المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تركيا تستدعي سفيري روسيا وأميركا


عبدالناصر محمود
10-15-2015, 07:08 AM
تركيا تستدعي سفيري روسيا وأميركا على خلفية دعم بلادهما للأكراد
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

2 / 1 / 1437 هــ
15 / 10 / 2015 م
ــــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/dawoodoglo_10-thumb2.jpg

أعلنت وزارة الخارجية التركية أنها استدعت السفيرين الروسي والأمريكي لدى أنقرة على خلفية المساعدات العسكرية التي أمدت بها موسكو وواشنطن الأكراد.
ونقلت وكالة "نوفوستي" الروسيه، يوم الأربعاء 14 أكتوبر، عن متحدث باسم الوزارة أن أنقرة حذرت السفيرين أندريه كارلوف وجون باس من أن تقديم المساعدات العسكرية لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي "أمر غير مقبول".

وأوضح المتحدث أن الجانب التركي عقد لقاءين منفصلين مع السفيرين أمس الثلاثاء، وأعرب عن قلقه من مواقف موسكو وواشنطن فيما يخص حزب الاتحاد الديمقراطي.
وأضاف أن الخارجية التركية لم تسلم السفيرين أية مذكرات أو احتجاجات.

من جهته، أوضح رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، أن احتمال لعب منظمتي "داعش" و "بي كا كا" دورا فاعلا في التفجير المزدوج بأنقرة، يبدو قويا، مع التقدم في التحقيق، لاسيما في ظل النتائج التي تم التوصل اليها انطلاقا من حسابات التويتر، وعنواين "آي بي" الخاصة بالحواسيب.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، مع نظيره البلغاري، بويكو بوريسوف، الذي يزور تركيا للمشاركة في اجتماع القمة الثامنة لمنتدى الهجرة العالمية والتنمية، في اسطنبول.

و قال داود أوغلو:" لا يمكن أن نسمح بنقل الإرهاب والفوضى في سوريا والعراق، إلى تركيا، وادخال السلاح المتراكم هناك إلى إليها بأي شكل من الأشكال، لذلك فموقفنا واضح، وجرى إبلاغ الولايات المتحدة الأميركية، وروسيا الاتحادية، بموقفنا، فلا يمكن لتركيا أن تقبل بالتعاون مع منظمات إرهابية أعلنت الحرب على تركيا".
وأردف داود أوغلو:" فمثلما لا تتسامح الدول الحليفة حيال دعم المجموعات المرتبطة بالقاعدة بالسلاح، فلا يمكن لتركيا أن تبدي تسامحا بخصوص دعم المجموعات المرتبطة بـ "بي كا كا"، بالسلاح، بصورة مطلقة".
ولفت داود أوغلو أن "لا أحد بوسعه أن يضمن عدم وقوع الاسلحة المقدمة اليوم إلى حزب الاتحاد الديمقراطي (الكردي السوري)، بيد منظمة بي كا كا، وعدم استخدامها ضد تركيا، مثلما جرى في العراق حيث سقطت الاسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة الأميركية، إلى الجيش العراقي، عن حسن نية، بيد داعش لاحقا، وبات يستخدمها اليوم ضدنا جميعا".

وجاء قلق أنقرة بعد إعلان البنتاغون عن إلقاء طائرات أمريكية 50 طنا من الذخيرة في محافظة الحسكة شمال سوريا لدعم المقاتلين الأكراد الذين يواجهون تنظيم "الدولة الإسلامية".
وفي وقت سابق حذر رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الولايات المتحدة من توريد الأسلحة للأكراد السوريين، باعتبار أنهم على ارتباط وثيق بحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.
وفيما يخص المساعدات الروسية، فكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد قال إن المساعدات الروسية للأكراد الذين يحاربون تنظيم "الدولة الإسلامية" تسلم عبر الحكومة العراقية.

وكان تفجير انتحاري مزدوج، قد وقع صباح السبت الماضي، قرب محطة القطارات، بالعاصمة التركية أنقرة، حيث كان يتجمع أشخاص قادمون من ولايات تركية مختلفة، للمشاركة في تجمع بعنوان "العمل، السلام، الديمقراطية"، دعا إليه عدد من منظمات المجتمع المدني.
وأسفر الهجوم عن سقوط 97 قتيلًا، و246 مصابًا بينهم 48 حالتهم حرجة، بحسب رئاسة الوزراء التركية.

---------------------------