المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مفاوضات الهدنة في عدة مناطق بسورية


عبدالناصر محمود
09-22-2015, 04:50 AM
تفاصيل مفاوضات الهدنة في عدة مناطق بسورية
ـــــــــــــــــــــــــ

8 / 12 / 1436 هــ
22 / 9 / 2015 م
ـــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/66_75-thumb2.jpg

تقدمت المفاوضات بين الثوار في سوريا والوفد الإيراني الممثل لنظام الأسد وحزب اللات بشأن الهدنة في عدة مناطق بالبلاد.

وقالت مصادر من داخل الثوار، إن المفاوضات ما زالت مستمرة بين وفد حركة أحرار الشام والوفد الإيراني الممثل للنظام السوري وحزب اللات اللبناني، وهناك اتفاق على عدة نقاط وتقدم في المفاوضات.

وأضافت المصادر أن حركة أحرار الشام طالبت الوفد المفاوض بإخراج نحو أربعين ألف معتقل وألف معتقلة، في مقابل السماح لعشرة آلاف شخص بمغادرة بلدتي كفريا والفوعة المواليتين للنظام بريف إدلب شمال غرب البلاد.

كما تضمنت المفاوضات بندا يتعلق بالسماح بإدخال الأغذية والاحتياجات لأهالي مدينة الزبداني في ريف دمشق الغربي، والسماح لمن يرغب منهم بالخروج.

وأكدت المصادر أن تطبيق هذه البنود سيكون على مراحل في حال التوصل إلى اتفاق بشأنها.

وينص الاتفاق على وقف إطلاق النار بين الطرفين ثم هدنة لمدة ستة أشهر تشمل الزبداني وكفريا والفوعة ومدينة إدلب ومناطق في ريفها.

وتقضي مسودة الاتفاق بإخراج كل المسلحين والراغبين من المدنيين من منطقة الزبداني باتجاه إدلب، مقابل خروج عشرة آلاف شخص من الفوعة وكفريا من الأطفال دون سن الثامنة عشرة ومن النساء والمسنين فوق الخمسين، بالإضافة إلى الجرحى.

وبحسب المسودة، يطلق النظام سراح خمسمئة معتقل لديه بينهم 325 امرأة و125 طفلا، وينفذ الاتفاق برعاية الأمم المتحدة، وتشكل مجموعة عمل لضمان تنفيذ بنوده.

---------------------------------

عبدو خليفة
09-26-2015, 10:25 AM
يتضح من خلال هذه المفاوضات شجاعة المقاومة ودراوتها في القتال الدائر في الزبداني ونواحيها، فرغم الحصار الذي تفرضه شبيحة الأسد ومرتزقيته المتعددة الأطياف والجنسيات منذ ما يزيد على سنتين، ورغم التدخل الروسي المباشر والتدخل الإيراني لقد استعصت الزبداني على قوة الأسد والمرتزقة الذكية بما فيها حزب الله ــ المرتزقة الذكية هي التي تدفع بأفرادها العاديين للموت من أجل إنقاذ الأسد بينما الرؤساء يقبضون الثمن ــ ورغم كل ذلك فهاهي المقاومة تفاوض بقوة وتضع شروطها على المحتل الإيراني المفاوض، أما الخائن الأكبر للشعب السوري بشار الأسد فلا وزن له عند المقاومة وإلى مزبلة التاريخ.