المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاحتلال يقتل طفلين


عبدالناصر محمود
10-06-2015, 06:56 AM
استشهاد طفلين فلسطينيين بنيران الاحتلال في الضفة الغربية
ـــــــــــــــــــــــــــــ

22 / 12 / 1436 هــ
6 / 10 / 2015 م
ــــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/palkid-thumb2.jpg


استشهد طفل فلسطيني، الاثنين 5 / 10 ، برصاص جيش الاحتلال الصهيوني خلال مواجهات قرب مخيم عايدة في بيت لحم بالضفة الغربية.
وقد لفظ الفتى عبد الرحمن شادي عبيدالله من ‏مخيم عايدة البالغ من العمر 14 عاما أنفاسه الأخيرة بعد إصابته برصاصة في الصدر.
وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان لها، إن الشاب عبد الرحمن مصطفى، توفي متأثرا بجراح أصيب بها يوم الاثنين 5 / 10 .

وكان مصطفى، قد أصيب برصاص حي في البطن، خلال مواجهات اندلعت على مدخل مخيم "عايدة"، للاجئين شمال مدينة بيت لحم، نقل على أثرها للعلاج في مستشفى بيت جالا الحكومي، بحسب شهود عيان.
كما أصيب شاب آخر بالرصاص الحي في مواجهات قرب مستوطنة "بيت ايل" شمال مدينة البيرة.
واستشهد الشاب الفلسطيني حذيفة عثمان علي سليمان البالغ من العمر 18 عاما متأثرا بجروح حرجة أصيب بها خلال مواجهات اندلعت على أطراف مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية.
وذكرت مصادر طبية أن الشاب سليمان أصيب برصاصة في البطن، حيث فشلت جهود الأطباء في مستشفى "ثابت ثابت" بإنقاذ حياته، وتم الإعلان عن وفاته.


من جهتها، أفادت جميعة الهلال الأحمر الفلسطيني في إحصائية بأن عدد جرحى المواجهات التي دارت في الضفة الغربية والقدس حتى منتصف الأحد، بلغت 395 إصابة، خلال الـ24 ساعة الماضية.
وأوضحت الإحصائية أن عدد المصابين بالرصاص الحي بلغ 32 إصابة، و118 إصابة بالرصاص المطاطي، و234 بالغاز، و11 إصابة بالضرب المبرح.
ومن المقرر أن يعقد المجلس الأمني المصغر لحكومة الاحتلال مساء الاثنين 5 / 10 ، اجتماعا طارئا برئاسة رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو لبحث الاوضاع المحتقنة في الضفة الغربية والقدس.
وكانت شرطة الاحتلال قد أغلقت، لليوم الثاني، البلدة القديمة في مدينة القدس أمام الفلسطينيين من غير سكان البلدة، في الوقت الذي أبقتها مفتوحة أمام "الإسرائيليين" والسياح الأجانب.
وانتشر المئات من أفراد الشرطة على بوابات البلدة، ومنعوا الفلسطينيين من غير سكانها من دخولها.
ووصف المحامي أحمد الرويضي، مستشار "شؤون القدس"، في ديوان الرئاسة الفلسطينية الإجراء الإسرائيلي بـ"غير المسبوق"، منذ احتلال المدينة في العام 1967.
وأضاف الرويضي: " البلدة القديمة هي عصب الحياة في مدينة القدس، ففيها عشرات المؤسسات الفلسطينية الاجتماعية والصحية والتعليمية، ويعيش فيها أكثر من 37 ألف فلسطيني، وفيها المقدسات الإسلامية والمسيحية، وفيها المئات من المحال التجارية، وبالتالي فإن إغلاقها بهذا الشكل يهدف إلى القضاء على عصب الحياة في القدس".

-------------------------------------