المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : آفة الهوى


صابرة
09-12-2015, 08:16 AM
فقه أعداء الإنسان ♢
🔺 〰🔻〰🔺
〰🔻آفة الهوى🔻〰
🔻 آفة الهوى....
♦" قال الله تعالى: {فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (50)} [القصص: 50].
♦" وقال تعالى: {أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا (43) أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا (44)} [الفرقان: 43، 44].
🔺🔻 قسَّم الله تبارك وتعالى أمر الناس إلى قسمين لا ثالث لهما:
✔ إما الاستجابة لله والرسول - صلى الله عليه وسلم - ....
✔ وإما اتباع الهوى ....
🔺فكل ما لم يأت به الرسول - صلى الله عليه وسلم - فهو من الهوى، ومن اتبع أحدهما لم يمكنه اتباع الآخر، فهما ضدان لا يجتمعان ❌
⭕ والشيطان يطيف بالعبد من أين يدخل عليه، فلا يجد عليه مدخلاً ولا إليه طريقاً إلا من هواه، والذي يخالف هواه يَفْرَقُ الشيطان من ظله.
🔺وإنما تطاق مخالفة الهوى بالرغبة في الله، والرغبة في ثوابه، والخوف من عقابه، والخشية من حجابه، ووجود حلاوة الشفاء في مخالفة الهوى.
⭕ والهوى شارع النار الأكبر، ولذلك حذر الله نبيه - صلى الله عليه وسلم - من اتباع الهوى
♦" كما قال سبحانه: {ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ (18)} [الجاثية: 18].
⭕ وما أطاع أحد هواه قط إلا وجد في نفسه ذلاً، ولا يغتر أحد بصولة أهل الهوى وكبرهم، فهم أذل الناس بواطن، قد جمعوا بين رذيلتي الكبر والذل.
🔺 وكل عاقل يأنف أن يكون تحت قهر عدوه، فالشيطان إذا رأى من الإنسان ضعف عزيمة وهمة، وميلاً إلى هواه، طمع فيه وصرعه، وألجمه بلجام الهوى، وساقه حيث أراد على موارد الهلكة.
⭕ والهوى ما خالط شيئاً إلا أفسده،،،
*♢ فإن وقع في العلم أخرجه إلى البدعة والضلالة ،، وصار صاحبه من جملة أهل الأهواء.
*♢ وإن وقع الهوى في الزهد أخرج صاحبه إلى الرياء ،، ومخالفة السنة.
*♢ وإن وقع في الحكم ،، أخرج صاحبه إلى الظلم، وصده عن الحق.
*♢ وإن وقع في القسمة خرجت عن قسمة العدل إلى الجور.
*♢وإن وقع في العبادة خرجت عن أن تكون طاعة وقربة.
*♢وإن وقع في الولاية والعزل ،، أخرج صاحبه إلى خيانة الله والمسلمين ،، حيث يولي بهواه، ويعزل بهواه...
يـتـبـع 〰

:1: