المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : داعش بلدوزر الطغاة والغزاة


عبدالناصر محمود
10-21-2015, 07:21 AM
داعش .. بلدوزر الطغاة والغزاة
ـــــــــــــــ

(دـ أحمد موفق زيدان)
ـــــــــــــ

8 / 1 / 1437 هــ
21 / 10 / 2015 م
ـــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/isisisis-thumb2.jpg

أتى تسليم الدواعش لعدد من القرى في الريف الحلبي للعصابة الطائفية المدعومة من الاحتلالين الروسي والإيراني في الوقت الذي تتحدث الأوساط الإيرانية عن دفعها بألفي مقاتل لها إلى الريف الحلبي ليؤكد المؤكد لدى العقلاء فقط، أما الجهلة والمتآمرون والحاقدون والموتورون من صف الدواعش فهؤلاء قد أعمى الله ما في القلوب والصدور قبل أن تعمى أبصارهم ، وأتى تسليم داعش للمنطقة الحرة بحلب بعد سيطرتهم عليها من المجاهدين إلى العصابة الطائفية لينزع آخر ورقة توت عن هذه العصابة المجرمة التي لم تعد خوارج كما ينعتها البعض بقدر ما هي وجه آخر للغزاة والطغاة في بلاد الشام...


داعش اليوم أشبه ما تكون بخنجر مسموم في ظهر الثورة الشامية التي هي في حقيقتها وجوهرها ثورة الأمة كلها، ولا سمح الله لو سقط هذا الجدار لرأيتم جحافل الغزاة والطغاة والغلاة في بلاد الحرمين الشريفين وكل بلاد الإسلام لتُعيد أيام التتار والمغول الذي يسعى أحفادهم اليوم إلى تكرارها، والشام اليوم أشبه ما تكون بخوارزم التي صمدت لسنوات في وجه الغزاة المغول وحين تخلى الخليفة العباسي عن واجباته يومها فوجئ بالمغول وعصابة ابن العلقمي تدق رأسه وعرشه...


داعش اليوم أشبه ما تكون ببلدوزر للنظام الطائفي المجرم بدعم احتلال روسي وإيراني، ولذا فقد تقدمت صفوف الغزاة بالأمس في الريف الحلبي لترغم جيش الفتح على تغيير مسيره وبوصلته من التحرير إلى الاحتفاظ بما تم تحريره في الريف الحلبي، لكن العجب العجاب هو من شباب لا يزال بمقدور دواعش الغلاة الحاقدين المخترقين على إقناعهم بمواصلة السير بمعركة أعداء الأمة وطعنها بظهرها وبقلبها وبكل ما أوتوا من قوة ويتحدث كل من في الريف الحلبي عن التنسيق العسكري العملياتي على الأرض بين الغزاة والغلاة، حيث يتم التمهيد بالطيران والمدفعية لهجمات الدواعش على معاقل المجاهدي، بينما غابت تماماً عمليات الدواعش عن معاقل النظام المجرم خلال الأيام الماضية وتحديدا بعد الغزو الروسي للشام، فأي مظاهرة للغزاة على المؤمنين هذه ؟! ..



داعش اليوم تتقاسم النفوذ المادي والنفطي مع العصابة الطائفية المجرمة وإلا فكيف لتنظيم كهذا أن يعيش في ***اب النظام الطائفي إن كان في الجزيرة أو في الريف الحمصي، دون تنسيق ورضى وقبول؟، وكيف للمحتل الروس أن يوفروا أهدافها ويركزوا على أهداف المجاهدين والجيش الحر، ليأتي الدواعش ليبرروا انسحابهم من من مواقع بحلب على أنه تم تهديدهم بالكيماوي من قبل العصابة الطائفية، إذن فلماذا لم ينسحبوا من مناطق أخرى يسيطرون عليها في الريف الحمصي أو في الجزيرة، وغيرهما.



وللتذكير فإن الدواعش لم يستخدموا القذائف الكيماوية التي منّت به عليهم العصابة الطائفية إلا ضد المجاهدين والمدنيين في مارع الصمود والبطولة فأي إجرام وحقد على أهل السنة من هذا، وأي مظاهرة وتولي لأعداء الأمة مما يفعله هؤلاء القتلة المجرمون المصطفون مع أعدائنا وقتلتنا..


-----------------------------------