المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأخت المنسية


صابرة
10-08-2015, 05:02 AM
أختك حبيبتك
وجدت دراسة جديدة أن الإطراء يتغلّب على الجنس والتسوّق وحتى على الشوكولاته في تحسين مزاج المرأة ونيل رضاها.
للأسف كثير من الإخوان يكون آخر علمه بأخته يوم عرسها
أو بعد ذلك بيوم أو يومين ...
وبعدها تصبح في عالم النسيان ..!!
سلّمها للرجل (زوجها) وتوكل على الله ، متخيلا أنها الآن في ذمة رجلها ،
..وأنه لم يعد له دور في حياتها ( وقع العقد ، وسلــّم البضاعة ، وانتهت المهمة ) .
أختك ..
. تزيد حاجتها لك حتى لو أنها تزوجت ،
فهي بحاجة أكبر لعطفك ، استشارتك ، بث همومها لك ، تثبيتك ونصحك لها...
أختك ...
بسؤالك عنها وعن أحوالها تنعشها وتحييها.
تقول إحداهن واصفة حالها عند زيارة أخيها لها :
أحس بأنني انتفض من الفرحة بزيارته وسؤاله عني ، وأبدأ طوال الليل أتكلم عن أخي أمام زوجي ،
وأتكلم عن حنان أخي وطيبته ( نوع من الفخر والاستعداد لأي طلق ناري من الزوج
فلا بد من الكيد البسيط ) ..
فهي تفتخر بإخوانها ..
وكأنها تحذر زوجها من الإساءة لها فإخوانها موجودون !!
وأخرى ( مسكينة ) تقول :
أضطر إلى الكذب على زوجي !! فأخبره بأن أخي يسلم عليه ( متصل اليوم يسأل عني ) !!!
أختك ...
بسؤالك عن أحوالها وزوجها ، والاطمئنان على نفسيتها وحقوقها ..تشعر بأن حقها قد أتاها ، وأن الخير ما تعداها ..
سلام وسؤال ودعوة طيبة منك ؛ تجعل من أختـــك ملكة زمانها في ذاك اليوم ..!!!
أختك ...
لو يرن الجوال برقمك ، أختك تبدأ تحكي معك بصوت عالي ،
ليسمع زوجها و( حمولتها ) أن لها أخ حبيب عضيد يسأل عنها ،
وأسد يقف بجوارها يتفقدها بين الحين والحين ، فرحة ، فخورة بك ...
ولسان حالها يقول : أنت لي ملاذ لو ساءت الأحوال يا أخي ..
أختك ...
لا تأخذك الزوجة ، والأولاد ، ومشاغلك عنها ، فهي بك تعتز ، وبك تقوى ، وبك تشعر بأن الدنيا فيها خير وسلام .
( ألا يكفيك بأنها ابنة أمك ) ..!!
أختك ...
يكبر قدرها عند زوجها ، ويحسب لك ألف حساب .. ويزداد احترامه لك
تحدثنا كثيرا عن حقوق
( الوالدين - الزوج – الزوجة – الطفل ...)
واليوم نذكّر بالأخت ( المنسيّة ).
( أختـــك ) مالها عنــك بد!
( حبيبتـك ومن ريحة أمك )
ارسلوها لاخوانكم
مهمآ كان حب الزوج، لن يصبح كالأخ ومهما كان حب الزوجة لن تصبح كلأخت
يبقى الأخُ والأختُ هما الأهم والأقرب..
.ياربے.. °° لٱ تحرمنى من إخواني و وأخواتي ...اللهم آمييين.
قيل لأعرابي ماتت زوجتك، قال: جُدد فراشي
قالوا: مات ولدك ، قال: عظم أجري
قالوا: مات أخوك ، قال: قُصم ظهري.

:21_52cf88ecc0_thumb