المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نتانياهو يتوعد


عبدالناصر محمود
10-19-2015, 07:11 AM
نتانياهو يتوعد بمعاقبة الحركة الإسلامية بالداخل
ــــــــــــــــــــــــ

6 / 1 / 1437 هــ
19 / 10 / 2015 م
ــــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/netanyahu_9-thumb2.jpg


توعد رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني، بنيامين نتنياهو، يوم الأحد 18 / 10 ، بخطوات عقابية، ستتخذها حكومته، ضد "الحركة الإسلامية في إسرائيل" بقيادة الشيخ رائد صلاح، بوصفها "حركة تحرض على الدولة" !!! ــ على حد قوله ــ (الدولة المحتلة) ـ

وقال نتنياهو في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة الأحد:" سنشرع اليوم في اتخاذ خطوات ضد التحريض، بما في ذلك ضد الحركة الإسلامية (في إسرائيل)، بقيادة الشيخ رائد صلاح، التي تقف في صدارة المحرضين، حيث سنعمل ضد مصادرها المالية على وجه الخصوص".
لكن نتنياهو لم يوضح في كلمته، ماهية هذه الخطوات.

من جهة أخرى، صادقت حكومة نتانياهو، على توسيع صلاحيات أفراد شرطة الاحتلال ، ومنحهم الحق في إجراء تفتيش شامل لأي شخص، حتى إن لم يكن يثير الشبهات بحيازته أسلحة.
وقال بيان صادر عن الناطقة باسم الشرطة لوبا السمري:" صادقت الحكومة اليوم الاحد، بالإجماع على قانون (حماية السلامة العامة)، الذي يسمح للشرطة بتفتيش أي شخص حتى لو لم يثير شبهات مسبقة على حمله السلاح، أو استخدامه".
وبخصوص المقترح الفرنسي الخاص بإرسال قوات دولية إلى المسجد الأقصى، قال نتانياهو: "ترفض إسرائيل مشروع القرار الفرنسي، الذي لا يتطرق إطلاقا، إلى التحريض الفلسطيني والإرهاب الذي يمارسه الفلسطينيون" .
واعتبر نتنياهو" إن هذا المشروع يحتوي على مناشدة إلى تدويل الأماكن المقدسة (..) إننا شهدنا ماذا حدث في تدمر وفي العراق وسوريا، وفي أماكن أخرى، حيث يدمر المتطرفون مساجد غيرهم، ناهيك عن تدمير المقدسات المسيحية والمواقع التراثية والمواقع اليهودية" .

وأجمعت الحكومة والمعارضة في كيان الاحتلال ، على رفض مقترح فرنسي، يقضي بإرسال مراقبين دوليين إلى الأماكن المقدسة، ومن ضمنها المسجد الاقصى.
وقالت الإذاعة العبرية العامة:" رفضت إسرائيل بشدة مشروع القرار الفرنسي، المطروح على مجلس الأمن الدولي، والقاضي بإيفاد مراقبين دوليين إلى الأماكن المقدسة في القدس، ومن ضمنها الحرم القدسي الشريف (المسجد الأقصى)".
كما أعلنت أحزاب المعارضة الإسرائيلية، عن رفضها للمقترح.
فمن جانبها، قالت عضو الكنيست، تسيبي ليفني، القيادية في حزب "المعسكر الصهيوني" المعارض إن الطرح الفرنسي مقدمة لـ"تدويل النزاع ويعد مساساً خطيراً بالسيادة الإسرائيلية" .
وفي ذات السياق، قال أفيجدور ليبرمان، رئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، المعارض، لصحيفة يديعوت أحرنوت:" المقترح الفرنسي، يأتي للاحباط الذي تعاني منه فرنسا، بسبب تراجع دورها على الساحة الدولية، لذلك تعمل على استرضاء العرب والمسلمين على حسابنا".
وقال ليبرمان:" إسرائيل لا يمكنها، التعامل مع هذا المقترح".
وقدم مندوب فرنسا الدائم في الأمم المتحدة، فرانسوا دولاتر، مساء الجمعة الماضي، مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي في نيويورك، ينص على إرسال الأمم المتحدة مراقبين دوليين إلى المسجد الأقصى.
من جهته، قال أسامة حمدان، القيادي في حركة حماس، إن "إسرائيل" تراهن على الصمت الدولي، وإدانة بعض الدول لدفاع الفلسطينيين عن أنفسهم، وتحاول التصعيد ضد الفلسطينيين الذين يقاومون اقتحامات للمسجد الأقصى، من قبل يهود متشددين ، تحت حماية الجنود "الإسرائيليين".
وأكد حمدان في تصريحات نقلتها عنه وكالة "الأناضول التركية من اسطنبول، أن "عقلية المحتل والصهاية دوما هي التصعيد والقتل، أملا في كسر إرادة الشعب الفلسطيني، التي لم تنكسر يوماً، رغم كل إجراءات التصعيد".
وشدد على أن "(رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو أمام خيارين، إما أن يخطو خطوات للوراء، أو استمرار التصعيد، وسنجد أنفسنا بعد فترة أمام موجة ثورية فلسطينية جديدة، ستختلف عما سبق كما ونوعا، وربما تكون بداية لإنهاء الاحتلال على أرض فلسطين".
ويعتقد حمدان أن "هذه الممارسات (الإسرائيلية) ستزيد وستصعد من الحراك الثوري الفلسطيني، ولن تكسره"، على حد تعبيره.

------------------------------