المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أجندة الاستدامة والتنمية 2030م


عبدالناصر محمود
09-21-2015, 07:45 AM
أجندة الاستدامة والتنمية 2030م التابع للأمم المتحدة والكيد للمرأة المسلمة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(أ.د. صالح الرقب)
ـــــــــ

7 / 12 / 1436 هــ
21 / 9 / 2015 مــ
ـــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/Uploads/img/thumb/820092015033748.png

تواجه المرأة المسلمة اليوم تحديات عديدة وخطيرة تقتل في نفسها الطموح إلى الأفضل، فهي تحارب في دينها وقيمها بفرض أنماط من السلوك والأوضاع الغربية المتناقضة مع قيمنا الإسلامية والمخالفة لشريعتنا الربانية، وذلك فيما يتعلق بشكل هذه القيم الرفيعة وجوهرها؛ فتوصم بالتطرف والجمود والرجعية إذا التزمت بدينها مظهراً ومخبراً، فهي متطرفة في زيها الواسع الفضفاض، ومتطرفة في رفضها الاختلاط والتبرج الممجوج، متعصبة في دفاعها عن قضايا المسلمين، ومتزمتة في حرصها على تلقين أولادها مفاهيم الإسلام، بينما يكون النموذج الغربي هو الاعتدال المقبول الذي يجب على ونسائنا الالتزام به.

وما أكثر أولئك الذين يكيدون للمرأة المسلمة، وما أكثر الذين يريدون النيل منها فيدبرون لها ليل نهار، يريدونها سلعة تباع وتشترى، تتخبطها الشهوات وتغرق في مستنقع الرذائل، ولتنفيذ الأعداء لمخططاتهم في هدم كيان المجتمع الإسلامي من خلال المرأة لأهمية دورها في بناء كيان الأسرة والمجتمع، إقامة العلاقات المحرمة مع الجنس الآخر: لقد شجع التغريب الأسباب والطرق والوسائل المفضية إلى هذه العلاقات، وخاصة الزنا والعياذ بالله تعالى، حيث زين للفتاة ضرورة إقامة تلك العلاقات مع الشاب قبل الزواج، بدعوى أنه لا حياة زوجية سعيدة إلا بحب قبلها، ومن المعلوم أن الصداقة بين الشاب والفتاة قبل الزواج، هو من ضمن الأفكار الفاسدة التي وردت إلى مجتمعنا المسلمة من المجتمعات الغربية، كما تركز على السفور والاختلاط وترك المرأة لبيتها، بدعوة أن بقاءها في منزلها تعطيل لمُقدَراتِها، وشل لقُدراتها. ولكن هدفهم أن تترك رسالتها الرئيسة كأم فاضلة، وزوجة مخلصة، وربة بيت ومربية، وراعية لبيتها، وبالتالي يستفيد المجتمع كله من قيام المرأة بهذه الأدوار، حيث تربي المجتمع، وتصنع الرجال وتحفظ النساء، وتبنى الإنسان وتُقوِّم سلوكه، وتحقق استفادة المجتمع كله منه، وهذا هو أعظم واجب تقوم به وأكمله.

