المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أقسام المكروه الواردة على القلب


صابرة
10-11-2015, 11:25 AM
رسالة لكل حزين أو مهموم
🚨 قال رسول الله ﷺ: «ما أصاب عبدًا قط همٌّ ولا غمٌّ ولا حزنٌ فقال اللهم إني عبدُك ابنُ عبدِك ابنُ أمتِك ناصيتي بيدِك ماضٍ فيّ حكمُك عدلٌ فيّ قضاؤُك أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك أو أنزلتَه في كتابِك أو علمتَه أحدًا من خلقك أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندك أن تجعل القرآن ربيعَ قلبي ونورَ صدري وجلاءَ حزني وذهاب همّي وغمّي إلا أذهب الله همَّه وغمَّه وأبدله مكانه فرحًا!» قالوا: يا رسول الله أفلا نتعلمُهن قال: «بلى ينبغي لمن يسمعُهن أن يتعلمَهن.»
[رواه أحمد وغيره وصححه الألباني]
🚨 وعن ابن عباس أن رسول الله ﷺ كان يقول عند الكرب: «لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض، ورب العرش الكريم.» [متفق عليه].
🚨 وقال ﷺ: «دعوةُ ذي النُّونِ إذ دعا وهو في بطن الحوت لا إله إلا أنت سبحانك إنِّي كنتُ من الظالمين فإنَّه لم يدعُ بها رجلٌ مسلمٌ في شيء قطُّ إلا استجاب الله له.» [رواه الترمذي وصححه الألباني].
قال ابن القيم: «أقسام المكروه الواردة على القلب:
فالهمّ: يكون على مكروه يتوقع في المستقبل يهتم به القلب
والحزن: على مكروه ماض من فوات محبوب أو حصول مكروه إذا تذكره أحدث له حزنا
والغمّ: يكون على مكروه حاصل في الحال يوجب لصاحبه الغم
فهذه المكروهات هي من أعظم أمراض القلب وأدوائه، وأعظم أجزاء هذا الدواء هو التوحيد والاستغفار.
فالتوحيد يدخل العبد على الله، والاستغفار والتوبة يرفع المانع ويزيل الحجاب الذي يحجب القلب عن الوصول إليه. فإذا وصل القلب إليه زال عنه همه وغمه وحزنه، وإذا انقطع عنه حصرته الهموم والغموم والأحزان وأتته من كل طريق ودخلت عليه من كل باب.» اهـ بتصرف.
📚 [شفاء العليل: ص٤١٦].

:1: