المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الهلال الروسي يضيء سماء الشرق الأوسط .. بقلم الكاتب الكبير الأمير الفقير


Eng.Jordan
09-29-2015, 08:42 AM
وصلنا عبر خدمة الرسائل موضوع جديد للكاتب الراقي والأصيل ( الأمير الفقير )

ويشرفنا نشره عبر صفحات شذرات التي تشرق بسطور وحضور كاتبنا الفذ

-----------------------------------

لا يمكن لأي مراقب منصف لأداء الإدارة (الديموقراطية) الأمريكية بقيادة الرئيس اوباما إلّا أن يؤيد وبدون تردد أن هذه الإدارة هي الأضعف في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية ، وأن تخبط سياساتها في أخطر وأهم منطقة في العالم ألا وهي منطقة الشرق الأوسط ، مسنودة بخوف وارتعاش ايادي الرئيس اوباما وضيق أفق مستشاريه قد ***ت الويلات والمشاكل لعموم النظام العالمي على وجه المعمورة .. ليس أولها سقوط مدن واراضي شاسعة بيد تنظيم داعش الأرهابي ، ولا آخرها الهجرة المليونية العربية الى دول الأتحاد الأوروبي .
وربما كانت من أهم النتائج الحتمية لذلك التخبط والفشل السياسي والأقتصادي والأمني والعسكري الأمريكي في مقارعة ارهاب داعش ، هي بروز مخالب الدب الروسي في جنوب غرب آسيا وفي شمال افريقيا ، بعد الإنفتاح المصري المشهود على الفيدرالية الروسية نتيجة الدعم الأمريكي الخاطيء لكيانات راديكالية لا تختلف عن داعش في الأهداف وفي الأستراتيجيات .. على أن الأهم من ذلك ايضا هو بداية تحول بعض حلفاء الولايات المتحدة الى مسارات أخرى بعد السياسات الفاشلة التي رسمتها طيبة الذكر هيلاري كلينتون ومن قبلها الرئيس اوباما والتي أدت الى تنامي ظاهرة داعش بشكل خطير .. خطورة أصبحت ملموسة متوقعة حتى في اوروبا وفي القارة الأمريكية .
نعم الهلال الروسي بدأ يضيء سماء الشرق الأوسط ، ورغم أنه قد غطى على (بريق) الهلال (الشيعي) ، إلا أن جميع الدول التي اكتوت وما زالت تكتوي بظاهرة الأرهاب العالمية الجديدة تلك ، كانت قد أيقنت أن بوتين هو رجل المنطقة والمرحلة والذي سيقف بقوة ضد تقسيمنا الى كانتونات ودويلات واقاليم يكون المنتصر الوحيد فيها هو اسرائيل .. وأن روسيا أقرب للجميع بحكم موقفها الذي لا يخلو من بعض توازن فيما بين الكيان الصهيوني والعرب ، على عكس الموقف الأمريكي المتردد المتناقض والذي كان وما زال منحاز بشكل مقزز مشبوه الى اسرائيل .
من جهة اخرى ، ورغم ان ايران (التوسعية) كانت وما زالت تلعب السياسة بشكل صحيح فيما يخص مصالحها أمام لاعبين كبار ، إلا اننا على يقين ان ايران لو تخلت عن أحلامها التوسعية في المنطقة من خلال شعاراتها الأيديولوجية في تصدير الثورة (وهو ما نستبعده) ، فأننا سنجد أن ذلك الهلال الروسي المدعوم بسياسة ايرانية قوية سينهي داعش وماعش بوقت قياسي وتلك اسبقية اولى لمعظم شعوب وحكومات الشرق الأوسط التي ستجد من أن التقارب مع ولاية الفقيه (أرحم) اليها من تقسيم اوطانها .. وربما ان هذا الهلال الجديد سيؤدي بالنتيجة أيضا الى أن ينهي احلام هيلاري في الترشيح للرئاسة وينهي تاريخ وحاضر اوباما السياسي .. وسيعيد لروسيا ثقة العرب بها وبريقها العالمي كقوة عظمى ، والأهم أن يحفز ذلك حلفاء امريكا في المنطقة وخصوصا في الخليج العربي بأعادة حساباتهم السياسية والأقتصادية فيما يخص مصالح شعوبهم والأمن القومي لدولهم بعيدا عن تخبط وضعف وارتجاف الرئيس اوباما .. فهل سيكون الهلال الروسي بداية حقيقية لشرق أوسط (جديد) ؟؟؟ .. نحن وأنتم بالرصد والمراقبة !!

Eng.Jordan
09-29-2015, 09:14 AM
بداية يسعدنا أن نرحب بصاحب القلم الذهبي الذي واكب قلمه وفكره الكثير من الأحداث التي عصفت في بُلداننا العربية وإقليمنا الملتهب من عدة سنين وما زالت مقالاته تثري وتعطي رؤية ورأي قد يتفق معه الكثيرون .. وكان لموقع شذرات حظ وحظوة في أن تضم صفحاته منشورات للكاتب الكبير الذي نحترم ونجل بكتاباته التي ترتقي لمستوى النخب الفكرية ..

--------------


أخي الكريم بعد ان قرأت هذا المقال الذي تضمن تحليلاً ورأياً يعكس رؤيتك لما آلت إليه الاحداث في محيطنا العربي والإقليمي ... حاولت أن أقرأ المسألة من زاوية أخرى وانطلاقاً من ذات المشهد المعقد والضبابي الذي بتنا نراه ...


أنا لا اعتقد ان أمريكا تصل لهذا المستوى السياسي الساذج والتخبط غير المبرر والذي يتبدى من خلال الأحداث !! فلو تسائلنا ماذا لو لم تكن صناعة داعش من قبل الأجهزة الامريكية وهماً في أذهان لابعض ولم تكن وليدة قرارات خاطئة ؟؟؟ ماذا لو كانت مقصودة بذاتها ومبذول من أجلها الغالي والنفيس ...؟؟


اعتقد ان وجود داعش بصورته الحالية والدموية كان مخططاً وخادماً للمصالح الأمريكية في جر روسيا لهذه الوجهه تحديداً وبعيداً عن شرق أوروبا والصراع الكبير بين المعسكر لاغربي والشرقي هناك ؟؟؟


ماذا لو كان المقصود أكبر من توقعاتنا ؟؟وان المحرقة التي أشعلت في العراق والشام أريد لها ان تستنزف القدرات وتكشف النوايا الروسية وتحبط بعض المخفي عنا ؟!!! الأسئلة كثيرة تتشابك لنصل إلى قناعة أن نقل محور الصراع من عقر دارهم في الغرب إلى ساحات دولنا العربية الضعيفة والمستضعفة


فالفكر الداعشي الذي كان وجهته الغرب وأمريكا غير اتجاهه ويمم نحو دولة وهمية مصطنعة اسمها الدولة الإسلامية في العراق والشام وتم تصفية الكثير من اتباعه كما تم تشويه صورة الجهاد في اذهان المسلمين والعالم بأسره .. وهذا يصب في خدمة كيان اسرائيل الذي لا أعتقد ان الجهاد بصورته التي زرعت في أذهان جيل كامل سوف يجد من يرفع لواءه لمواجهة هذا الكيان الغاصب إنه وأد للفكرة والمشروع الإسلامي المفترض .


أما روسيا فكلنا نتذكر حدة الصراع بينها وبين أمريكا أثناء وبعد الثورة البرتقالية في أوكرانيا وفي جورجيا وأوستا الجنوبية وكلنا نعلم المصالح الأمريكية في شرق أوروبا كم تشكل من الاهمية في خارطة المصالح والقواعد الأمريكية .. وإن نقل الصراع إلى بؤرة أخرى قد يشكل حاجة أو يعني فائدة ومصلحة لأمريكا وحلفائها ..


وتبقى الأسئلة كبيرة وكثيرة لنعلم ما لالذي يحدث في دولنا ولماذا ؟؟




كل التقديروالإحترام لك أخي الكريم

الامير الفقير
09-29-2015, 12:19 PM
بداية يسعدنا أن نرحب بصاحب القلم الذهبي الذي واكب قلمه وفكره الكثير من الأحداث التي عصفت في بُلداننا العربية وإقليمنا الملتهب من عدة سنين وما زالت مقالاته تثري وتعطي رؤية ورأي قد يتفق معه الكثيرون .. وكان لموقع شذرات حظ وحظوة في أن تضم صفحاته منشورات للكاتب الكبير الذي نحترم ونجل بكتاباته التي ترتقي لمستوى النخب الفكرية ..

--------------


أخي الكريم بعد ان قرأت هذا المقال الذي تضمن تحليلاً ورأياً يعكس رؤيتك لما آلت إليه الاحداث في محيطنا العربي والإقليمي ... حاولت أن أقرأ المسألة من زاوية أخرى وانطلاقاً من ذات المشهد المعقد والضبابي الذي بتنا نراه ...


