرار على الجميع في جنوب السودان، وليس علينا وحدنا".
واعتبر "أن لديه خياران إما السلام أو الحرب، وأنه جاء من أجل السلام"، لافتًا أن "قوات ريك مشار هاجمت قواتنا بولاية الوحدة وقامت قواتنا بدحرهم ولا يزال القتال مستمرا".


كما طالب الرئيس كير قادة الإقليم بتقديم المزيد من الدعم لتنفيذ الاتفاق، محذراً من "أنه سيتعرض لصعوبات في حال تركه لنا".

من جانبه قال الرئيس الكيني "اوهورو كينياتا" في كلمته خلال المراسم "نحن في الإقليم التزمنا منذ بداية الأزمة بالعمل معكم من أجل إيجاد حلول نهائية تقود إلي تحقيق السلام في جنوب السودان، وأعلم أنه مر وقت طويل لكن علينا أن نتجاوز الجراحات بروح التفاهم، ولا يمكننا العيش في الماضي بل يجب النظر إلى المستقبل"، فيما دعا كيناتا فرقاء جنوب السودان إلى "تجاوز تحفظاتهم على الاتفاق، والتركيز علي مسائل السلام".


كما ناشد الرئيس الأوغندي "يوري موسفيني" من جهته، أطراف الصراع في جنوب السودان بـ"تجاوز مرحلة الحرب والتفرغ لبناء البلاد"، وأوضح قائلاً "هذه حرب خاطئة في توقيت خاطئ، علينا كثوريين أن نميز بين الحروب المبررة وغير المبررة"، مبيناً "حربكم من أجل الاستقلال كانت مبررة لذلك وقفنا معكم، أما الحرب الأخيرة كانت في المكان الخطأ والزمان الخطأ".

وكان سلفاكير رفض توقيع اتفاق السلام، الذي وقعته المعارضة من طرف واحد، في 17 أغسطس الجاري، ووقعه بالحروف الأولى، طالبًا مهلة 15 يومًا، لتوقيعه بشكل نهائي.

----------------------------------------------