المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الغارة الفكرية على الديار السنية


عبدالناصر محمود
10-21-2015, 08:09 AM
حصان طروادة ، الغارة الفكرية على الديار السنية*
ـــــــــــــــــــــــــ

8 / 1 / 1437 هــ
21 / 10 / 2015 م
ــــــــــ



http://www.albayan.co.uk/RSC/Uploads/img/thumb/710520102015103402.jpg


- لازال يَمْثُل في ذاكرة أجيال الصحوة تلك الكتابات التي كشفت عن مخططات الاستعمار والهيمنة والغزو الفكري والتي كانت رافداً مهمًا لصحوة وعيٍ وثقافةٍ واكبت صحوة الدعوة مجتمعياً.
تلك المؤلفات التي بنت حصانة فكرية منيعة على غرار: "حاضر العالم الإسلامي" للوثروب استودارد / تعليق: شكيب أرسلان، وكتابه الآخر "لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم" و"الغارة على العالم الإسلامي" لشاتليه/ تعليق: محب الدين الخطيب، و"ماذا خسر العالم الاسلامي بانحطاط المسلمين" للندوي، و"المخططات الاستعمارية لمكافحة الإسلام" لمحمد محمود الصواف، وكتاب " واقعنا المعاصر لمحمد قطب ، وكتابات : محمد محمد حسين ، وأنور الجندي ، وعبدالرحمن الميداني ... وغيرهم .
ومع تعدد وتشعب وتخصص مسالك الغزو، ومسارب المؤامرة؛ تنوعت وتخصصت الكتابات الكاشفة لها.
وهذا أمر إيجابي ولكن لا تزال مع ذلك الحاجة ماسة للكتابات الجامعة لتلك المخططات بإجمال على غرار كتب أولئك الرواد. فهناك حاجة لتعريف المتابع "المقتصِد" في الإطلاع وفق وسعه، لتتسع دائرة الوعي لاستبانة سُبل الأعداء ودوائرهم.

= وتلبية لذلك صدر كتاب (حصان طروادة؛ الغارة الفكرية على الديار السنية) / للدكتور: عمرو كامل عمر / تقديم محمد موسى الشريف / طبع : دار السنة الصحيحة / الطبعة الثالثة / عام : ١٤٣٦ه .
- يبين المؤلف في مقدمته أنه قصد التحذير من تتابع الأحصنة الخشبية وتكاثرها في زماننا، ما بين شرقية وغربية، رومية وفارسية، وقومية عربية وتركية، كتابية ووثنية وإلحادية وكلها فتحت لها أبواب حصن (طروادة المسلمة) دار السنة والجماعة.
فأخرج هذا الكتاب لإعادة تقويم وعي الأمة وتجاوز حالة السقوط المتكرر في استبانة سبيل المجرمين.
وقد قسم الكتاب إلى مقدمة وبابين وخاتمة:-

- في الباب الأول؛ عنونه بــ" حصان رومي " ويتكون من ثلاثة فصول:

* الفصل الأول / المسلك المختار لدعوة الحوار، أوضح فيه معنى الحوار، وتداوله ومستوياته.
* الفصل الثاني / بين أوربانية الماضي والحاضر: يناقش فيه واقع الرؤية الغربية للعالم الإسلامي، والجذور الفكرية الداعمة لها.
* الفصل الثالث / الصهيونية؛ رؤية مغايرة: بيّن فيه واقع العلاقة بين اليهود والنصارى، والتي طمست غالبا عن عمد [بحسب رؤية المؤلف] .

- الباب الثاني: بعنوان "حصان فارسي" درس فيه (تاريخيًا/ عقائدياً) فرقة الشيعة الرافضة
ليبين صحة مقولة "الأحضان الإيرانية ليست دائماً دافئة "
وقسمة إلى ثلاثة فصول:
- الفصل الأول: تشييع أم رفض؟ وقفه تاريخية تأصيلية.
الفصل الثاني: عقيدة أهل المذهب الفقهي الخامس يراجع فيه بعض الأصول والاعتقادات التي تفردت بها الشيعة الإمامية .
الفصل الثالث: شبهات وردودها: يتناول فيه أهم شبهات الرافضة إجمالاً.
الكتاب بذل فيه المؤلف جهداً كبيراً في البحث والاستقصاء والتحليل.. يعطي رؤية مجملة لدائرة الاستهداف والعداء لأهل السنة في تطوراتها التاريخية الأخيرة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
*{مركز البحوث للدراسات ـ البيان ـ}
ــــــــــــــــــ