ويشاع أن الأمم المتحدة عازمة على المضي قدماً في تنفيذ مخططاتها، حيث أعلنت عن عقدها اجتماعاً للجمعية العمومية لإطلاق وثيقة جديدة بعنوان: "تحويل عالمنا: أجندة 2030 للتنمية المستدامة"، ومن المعلوم أن الولايات المتحدة الأمريكية تستخدم الشرعية الدولية الزائفة عبر استغلال الأمم المتحدة، وأجهزتها السياسية والمالية والثقافية: كالبنك الدولي، ومنظمة اليونسكو، ومنظمة حقوق الإنسان، وغيرها، وكلها تخضع للتوجيه الأمريكي الواضح أو المستتر، ومن الاتفاقيات الدولية التي ترعاها الولايات المتحد الاتفاقيات الخاصة – حسب زعمها– اتفاقيات السكان والتنمية واتفاقيات حماية حقوق الإنسان، وإزالة آثار كافة أشكال التمييز ضد المرأة، وهي في كل مرة تعمل على إلزام الدول الإسلامية بالتوقيع عليها، مع قيام عملاءها في العالم الإسلامي بحملة إعلامية لتضليل الرأي العام الإسلامي، وإيهام المرأة المسلمة أنّ الظلم كله واقع عليها، وأن هذه الاتفاقيات الدولية سترفع عنها الجور والظلم، وأنّ الأمم المتحدة ستحررها من سطوة مجتمعها، مع أنّها في حقيقة الأمر تريد هلاكها، وتفكيك الأسرة المسلمة، وتدمير مجتمعها، ويظهر ذلك عند مراجعة كافة وثائق مؤتمرات الأمم المتحدة المتعلقة بالسكان والتنمية، وحقوق الإنسان، والمرأة ونحوها. نعم فمن يراجع تلك الاتفاقيات يجدها كلها تركِّز على الفرد وتدعي أنه هو الأسـاس، ومصالحـه ورغباتـه هـي المعيـار، لا الديـن ولا الأمة، ولا العائلة، ولا التقاليد، ولا العرف، ومن حق الفرد التخلص من القيود التي تفرض من جانب تلك الجهات، كما تتحدث عن ممارسة الجنس دون أن تفترض وجود زواج، وعن ممارسة الجنس بين المراهقين دون أن تستهجنه، والمهم في نظرها ألا تؤدي هذه الممارسة الآثمة إلى الوقوع في الأمراض الجنسية، والواجب توعية المراهقين وتقديم النصائح المتعلقة بممارسة الجنس ومنع الحمل، وتوفير منتهى السرية لهم في ممارساتهم الجنسية المحرمة، واحترام حقهم في الاحتفاظ بنشاطهم الجنسي سراً عن الجميع، ولا تدين وثائق الأمم المتحدة الإجهاض حتى ولو لم يكن ثمة خطر على صحة الأم، المهم أن يكون الإجهاض آمناً لا يهدد حياة الأم، إنّ الإجهاض الذي تدعو إليه وثائق منظمة الأمم المتحدة من خلال مؤتمراتها ووثائقها له صلته وثيقة بالإباحية للجنس، المسقطة للقيود والالتزامات، دونما شرع أو قواعد آمرة ضابطة، واستهجنت الأمومة المبكرة دون أن تميِّز بين ما إذا كانت هذه الأمومة قد حدثت في نطاق الزواج الشرعي أم خارجه، لأنَّها في نظرها تزيد من معدلات النمو في العالم الإسلامي، زاعمة أنها تقيد المرأة من العمل والمساهمة في الإنتاج، كما تدعو الأمم المتحدة للمساواة التامة بين المرأة والرجل دونما ضوابط شرعية أو أخلاقية أو قيود، فحثت المرأة على إلغاء الفوارق الطبيعية بينها وبين الرجل، ومن ذلك: اشتراك الرجل في الأعمال المنزلية ورعاية الأطفال أسوة بالنساء، دون النظر إلى اختلاف الظروف الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بين الرجال والنساء.
إنّ قارئ بعض الوثائق الصادرة عن الأمم المتحدة ، يلاحظ أنه ورد بها مكررًا مئات المرات، عبارات مثل الخدمات الصحية التناسلية، والجنسية النشاط الجنسي للأفراد، اعتبار ممارسة الجنس والإنجاب حرية شخصية، وليست مسؤولية جماعية... الخ، هذا الذي يفوح خبثًا، وكأن هذه الوثائق تُعنى بصورة أساسية بأمور الجنس، والتناسل، وليس بالسكان والتنمية، كما تزعم، فنحن نعلم أن كيد الكفار لنا سيستمر لإبعادنا عن ديننا وارتدادنا عنه، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوَاْ إِن تُطِيعُواْ الَّذِينَ كَفَرُواْ يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنقَلِبُواْ خَاسِرِينَ} آل عمران: 149.

إن الاتفاقيات الصادرة عن الأمم المتحدة تستهدف إبطال الشرائع الدينية، وإحلال محلها التشريعات الوضعية التي تنص عليها هذه الاتفاقيات، وفي مقدمة هذه التشريعات الشريعة الإسلامية، التي وضعت التشريعات وفق ما يتناسب وفطرة الذكر والأنثى، وكلنا يعرف اختلاف الذكر والأنثى في التركيب الفسيولوجي والبيولوجي لاختلافهما في المهام والوظائف فهما يخضعان لقانون الزوجية الذي تخضع له جميع الكائنات في هذا الكون، وقد أعلنها جل شأنه: {وليس الذكر كالأنثى} آل عمران:36، والله الذي خلقنا هو أعلم بنا من كل البشر الذين وضعوا هذه الأنظمة والقوانين، والتي وضعوها ليس لخير البشرية، وإنما لغايات وأهداف خبيثة خطيرة يسعون لتحقيقها لزيادة الهيمنة والسيطرة، إن الله تعالى الذي خلقنا من صفاته العدل، ونحن الذين أسأنا تطبيق تشريعاته ومن ثمّ وقع ظلم على المرأة من جراء ذلك، ولذا فعلينا أن نراجع أنفسنا ونصحح أخطاءنا ونطبِّق شرع الله تعالى، لتكون كلمة الله هي العليا. وكلنا يقين بأن كيد الكافرين سيرتد عليهم وبالاً وحسرة قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ} الأنفال:36.

----------------------------------