أنا لا اعتقد ان أمريكا تصل لهذا المستوى السياسي الساذج والتخبط غير المبرر والذي يتبدى من خلال الأحداث !! فلو تسائلنا ماذا لو لم تكن صناعة داعش من قبل الأجهزة الامريكية وهماً في أذهان لابعض ولم تكن وليدة قرارات خاطئة ؟؟؟ ماذا لو كانت مقصودة بذاتها ومبذول من أجلها الغالي والنفيس ...؟؟


اعتقد ان وجود داعش بصورته الحالية والدموية كان مخططاً وخادماً للمصالح الأمريكية في جر روسيا لهذه الوجهه تحديداً وبعيداً عن شرق أوروبا والصراع الكبير بين المعسكر لاغربي والشرقي هناك ؟؟؟


ماذا لو كان المقصود أكبر من توقعاتنا ؟؟وان المحرقة التي أشعلت في العراق والشام أريد لها ان تستنزف القدرات وتكشف النوايا الروسية وتحبط بعض المخفي عنا ؟!!! الأسئلة كثيرة تتشابك لنصل إلى قناعة أن نقل محور الصراع من عقر دارهم في الغرب إلى ساحات دولنا العربية الضعيفة والمستضعفة


فالفكر الداعشي الذي كان وجهته الغرب وأمريكا غير اتجاهه ويمم نحو دولة وهمية مصطنعة اسمها الدولة الإسلامية في العراق والشام وتم تصفية الكثير من اتباعه كما تم تشويه صورة الجهاد في اذهان المسلمين والعالم بأسره .. وهذا يصب في خدمة كيان اسرائيل الذي لا أعتقد ان الجهاد بصورته التي زرعت في أذهان جيل كامل سوف يجد من يرفع لواءه لمواجهة هذا الكيان الغاصب إنه وأد للفكرة والمشروع الإسلامي المفترض .


أما روسيا فكلنا نتذكر حدة الصراع بينها وبين أمريكا أثناء وبعد الثورة البرتقالية في أوكرانيا وفي جورجيا وأوستا الجنوبية وكلنا نعلم المصالح الأمريكية في شرق أوروبا كم تشكل من الاهمية في خارطة المصالح والقواعد الأمريكية .. وإن نقل الصراع إلى بؤرة أخرى قد يشكل حاجة أو يعني فائدة ومصلحة لأمريكا وحلفائها ..


وتبقى الأسئلة كبيرة وكثيرة لنعلم ما لالذي يحدث في دولنا ولماذا ؟؟




كل التقديروالإحترام لك أخي الكريم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شكرا كبيرة لحضرتك ايتها الأخت الفاضلة

شذرات كانت وما زالت بيتي الثاني ومدرستي التي علمتني الكثير

.......

كنت الى وقت أقرب من القريب أشاركك أفكارك ..

وما زالت عندي قناعة كبيرة أن سياسة الولايات المتحدة في منطقتنا ، والتي نرى فيها

وبوضوح لمسات منظمة (الآيباك) ، هي موضوعة ومخطط لها بشكل دقيق .

وكنت ، وما زال ربما عندي بعض اليقين أن أمريكا تريد أن تجر روسيا الى أفغانستان أخرى

لكن أختلاف الظروف وتشابك المصالح الجديد وظهور سياسات وقوى جديدة ..

وأيضا التخبط الأمريكي والتناحر الداخلي بين مؤسساتها التشريعية والتنفيذية

فيما يخص اتفاقية النووي .. وأخيرا وليس آخرا كلمة اوباما التي القاها أول أمس في

الجمعية العمومية للأمم المتحدة والتي قال فيها أن أمريكا تلقت دروسا قاسية في العراق وأستنتاجات أخرى ، كانت قد غيرت بعض استنتاجاتي

وجعلتني أدرك أن حربا باردة من شكل جديد قد طفت على السطح .. على أن ملعبها الرئيس سيكون

دول الهلال الشيعي .. مع الأخذ بنظر الأعتبار أن نظرية (رايز) بخصوص الشرق الأوسط الجديد

والفوضى الخلاقة لم تكن قد أعطت النتائج التي كانت تتمناها أمريكا أو (الآيباك) .. بل كانت بعض نتائجها وبالا على السياسة الأمريكية .. وكانت أكبر ضربة لذلك المخطط الجهنمي هو وقوف السيسي ومن خلفه جيش وشعب مصر أمام هذا المخطط المتشابك الحلقات .

