المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تركيا خدعت أمريكا وضربت حلفائها


عبدالناصر محمود
09-01-2015, 06:35 AM
الإندبندنت: تركيا خدعت أمريكا وضربت حلفائها
ـــــــــــــــــــــــ

17 / 11 / 1436 هــ
1 / 9 / 2015 م
ـــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/152931082015090351.jpg

قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية في مقالة بعنوان : "تركيا خدعت أمريكا، وتنظيم الدولة يجني الثمار"، إن الولايات المتحدة وبتوقيعها الاتفاق العسكري مع تركيا لاستخدام قاعدة إنجرليك الجوية، خانت السوريين الأكراد الذين كانوا أكثر الحلفاء فعالية ضد "داعش" و الجماعات الجهادية.
وأضافت الصحيفة أن الإتفاق يقضي بحصول أمريكا على تعاون كبير من تركيا، لكن اتضح أن تركيا كان لها هدف حقيقي وهو الأكراد الذين يسيطرون على المزيد من الأراضي في العراق وسوريا. و ذكرت أن تركيا قصفت "داعش" 3 مرات بينما قصفت الأكراد 300 مرة.
وحسب المقال، فإن سيطرة الأكراد على نصف الحدود السورية – التركية التي يبلغ طولها نحو 550 ميلا، كان سببا وراء عرض الرئيس التركي رجب طيب اردوغان التعاون بشكل أكبر مع الولايات المتحدة، وفتح قاعدة إنجرليك أمامها بعدما مُنعت منها في السابق.
ويضيف المقال أن هناك قناعة كبيرة في واشنطن إن تركيا خدعت الولايات المتحدة، عندما أظهرت أنقرة أنها تريد ضرب تنظيم "داعش" و الجماعات " الإرهابية"، في حين كانت نيتها استهداف حزب العمال الكردستاني.
وترى الصحيفة أن هناك دلائل أخرى تشير إلى أن تركيا تهدف أيضا إلى اضعاف حلفاء الولايات المتحدة في سوريا، العرب منهم والأكراد.وقالت إن الولايات المتحدة كانت تحاول انشاء قوة "معتدلة" من المقاتلين السوريين لتحارب الجماعات " الإرهابية" ، وفي شهر يوليو أرسلت مجموعة مقاتلين تحت مسمى "الفرقة 30"، ولكن ما ان عبر أفرادها إلى سوريا من تركيا حتى وجدوا مقاتلين من جبهة النصرة الذين أسروا عددا منهم.
وتقول الصحيفة إن جبهة النصرة حصلت على معلومات عن تلك الفرقة من المخابرات التركية.وحسب تحقيق أجراه ميتشيل بروثيرو، من منظمة ماك كلاتشي للأخبار، فإن دافع تركيا هو تدمير الفرقة التي أسستها الولايات المتحدة.و لا يبقى أمام واشنطن إلا خيار تدريب قوات لها علاقة بتركيا ويكون هدفها الأساسي إزاحة الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة.
وتضيف الصحيفة أن الجماعات " الإرهابية" ومن بينها "داعش" قد تواجه صعوبة في نقل مقاتليه عبر الحدود السورية التركية، لكنه سيشعر بالراحة لرؤية قوات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي تحت وطأة الضغط التركي وكذلك قوات حزب العمال الكردستاني التي تتعرض لضربات جوية في جنوب شرق تركيا وسلسلة جبال قنديل في العراق.

------------------------------------------------