المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجمهورية اليمنية


Eng.Jordan
03-19-2012, 07:32 PM
هي دولة عربية مستقلة وعضو في جامعة الدول العربية واليمن يعني "اليمين"
لأن البلاد واقعة إلى يمين الكعبة المقدّسة الموجودة في مكة المكرمة.

تقع اليمن في الطرف الجنوبي والجنوبي الغربي من شبه جزيرة العرب على البحر الأحمر وخليج عدن وبحر العرب بين خطي عرض 13 و 17 شمال خط الإستواء. يحدها من الغرب البحر الأحمر، ومن الشرق عمان، ومن الشمال المملكة العربية السعودية، أما من الجنوب فيحدها خليج عدن وبحر العرب.

وأهم مواقعها الاستراتيجية الموقع الذي فيه باب المندب في الطرف الجنوبي الغربي، ويفصلها عن أثيوبيا وجيبوتي. وأمام الساحل اليمني على البحر الأحمر عدة جزر فيها جزر كمران وجزر زفر، وسقطري، والحنش الكبير، وجزيرة فاطمة، وجزيرة هلب.
عاصمتها صنعاء، وعدن هي العاصمة الاقتصادية.
مساحتها 527,968 كيلومتر مربع، لغتها الرسمية هي العربية وعملتها الريال اليمني.

اشتهرت اليمن منذ القرن السابع ق.م. في عهد ملوك سبأ ودخلها الأحباش والفرس قبل الإسلام، ثم فتحها العرب سنة 8 هـ/630 م فعرفت ببلاد العرب السعيدة. وتوالى على حكمها عدة سلالات منها: الزيديون، والمهديون، والرسوليون، والصليحيون. استقل القسم الشمالي منها سنة 1962 أما القسم الجنوبي وهو عدن فكان محمية بريطانية منذ سنة 1839 م واستقلت سنة 1967 بعد أن ضمت إليها السلطنات التي كانت تؤلف الجنوب العربي وهي لحج، وحضرموت، والمكلاّ، وبيحان والشحر.

أرض اليمن عبارة عن جبال عالية بركانية وكلسية، تشرف على ساحل البحر الأحمر لجهة الغرب، وتنحدر في الشرق نحو الصحراء السعودية وتتخللها الأودية وأهمها وادي زبيد. وأعلى قمم جبال اليمن قمة جبل النبي شعيب، وارتفاعها 3760 متراً، وقمة جبل تامر وارتفاعها 2513 متراً.
وما بقى من أرض اليمن فهو عبارة عن سهل ساحلي قاحل على البحر الأحمر، وعرضه حوالي 70 كلم وسهل ساحلي آخر على بحر العرب وخليج عدن وهو ضيق جداً تتخلله بعض الواحات. مناخ اليمن صحراوي، حار ورطب بمحاذاة الشاطىء الغربي، معتدل في الجبال الغربية، صحراء حارة، جافة وقاسية إلى حد بعيد في الشرق.

تعاني الزراعة اليمنية من عجز مزمن. يفوق الإنتاج الحيواني في البلاد الإنتاج الزراعي أهمية. وتعتبر نبتة القات عنصراً أساسيا في حياة البلاد اليومية. وأهم الزراعات في اليمن هي زراعة البن والتبغ والسمسم والقطن والحبوب والبطاطا والبطيخ والعنب تربى بها قطعان الماشية (أغنام، معز أبقار) والخيل والإبل.

أما الصناعة فهي حرفية وتقليدية إجمالاً وأشهرها صناعة الخزف والسيوف والنسيج والجلد، فيها مصايد للأسماك واللؤلؤ.

أصبحت البلاد بلداً منتجاً للنفط، وسوف يصبح الغاز الطبيعي في المستقبل مورد غنى ثانياً. وفي عام 1986، افتتحت في مأرب مصفاة للنفط تستطيع إنتاج 600 ألف طن من المواد المكررة ويجري في الوقت الحاضر إنشاء مصفاة أخرى قرب مرفأ الصليف.