لذلك أتضح لي أن روسيا قد أدركت تلك المشاكل التي أصابت السياسة الأمريكية المتخبطة في المنطقة
ولم تعد تدرك حتى حلفائها بالمدد المطلوب لأخراجهم من مستنقعات لم تكن محسوبة كانت قد وضعتهم فيها .. فسارعت القيادة الروسية لتصحيح بعض اخطاء ادارة اوباما لكي ترسم سياسة روسية جديدة تعطي لروسيا افضلية استراتيجية وسياسية وحتى اقتصادية على المدى المنظور والبعيد .

دمت ودام وجودك الكريم معي

Eng.Jordan
09-29-2015, 01:47 PM
وأخيرا وليس آخرا كلمة اوباما التي القاها أول أمس في
الجمعية العمومية للأمم المتحدة والتي قال فيها أن أمريكا تلقت دروسا قاسية في العراق وأستنتاجات أخرى ، كانت قد غيرت بعض استنتاجاتي
وجعلتني أدرك أن حربا باردة من شكل جديد قد طفت على السطح .. على أن ملعبها الرئيس سيكون
دول الهلال الشيعي .. مع الأخذ بنظر الأعتبار أن نظرية (رايز) بخصوص الشرق الأوسط الجديد
والفوضى الخلاقة لم تكن قد أعطت النتائج التي كانت تتمناها أمريكا أو (الآيباك) .. بل كانت بعض نتائجها وبالا على السياسة الأمريكية .. وكانت أكبر ضربة لذلك المخطط الجهنمي هو وقوف السيسي ومن خلفه جيش وشعب مصر أمام هذا المخطط المتشابك الحلقات .
لذلك أتضح لي أن روسيا قد أدركت تلك المشاكل التي أصابت السياسة الأمريكية المتخبطة في المنطقة
ولم تعد تدرك حتى حلفائها بالمدد المطلوب لأخراجهم من مستنقعات لم تكن محسوبة كانت قد وضعتهم فيها .. فسارعت القيادة الروسية لتصحيح بعض اخطاء ادارة اوباما لكي ترسم سياسة روسية جديدة تعطي لروسيا افضلية استراتيجية وسياسية وحتى اقتصادية على المدى المنظور والبعيد .


سيدي الكريم ..اتفق مع الكثير مما تفضلت بهِ ... ولكن نقطة الاختلاف هنا وليس الخلاف على فكرة تخبط السياسة الامريكية أو فشلها ...

أمريكا كما ذكر أوباما في خطابه الاخير واجهت بعض المصاعب في بعض مراحل مخططها وتحديداً في العراق دفعها للاستفادة من الدروس وتغيير النهج مع الإبقاء على الأهداف ... قد تختلف القوى المؤثرة في أمريكا على الوسائل ولكنها دائماً وأبداً تلتقي عند الأهداف الاستراتيجية الكبرى ...

تبقى حلقة مفقودة تفسر حالة المقامرة السياسية التي تخوضها أمريكا في العقد الأخير والتي قد تتوضح مع الأيام أو قد تضاف لها حلقات أخرى محيرة وغامضة ...

هنالك أمر ملفت فيما يحدث وهو جر النظام السعودي ولأول مره منذ تأسيسه لحرب شاملة في اليمن والضغط عليه داخلياً وخاريجاً بالبعبع الداعشي والإيراني كل هذا والولايات المتحدة تتفرج والتي اعتدنا فزعتها العاجلة في مثل هذه المواقف لحماية مصالحها الكبرى المفترضة، الأمر الذي ينذر بتغيرات مفصلية كبرى في الجزيرة العربية .... فهل هو مخطط له أم هو نتاج لعملية التخبط والفوضى التي برزت في السياسة الأمريكية ؟؟!!!


أشكرك أخي على هذه الفرصة لإثارة هذا الموضوع الهام

تحياتي وتقديري

تراتيل
10-14-2015, 09:03 PM
وهل الهلال الروسي يضيء ؟
أخي مع كل هذه الأحداث المتسارعة، واجتماع الأمم علينا لا نرى وحدة بين العرب ولو على الأقل على مستوى الخليج، بل - سبحان الله!- هم يُستنزفون ويساقون لحتفهم بأيديهم.
العرب ما كان لهم من قبل شأن إلا بالإسلام ولن يكون الآن إلا به.
نسأل الله لطفه ونصره!

تراتيل
10-14-2015, 09:31 PM
وتقبل احترامي وتقديري لك، وشكري لما تخطه هنا.

محمد خطاب
10-22-2015, 08:47 PM
وجود داعش الارهابي كما تصفه ايران وأمريكا كان تحت ضغط ما حدث ويحدث في العراق من قمع وظلم وقتل وتهجير تعرض له أهل السنة هناك . وبغض النظر سواء كنا نتفق مع بعض سلوكيات الدولة الاسلامية ام لا نتفق .
مسألة العرب عند امريكا تخضع لمعيار واحد وواحد فقط وهو ألا يقوم لهم قائمة ، والمقصود بالعرب هنا أهل السنة وليس غيرهم ، وهي النقطة التي انطلقت منها امريكا لمعالجة كل مشاكل العالم العربي ، وما تبدية إزاء الربيع العربي وثوراته ، فقبل الربيع العربي وقفت امريكا موقف المتفرج والمهدئ للثورة الشيعية في البحرين ، ولولا تدخل السعودية في اطار مجلس التعاون لكن الامر على حال آخر ، هم مع الشيعة قلبا وقالبا ، وقد اتخذوهم بحسب قول كولن باول وزير الخارجية الامريكي أي الشيعة حليفا استراتيجيا . ولقد تدخلت امريكا بقوة ضد الدولة الاسلامية والتي لولا تدخلها لسقطت حكومة العراق الايرانية الامريكية ، وكان تدخلها حيث لم تستطع ايران تغيير المعادلة .
وقد وقفت امريكا ودعمت كل الثورات المضادة في العالم العربي ( الربيع العربي ) وكان الهدف من ذلك :
1 – بقاء الحكم السابق ولو بوجه آخر وكان السيسي أحد هذه الاوجه ، فلا تزال المساعدات الامريكية تمر الى مصر وحاكمها الذي هو هدية من السماء او نبي من الانبياء على حد قول الشعب المصري الذي يناصر السيسي ومن ضمنهم الهام شاهين وفيفي عبدة ( الام المثالية ) . ثم عاد بورقيبة ليحكم مع الهادي نويره ، وبقاء بشار لأنه في مصلحة الصهاينة .
2 – كانت اغلب الثورات لها طابع اسلامي ، وهو اسلامي سني ولذلك وجبت محاربته من امريكا والغرب وبكل السبل .
اما بالنسبة الى روسيا فدخولها الى الحرب مع النظام العلوي هناك وقبول امريكا له يقع تحت نفس الظروف التي قبلت امريكا دخول ايران الى سوريا ، المهم الا ينتصر الاسلام السني .
تسكت امريكا عن جرائم الروس في سوريا وكذلك جرائم ايران والنظام والحشد الشعبي ، لأن من يقتل هم العرب السنة وكذلك في العراق وفي مصر على يد السيسي .
امريكا ليست ساذجة الى هذه الدرجة ، ولكن يمكن لأحد ان يقوم بما تريده هي ويكسب العداوة من العرب ، نند نشجب نستنكر هذا ما تفعله امريكا والغرب وفقط ، أما قلوبهم فمع ما يُفعل بنا من هذا وذاك .
لا يمكن ان تكسب روسيا ود الشارع العربي فنحن نشاهد بقايا الاطفال والرجال بعد القصف ، ونشاهد الدمار الذي يحدثه القصف الروسي للشعب السوري وقريبا العراقي ، فهم خدم امريكا ومصالحها ، وروسيا لا تزال تموت رعبا كل يوم من صورة الشيشان ومقاتليهم الابطال ، وهم للتذكير من أهل السنة ، اتفاق جزئي لمصلحة روسيا التي تحارب الاسلام منذ لينين وستالين وبوتن الصهيوني .
دليل آخر على الاتفاق الروسي الامريكي الدعم الموحد الان للأكراد على حساب الثورة السورية ووحدة العراق .
كان يحضرني سؤال من يدفع فاتورة التدخل الروسي في سوريا ؟ !
ودمت بود ولك كل الاحترام والتقدير أخي الكريم

د. علي محمود التويجري
10-26-2015, 10:23 PM
انا شخصيا احترم مصدر هذا التحليل و هو الكاتب الامير الفقير لان لي معرفة ليس به شخصيا و لكن بكتاباته و منذ عقد خلى من الوقت و ان ما يتردد من اقوال و تحليلات عن ضعف ادارة اوباما و مرادفات هذا الكلام لهو من الاعاقة بمكان ما ينقصه الفهم التاريخي للعلاقة الازلية بين اليهود و الفرس و الصليبيين و ان كل الامور تسير بما خطط له و ان كان لي قابل من الوقت القصير فسأتناول هذا الموضوع بشيء من الاسهاب ان شاء الله.