المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من موجبات النجاة يوم القيامة


صابرة
10-09-2015, 06:01 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته🏠
📌📌ﻻ تغتر بنفسك❗📌📌
💥من موجبات النجاة يوم القيامة
أن لا يُعجب المرء بعمله وأن لا يغتر بنفسه وأن لا يغتر بطاعاته
📌وليحذر من ذلك أشد الحذر 🔍
لأن من الناس من يأتي بأعمالٍ صالحات وطاعات متنوعات فيصيبه شيء من الغرور أو العُجب بعمله ، والعجب مهلك لصاحبه
🔥العجب هلكة
👌🏻ولهذا ينبغي على الإنسان أن لا يغتر بأعماله وأن لا يركن إلى أعماله
🔍وكيف يركن مرء مقصرٌ في أعماله مع قول 🌷النبيﷺ
"لا يَدْخُلُ أَحَدٌ مِنْكُمُ الْجَنَّةَ📌بِعَمَلِهِ"
قَالُوا: وَلا أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ 🌷قَالَ: وَلا أَنَا📌إِلا أَنْ يَتَغَمَّدَنِي اللَّهُ مِنْهُ بِرَحْمَةٍ وَفَضْلٍ"
🏠🍂🏠🍂🏠🍂🏠🍂🏠🍂🏠
🌴قال ابن أبي مليكة رحمه الله وهو من علماء التابعين «أدركتُ أكثر من ثلاثين صحابيًا كلهم يخاف النفاق على نفسه»
🌴قال الحسن البصري رحمه الله تعالى «إن المؤمن جمع بين إحسان ومخافة ، والمنافق جمع بين إساءة وأمن»
🍀وكان الصحابي الجليل عبد الله بن رواحة يبكي عندما يذكر قول الله سبحانه وتعالى
{وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا }
📌ثم يقول رضي الله عنه مبينًا سبب بكائه «فَلَا أَدْرِي أَنَنْجُو مِنْهَا أَمْ لا»
👌🏻فالحاصل أن العبد إذا وفق لكثير أو لقليل من العمل لا يغتر بأعماله ، بل ينبغي عليه أن يرى نفسه دومًا وأبدا مفرطًا ومقصرا ، وكلما تيسر له عمل أو طاعة أو عبادة
🔍فليجمع مع الطاعة الخوف من عدم القبول كما قال الله سبحانه وتعالى في أوصاف المؤمنين الكمَّل:
{وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ}المؤمنون:60
ومعنى وجلة : أي خائفة من أن تُرد أعمالهم ولا تُقبل منهم.
🏠🍂🏠🍂🏠🍂🏠🍂🏠🍂🏠
👈🏻وقد جاء في المسند للإمام أحمد وغيره عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها
سألت النبيﷺعن معنى هذه الآية فقالت: أَهُوَ الَّذِي يَزْنِي، وَيَسْرِقُ، وَيَشْرَبُ الْخَمْرَ؟
🌷 قَالَ: «لا، يَا بِنْتَ الصِّدِّيقِ وَلَكِنَّهُ الرَّجُلُ يَصُومُ، وَيَتَصَدَّقُ، وَيُصَلِّي📌وَهُوَ يَخَافُ أَنْ لا يُتَقَبَّلَ مِنْهُ»
👌🏻ولهذا إذا منَّ الله سبحانه وتعالى على العبد بفعل الطاعات لا يركن إلى هذه الأعمال بل يكون خائفا أن ترد عليه أعماله📌ويكون أيضًا سائلا لربه ومولاه أن يتقبل منه طاعاته جل وعلا
☝🏻والله يقول:
{إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ}
📗المائدة:27
☝🏻وقد ذكر الله جل وعلا عن خليله إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام في بنائهما للبيت قال الله عز وجل:
{وَإِذْيَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَاتَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}البقرة:127
⬅تأمل خليل الرحمن ويبني بيت الرحمن ويخاف أن لا يقبل❗
وهو بأمر الرحمن
ولهذا جاء في تفسير ابن كثير
🌴 أن وهَيْب ابن الورد رحمه الله قرأ هذه الآية وبكى قال :
«خليل الرحمن ويبني بيت الرحمن بأمر الرحمن ويخاف أن لا يقبل❗»
☝🏻اسأل الله الكريم رب العرش العظيم بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يجعلنا أجمعين من عباده الناجين ومن أوليائه المقربين ، وأن يصلح لنا شأننا كله وأن لايكلنا إلى أنفسنا طرفة عين وأن يهدينا إليه صراطًا مستقيما ، وأن يغفر لنا ولوالدينا ولمشايخنا وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات إنه تبارك وتعالى غفور رحيم
📚من محاضرة للشيخ
ا.د.عبالرزاق البدر المدرس بالمسجد النبوي

:1: